تسجيل الدخول


قبيصة بن ذؤيب الخزاعي

قَبيصة بن ذؤيب بن حبيب الخزاعيّ الكعبيّ، وخُزاعة هم ولد حارثة بن عَمْرو بن عامر.
أَخرجه أَبو عمر، وأَبو موسى. يكنى أبو إسحاق، ويقال: أبو سعيد. وُلد قبيصة في أول سنةٍ من الهجرة، وقيل‏: ولد عام الفتح. كان لأبيه صُحْبة. قال ابْنُ قَانِعٍ: له رؤية، وروى الحاكم عن سعيد بن عبد العزيز؛ قال: أتي النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم بقبيصة بن ذؤيب ليدعو له، فقال: "هذا رجل نبيه وُلد يوم الفتح"، وقيل: "يوم حُنين"(*)، وقال يَحْيَى بْنُ مَعينٍ: أتي به النبيُّ صَلَّى الله عليه وسلم لما ولد فدعا له. وقد روى عن النبي صَلَّى الله عليه وسلم مرسلًا، وعن عمر، وعثمان، وبلال، وعبد الرحمن بن عوف، وغيرهم، وروَى عنه ابنه إسحاق، والزهري، ومكحول، ورجاء بن حَيْوة، وإسماعيل بن عبد الله، وغيرهم. كان ثقةً مأمونًا كثير الحديث‏. قال مكحول: ما رأيتُ أعلم منه. وقال ابْنُ سَعْدٍ: كان على خاتم عبد الملك بن مروان، وكان أَبَرَّ الناس عنده، وكان أمْر البريد إليه، وكان يقرأ الكتب قبل عبد الملك ثم يخبره بما فيها. روى البُخَارِيُّ أنه كان يعدّ مع سعيد بن المسيب وعُروة في العفة والنسك. وقال الشعبي: كان أعلم الناس بقضاء زيد بن ثابت. وقال عمرو بن علي الفلاس؛ كان قبيصة مُعَلم كُتَّاب، وكان ذلك قبل أنْ يصحب عبد الملك. وعدَّه أبو الزناد في فُقهاء أهل المدينة. كان الزُّهَرِيّ يقول: كان من علماء هذه الأمة. ذكر قبِيصة بن ذؤَيب الكعبي: أَنه سمع أَبا هريرة يقول: نهى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "أَنْ يَجْمَعَ الْرَّجُلُ بَيْنَ الْمَرْأَةِ وَعَمَّتِهَا، وَبَيْنَ الْمَرْأَةِ وَخَالَتِهَا"(*) أخرجه مسلم في الصحيح 2/ 1028، كتاب النكاح (16) باب تحريم الجمع بين المرأة وعمتها أو خالتها في النكاح (4) حديث رقم (33/ 1408).. تُوفِّي سنة ست وثمانين؛ وله ستٌّ وثمانون سنة هذا على قول مَنْ قال:‏ وُلِد عام الهجرة.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال