تسجيل الدخول

عمرو بن حريث المخزومي

التفاصيل عمرو بن حُريث بن عمرو القرشيّ المخزوميّ، وقيل: عمر بن حُرَيث.
قال ابْنُ حِبَّانَ: ولد في أيام بَدْر، وقال غيره: قبل الهجرة بسنتين، وَقِيْلَ: حَمَلَتْ بِهِ أُمُّهُ عَاَم بَدْرٍ، وقال ابن الأثير، ومحمد بن عمر: كَانَ عُمْرُهُ لَمَّا تُوُفِيَّ الْنَّبِيُّ صَلَّى الله عليه وسلم اثْنَتَيْ عَشَرَةَ سَنَةً، وعند ابن أبي داود عنه: خَط لِي رسولُ الله صَلَّى الله عليه وسلم دارًا بالمدينة(*) وهذا يدل على أنه كان كبيًرا في زمانه.
له ولأبيه صحبة، وأمُّه عَمْرَةُ بنتُ هشام بن حِذْيَمَ، ويجتمع هو وخالد بن الوليد وأَبو جهل بن هشام في "عبد اللّه".
ولد عمرو بن حريث: عَبْدَ الله، وجعفرًا، وأمَّ سلمة، وأروى، وأمَّ بكر، وأمُّهُم أَسَدَة بنْتُ عديّ بن حاتم، ويحيى، وخالدًا، وأمَّ عبد الله، وأمَّ الوليد، وأمُّهُم هِنْدُ بنتُ هانئ بن قَبِيْصَة، وعَمْرًا، وأمَّ محمدٍ، وأمُّهُما أيّوبَةُ بنت الجُعَيْد بن أميّة، وسَعِيْدًا، والمغيرةَ، وهِنْدًا، وأمُّهُم عمرةُ بنتُ أسماء بن خارجة الفِزَارِي، وعثمَان، وحُرَيْثًا، وأمَّ عمرٍو الكُبْرى، وأمُّهم حَفْصَةُ بنتُ جريرِ بن عبد الله البَجَلِي، وأمَّ عمرٍو الصُغْرى، وأمَّ بَكْرٍ، وأُمُّهُما حفْصةُ بنت كُرَيْب بن سلمة بن يزيد الجُعْفِي المَذْحِجي.
شَهِدَ الْقَادِسِيَّةَ، وَأَبْلَى فِيْهَا، مَسَحَ الْنَّبِيُّ صَلَّى الله عليه وسلم رَأْسَهُ، وَدَعَا لَهُ بَالْبَرَكَةِ فِي صَفْقَتِهِ وَبَيْعِهِ، فَكَسَبَ مَالًا عَظِيْمًا، وكَانَ مِنْ أَغْنَى أَهْلِ الْكُوفَةِ، قال عمرو بن حريث: انطلق بي أبي إلى النبي صَلَّى الله عليه وسلم وأنا غلام شاب، فدعا لي بالبركة، ومسح رأسي، وخطّ لي دارًا بالمدينة بقوسٍ، ثم قال: "ألا أزيدك"(*) وفي رواية أخرى دعا لي بالرزق.
قال عمرو بن حريث: أمرني عمر بن الخطاب ــ رحمه الله ــ أَنْ أَؤمَّ النِّسَاء في رمضان، قال محمد بن عُمر، والفضل بن دكين: تحول عمرو بن حريث إلى الكوفة، وابْتَنَى بها دارًا كبيرة قريبًا من المسجد والسوق، وولده بها، وشَرُفَ بالكوفة، وأصاب مالًا عظيمًا، قال موسى بن أبي عائشة: رأيت عمرو بن حريث جالسا على المنبر عشيّة عرفة.
قال عَمْرو بن حريث: ذهب بي أَخي سعيد بن حريث إِلى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم وهو يقسم ذهبًا، فأَعطاني قطعة، فقلت: لا أَجعلها في شيءٍ إِلا بورك لي فيه، فجعلت آخرها في هذه الدار.
روى عن النبي صَلَّى الله عليه وسلم، وأبي بكر، وعمر، وعلي، وابن مسعود وغيرهم، وروى عن أخيه سعيد بن حُريث، ومن حديث عمرو بن حريث عن النّبيّ صَلَّى الله عليه وسلم أنه رآه يُصَلِّي في نعلين مخصوفتين‏‏.(*)، وروى عنه ابنه جعفر وآخرون مِنْ أهل الكوفة، مِنْ أصغرهم فِطْر بن خليفة، ويقال: إن خلف بن خليفة رآه؛ ولا يصحُّ ذلك.
وَلَي لِبَنِي أُمية بِالْكُوفَةِ، وَكَانُوا يَمِيْلُونَ إِلَيْهِ، وَيَثِقُونَ بِهِ، وَكَانَ هَوَاهُ مَعَهُمْ، قال البُخَارِيُّ وابْنُ حِبَّانَ وغير واحد: مات سنة خمس وثمانين، وكان قد وليَ إمرتها نيابةً لزياد، ولابنه عبد الله بن زياد، ويقال: مات سنة ثمان وتسعين؛ ولم يثبت.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال