تسجيل الدخول


عمرو بن الجموح السلمي

ولد عَمْرُو بن الجَمُوح: مُعَاذًا حضر العقَبَة وشهِدَ بدرًا، ومُعَوَّذًا، وخَلّادًا شهدا بَدْرًا، وقُتل خلّادٌ يوم أُحُدٍ شهيدًا. وروي أنّ عَمْرو بن الجَمُوح كان مَنَافٌ في بيته، فلما قَدِم مُصْعَب بن عُمَيْر المدينَة يُعلّم الناسَ القرآن والإسلام، بعث إليهم عمرو بن الجموح: ما هذا الذي جئتمونا به؟ فقالوا: إن شئت جئناك فأسمعناك القرآن، فقال: نعم، فواعدهم يومًا فجاءوا، فقرأ عليهم مُصْعَب القرآن: }الر تِلْكَ ءَايَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (1) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْءَانًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ{ [سورة يوسف: 1، 2] فقرأ ما شاء الله أن يقرأ، فقال إن لنا مُؤَامَرة في قومِنَا ــ وكان سيدَ بني سَلمة ــ قال: فخرجوا، فدخل عَلَى مَنافٍ فقال: يا منافُ، تعلم والله ما يريدُ القومُ غيرَك، فهل عندك من نكير؟ قال: فقلدهُ السيفَ وخرجَ لحاجتهِ، فقام أهلُهُ فأخذوا السيفَ، فلما رجع دَخَل عليه، فلم ير السيفَ فقال: يا منافُ، أين السيفُ ويحك؟ والله إن العَنْزَ لتمنع اسْتَها، والله ما أرى في أبي جعار غدًا من خير، ثم قال لهم: إني ذاهبٌ إلى مالي بعليَاء المدينة، فاستوصوا بمنافٍ خيًرا، فإني أكره أن أرى لمنافٍ يوم سوءٍ، فذهب فأخذوهُ وكسرُوه وربطُوه إلى جنب كلبٍ ميّتٍ، وألقوه في بئرٍ، فلما جاء قال: كيف أنتم؟ قالوا: بخير يا سيدنا، وسّعَ الله لنا في منازلنا، وطهّر بيوتنا من الرجسِ قال: والله إني أراكم قد أسأتم خلافتي في منافٍ! قالوا: هو ذاك يا سيِّدنَا، انظُر إليه في تلك البئر قال: فأشرف فإذا هم قد ربطوه إلى جنب كلبٍ، قال: فبعث إلى قومه فجاءوا فقال: ألستم على ما أنا عليه؟ قالوا: بلى، أنت سيدُنا، قال: فإني أشهدُكم أني قد آمنت بما أنزل على محمد. وفي رواية: لما قدم السبعونَ أهلُ العقبةِ المدينةَ أظهروا الإسلام وفي قومهم بقايا من الأوس والخزرج على شركهم مقيمين على أصنامهم، وكان عَمْرو بن الجَمُوح منهم، وكان من أشرافهم وكان له صنم يُقال له مناف يعظّمهُ ويطهُره، وكانت بنو سَلمة تذبح ذبائحها على صنمِ عَمْرو لشرف عَمْرو فيهم، وكان فتيان من بني سلمةَ قد أسلموا، منهم: مُعاذُ بن جبل، وعبد الله بن أنيس، وقطبةُ بن عامر بن حديدة، وثعلبةُ بن عَنَمَةَ، فكانوا يُمهلون حتى إذا ذهب الليل دخلوا بيتَ صَنَمِ عَمْرو بن الجَمُوح، فيخرجونه فيطرحونه في أنتن حُفَرِ بني سلمة وينكسونَهُ على رأسه، فإذا أصبح عَمْرو فرآه غمَّهُ ذلك، فيأخذه فيغسله ويُطَهّرهُ ويُطيّبهُ، ثم يعودون لمثل فعلهم، فلما كثر ذلك على عَمْرو، وَجدَهُ يومًا منكسًا في بئر مقرونًا بكلب، فأبصر شأنه وما هو فيه، وأتاه قطبة بن عامر بن حديدة، فقال: مثلك وأنت سيدُنا وشريفُنا تصنعُ ما تصنع! تظن أن هذه الخَشَبَة تعقلُ شيئًا أو تمنعُ من شيء! أيها الرجل، إنَّهُ لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدًا عبده ورسوله، ولقيه عبد الله بن عمرو بن حرام فقال: أيها الشيخُ أما أنى لك أن تبصر ما ترى وما اتِّباعُكَ خشبةً أنت عملتها بيديك؟! تعلمنّ أني أُذكِرك الله في نفسك أن تموت على ما مات عليه قومُك، فما رام أبو جابر يُكلّمهُ حتى أسلم، فكان إسلام عَمْرو بركة على قومِه، ما يُغدُر وَاحِدٌ مِن بني سلمةَ إلا أسلم، ثم أنشأ يقول شكرًا لله الذي هداه مما كان فيه ـــ من العمى والضلالةِ، وحين عرف من الله ما عَرفَ وأبصر من شأنه: الحمدُ لله العَلِيِّ ذي المِنَنْ الوَاهِبِ الرزَّاقِ دَيّانِ الدِّيَنْ هو الذي أَنْقَذَنِي مِنْ قبْلِ أن أَكُونَ في ظُلمَةِ قَبْرٍ مُرْتَهَنْ والله لو كُنْتَ إلهًا لم تكُنْ أنتَ وَكَلْبٌ وَسْطَ بئرٍ في قَرَنْ فأَسلم وحسن إِسلامه، وقيل: كان عمرو بن الجموح آخر الأَنصار إِسلامًا. وكان عمرو يُولم على رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم إذا تزوّج. وروى سهيل ابن أبي صالحٍ، عن أبيهِ، عن أبي هريرة، عن النبي صَلَّى الله عليه وسلم، قال: "نعمَ الرجلُ عمرو بن الجموح" . وروي أنه لما قدم على رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم نَفَرٌ من الأنصار، فقال‏: ‏"‏مَنْ سَيِّدكُمْ"؟‏ فقالوا:‏ الجدّ بن قيس على بخْلٍ فيه، فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم‏: ‏"‏وَأَيُّ دَاءٍ أَدْوَى مِنَ البُخْلِ؟ بَلْ سَيِّدُكُمْ الْجَعْدُ الأَبْيَضُ عَمْرُو بْنُ الْجَمُوحِ" ‏ وشهد عمرو العقبة، ثم شهد بدرًا، وقُتل يوم أُحُدٍ شهيدًا، ودفن هو وعبد الله بن عمرو بن حرام في قَبْرٍ واحدٍ، وكانا صِهْرَين، وكان عمرو بن الجموح أعرج فقيل له يوم أُحُد:‏ والله ما عليك من حَرَج، لأنك أعرج، فأخذ سلاحه وولّى، وقال:‏ والله إني لأرجو أن أطأ بعرجتي هذه في الجنّة،‏ فلما ولىّ أقبل على القبلة وقال:‏ اللهم ارزقني الشّهادة، ولا تردّني إلى أهلي خائبًا، فلما قتل يوم أُحُد جاءت زوجته هند بنت عمرو بن حرام فحملته، وحملت أخاها عبد الله بن عمرو بن حرام على بعير، ودُفِنا جميعًا في قَبْرٍ واحدٍ، ثم قال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم:‏ ‏"‏وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّ مِنْكُمْ لَمَنْ لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللَّهِ لأَبَرَّهُ، مِنْهُمْ عَمْرُو بْنُ الجَمُوحِ،‏ وَلَقَدْ رَأَيْتُهُ يَطأُ فِي الْجَنَّةِ بِعَرْجَتِهِ"‏. وروي أن السيل قد خَرَّب قبرَهما، وكانا في قبر واحدٍ، وهما ممن استشهدَ يومَ أحدٍ، وكان قبرهما مما يلي السَّيل، فَحُفِرَ عنهما ليغيرَا من مكانِهَما فَوُجِدَا لَمْ يتغيَّرا، كأنما ماتا بالأمس، وكان أحدهما قد جُرِحَ فوضع يَدَهُ على جرحه فدُفِنَ وهو كذلك، فَأُمِيطَتْ يدُهُ عن جُرحِهِ، ثم أُرْسلَتْ، فرجعتْ كما كانت، وكان بين يوم أُحُدٍ ويوم حُفِرَ عنهما سِتٌّ وأربعون سنة. وفي رواية: أنَّ عَمْرو بن الجموح أتى إلى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، أرأيت إن قاتلْتُ حتى أُقْتَل في سبيل الله أمْشي برِجْلي هذه في الجنة؟ قال: "نَعَمْ". وكانت عَرْجاء، فقُتل يوم أحُد هو وابن أخيه؛ فمرَّ النبيُّ صَلَّى الله عليه وسلم به فقال: "فَإِني أَرَاك تَمْشِي بِرِجْلِكَ هَذِه صَحِيحةً في الجَنَّة"، وأمر رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم بهما ومولاهما فجُعِلُوا في قَبْرٍ واحد. وفي رواية: لما كان يومُ أحُدٍ قال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "قوموا إلى جَنّةٍ عرضها السماواتُ والأرض أُعِدَّتْ للمتقين". فقام وهو أعرجُ، فقال: والله لأحفزن عليها في الجنة، فحَمَل فقاتَل حتى قُتل. وكان عَمْرو بن الجَمُوح لم يشهد بدرًا، وكان رجلًا أعرجَ، فلما أراد رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم الخروج إلى أحدٍ منعهُ بَنُوهُ من الخروج، وقالوا: قد عذرك الله وبك من الزَّمانَةِ مابك، فأتى عَمْرو رسولَ الله صَلَّى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، إنّ بَنِيَّ يريدونَ أن يحبسوني عن الخروج معكَ إلى هذا الوجه، والله إني لأرجو أَنْ أَطَأَ بِعَرْجَتي هذه في الجنة! فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "أما أنت فقد عَذَرَكَ الله وَلَا جِهَادَ عليك"، ثم قال لبنيهِ: "لا عليكم أن لا تمنعوه لعل الله يرزقهُ الشهادةَ". فخلَّوا عنهُ.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال