تسجيل الدخول


عقبة بن عامر الجهني

1 من 4
عقبة بن عامر: بن عَبْس بن عَمْرو بن عدي بن عمرو بن رفاعة بن مودوعة بن عديّ ابن غَنْم بن الربعة بن رشدان بن قَيْس بن جُهَيْنة الجهني الصحابي المشهور.

روى عن النبي صَلَّى الله عليه وسلم كثيرًا.

روى عنه جماعةٌ من الصحابة والتابعين، منهم: ابن عباس، وأبو أُمامة، وجُبير بن نُفير، وبَعْجَة بن عبد الله الجهَني، وأبو إدريس الخولاني، وخَلْق من أهل مصر.

قال أَبُو سَعِيدِ بْنُ يُونُسَ: كان قارئًا عالمًا بالفرائض والفِقْه، فصيح اللسان، شاعرًا كاتبًا، وهو أحد مَنْ جمع القرآن؛ قال: ورأيت مصحفه بمصر على غير تأليفِ مصحف عثمان، وفي آخره: كتبه عقبة بن عامر بيده.

وفي صحيح مُسْلِمٍ، مِن طريق قيس بن أبي حازم، عن عقبة بن عامر، قال: قدم رسولُ الله صَلَّى الله عليه وسلم المدينة وأنا في غَنَم لي أَرْعاها، فتركتها ثم ذهبتُ إليه، فقلت: بايعني، فبايعني على الهجرة... الحديث.(*) أخرجه أبو داود والنسائي.

وشهد عُقْبة بن عامر الفتوحَ، وكان هو البريد إلى عُمر بفَتْح دمشق، وشهد صِفّين مع معاوية، وأمَّره بعد ذلك على مصر.

وقال أَبُو عُمَرَ الكِنْدِيُّ: جمع له معاوية في إمْرة مصر بين الخراج والصلاة، فلما أراد عَزْلَه كتب إليه أن يغزو رودس، فلما توجَّه سائرًا استولى مسلمة، فبلغ عُقبة، فقال: أغربة وعزلًا؟ وذلك في سنة سبع وأربعين.

ومات في خلافة معاوية على الصحيح.

وحكى أَبُو زُرْعَةَ في تاريخه عن عبادة بن نُسَي، قال: رأيت رجلًا في خلافة عبد الملك يحدّث، فقلت: مَنْ هذا؟ قالوا: عقبة بن عامر الجهني. قال أبو زرعة: فذكرته لأحمد بن صالح، قال: هذا غلط. مات عقبة في خلافة معاوية. وكذلك أرخه الواقدي وغيره، وزادُوا في آخرها: وأما قول خليفة بن خياط قُتِل في النهروان مِنْ أصحاب عليّ عامرُ بن عقبة بن عامر الجهني فهو آخَرُ، بدليلِ قول خليفة في تاريخه: مات في سنة ثمان وخمسين عقبة بن عامر الجهني.
(< جـ4/ص 429>)
2 من 4
3 من 4
4 من 4
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال