تسجيل الدخول


عبيد الله بن معمر التيمي

((عُبيد الله بن مَعْمر بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سَعْد بن تيم بن مُرة بن كعب بن لؤي القرشي التيمي؛ والد عمر بن عبيد الله الأمير، أحَدُ أجواد قريش.)) ((عبيد الله بن معمر بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سَعْد بن تيم بن مُرّة بن كعب بن لؤي بن غالب التيمي)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((قلت: وقد أَخرجه أَبو موسى فقال: عبيد اللّه بن معمر، قال المستغفري: ذكره يحيى بن يونس، لا أَدري له صحبة أَم لا، وذكر أَنه مات في عهد عثمان بإِصْطَخْر. وروى حديث الرفق، فلا أَعلم لأَي سبب أَخرجه. وقد أَخرجه ابن منده وإِن كان اختصره.))
((يكنى أَبا مَعَاذ بابنه.)) أسد الغابة.
((ذَكَرَ الزُّبَيْرُ بن بكار أنَّ عبيد الله بن معمر وفد إلى معاوية؛ فهذا غَيْرُ الأول؛ فالذي له رؤية، عامل عُمر، وغزا في خلافة عثمان، وقُتل فيها؛ وهو صاحبُ الترجمة، وهو الذي جاءت عنه الروايةُ المرسلة؛ وأما ابنُ أخيه فهو الذي وفَد على معاوية كما ذكره الزبير بن بكار، وهو الذي ذكره المرزباني في معجم الشعراء، وأنشد له يخاطب معاوية:

إِذَا أَنْتَ لِــــــمْ تُرْخِ الإِزَارَا تَكَـرُّمًا عَلَى الكِلْمِةَ العَوْرَاءِ مِنْ كُلِّ جَانِبِ

فَمَنْ ذَا الَّذِي نَرْجُو لِحَقْنِ دِمَائِنَا وَمَنْ ذَا الَّذِي نَرْجُو لِحَمْلِ النَّوائِبِ
[الطويل]
وهذا لا يُخاطب به إلا الخليفة، ومَنْ يقتل في خلافة عثمان لا يدرك خلافةَ معاوية، فتبيّن أنه غيره. ولعله الذي عاش أربعين سنة، فظنّه ابنُ عبد البر الأول. ومن أخبار الثاني ما رَوَيْناه في فوائد الدقيقي مِنْ طريق طلحة بن سماح، قال: كتب عُبيد الله بن معمر إلى ابْنِ عمر، وهو أمير على فارس، إنا قد استقررنا، فلا تخاف غَدْرًا، وقد أتى علينا سبع سنين، ووُلد لنا الأولاد، فما حُكْم صلاتنا؟ فكتب إليه: إن صلاتكم ركعتان... الحديث. وهذا عبيد الله بن معمر الذي ولى إمْرَة فارس ثم البصرة، وولى وَلَدُه عمر بن عبيد الله بن معمر البصرة، ولهما أخبار مشهورة في التواريخ؛ فظهرت المغايرةُ بين صاحب الترجمة ووالد عمر المذكور. والله أعلم.)) ((لأبيه صحبة.)) الإصابة في تمييز الصحابة.
((ابنه عُمَر بن عبيد الله بن معمر أحَدُ أجوادِ العرب وأنجادها، وهو الذي قتل أبا فُديك الحَرُوريّ، وهو الذي مدحه العجّاج بأرجوزته التي يقول فيها: [الرجز]
*قَـد جَبَـر الدِّيـنَ الإِلَـهُ فَجَبَـرْ*
وفيها يقول:‏ [الرجز]

لَقَدْ سَمَا ابْنُ مَعْمَرٍ حِينَ اعْتَمَرْ مُقِرًّا بَعيِـدًا مِنْ بَعِيـدٍ وَصَبَـرْ
وكان عمر بن عبيد الله يلي الولايات، وشهد مع عبد الرّحمن بن سمرة فَتْح كابُل، وهو صاحبُ الثغرة، كان قاتل عليها حتى أصبح‏.‏ وله مناقبُ صالحة، وكان سبب موت عمر هذا أنّ ابْنَ أخيه عُمر بن موسى خرج مع الأشعث، فأخذه الحجّاج، فبلغ ذلك عمر وهو بالمدينة، فخرج يطلب فيه إلى عبد الله، فلما بلغ موضعًا له ضُمَير على خمسة عشر ميلًا من دمشق بلغه أنّ الحجّاج ضرب عنُقه، فمات كمدًا عليه، فقال الفرزدق يرثيه:[البسيط]

يَأَيُّهَا النَّاسُ لَا تَبكُوا عَلَى أَحَدٍ بَعْدَ الَّذِي بِضُمَيرٍ وَافَقَ القَدَرَا
وكان سِنّ عمر بن عبيد الله حين مات ستين سنة، وهو مولى أبي النّضر سالم شيخ مالك، وأخوه عثمان بن عبد الله، قتله شبيب الحَرُوريّ وأصحابه.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب.
((قلت: ويدل على إدراكه عَصْر النبي صَلَّى الله عليه وسلم، وهو ممَيِّز، ما أخرجه الزبير بن بكار عن عثمان بن عبد الرحمن ـــ أنّ عبيد الله بن معمر، وعبد الله بن عامر بن كريز، اشتريا من عُمر بن الخطاب رقيقًا من سَبْيٍ، ففضل عليهما مِن ثمنهم ثمانون ألف درهم، فأمر بهما عُمر فلزما بهما، فقضى بينهما طلحة بن عبيد الله. وتناقض فيه أبُو عُمَرَ؛ فقال: وهم من قال له صحبة؛ وإنما له رؤية)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((أَما أَبو عُمَر فإِنه أَحسن فيما قال. قال: فإِنه قال: عبيد اللّه بن مَعْمر بن عثمان بن عمرو بن كَعْب بن سَعْد بن تَيْم بن مُرَّة بن كَعْب بن لُؤَيّ القرشي التيمي. صحب النبي صَلَّى الله عليه وسلم، وكان من أَحدث أَصحابه سنًا. كذا قال بعضهم، قال: وهـذا غلط، ولا يطلق على مثله أَنه صحب، ولكنه رآه ومات رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم وهو غلام)) أسد الغابة. ((أخرج البُخَارِيُّ، من طريق أبي أيوب، عن ابن سيرين، عن عبيد الله بن معمر ـــ وكان يحسن الثناءَ عليه. ومن طريق ابن عون، عن محمد: أول مَنْ رفع يديه يوم الجمعة عبيد الله بن معمر ـــ أي وهو يخطب. وهاتان القِصَّتَانِ يشبه أن تكونا لعبيد الله ابن أخي صاحب الترجمة. وهو الذي كان أبو النَّضْرِ كاتبه، وكتب إليه ابْنُ أبي أوفى، وقصتُه بذلك في الصحيح. والله أعلم.))
((أَوْرَدَ ابْنُ عَسَاكِر في ترجمة عبيد الله بن معمر حديثًا مِنْ رواية أبي النضر، عن عبيد الله بن معمر، عن عبد الله بن أبي أوفى، وفيه نظر؛ لأن أبا النضر إنما رَوى عن عمر بن عبيد الله بن مَعْمر، وحديثه عنه في الصحيح، وأنه كان كاتبه، وأن عبد الله بن أبي أوفى كتب إليه في بني تيم عبيد الله بن عبد الله بن معمر، وهو ابْنُ أخي صاحب الترجمة. وربما نُسب إلى جدّه.)) ((لعبيد الله رواية عن عُمر وعثمان وطلحة وغيرهم.)) ((روى عنه عُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ. أخرج ابْنُ أبِي عَاصِمٍ، والبَغَوِيُّ، من طريق حماد بن سلمة، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عبيد الله بن معمر، قال: قال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "مَا أوتِي أهْلُ بَيْتٍ الرِّفقَ إلا نَفَعَهُم، وَلاَ منعوُهُ إلاَّ ضَرَّهُم".(*) قال البَغَوِيُّ: لا أعلمه روى عن النبي صَلَّى الله عليه وسلم غَيْرَه، ولا رواه عن هشام إلا حماد. انتهى. وقال ابْنُ مَنْدَه: اختلف في صحبته، ولا يصح له حديث. وقد أعلّ أبو حاتم الرازي هذا الحديث؛ فقال: أدخل قوم لا يعرفون العللَ هذا الحديثَ في مسانِيد الوحدان، وقالوا: هذا ما أسند عبيد الله بن معمر عن النبي صَلَّى الله عليه وسلم؛ وهذا وهم؛ إنما أراد حماد بن سلمة عن هشام بن عُروة. حديثه عن عبد الله بن عبد الرحمن بن معمر؛ وهو أبو طُوَالة فلم يضبطه، ووهم فيه؛ ورواه أبو معاوية عن هشام بن عروة، فأظهر علته.))
((قَالَ خَلِيفَةٌ: حدثني الوليد بن هشام، عن أبيه، عن جده، وأبو اليقظان، وأبو الحسن ـــ يعني المدائني ــــ أنَّ ابْنَ عامر صار إلى إِصْطَخْر، وعلى مقدّمته عُبيد الله بن معمر، فقتل وسبى، فقتل بن معمر في تلك الغزاة، فحلف ابنُ عامر لئن ظفر بهم ليقتلنّ منهم حتى يسيلَ الدم... فذكر القصة. وَكَذَا ذَكرَ يَعْقُوبَ بْنُ سُفْيَانَ ِفي تاريخه مِنْ طريق محمد بن إسحاق، قال: ثم كانت غزوة حور وأَميرها عبدُ الله بن عامر، فسار يومئذ إلى إصْطَخْر، وعلى مقدمته عُبيد الله بن معمر فقتلوه، وقتل عبيد الله ورجع الباقون.)) ((قَالَ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ: قُتِل وهو ابنُ أربعين سنة، كذا قال، وتعقّبه ابن الأثير بأنه يُناقض قوله إن النبي صَلَّى الله عليه وآله وسلم مات وعُبيد الله بن معمر صَغِير. وهو تعقّب صحيح؛ لأن قتله كان في سنة تسع وعشرين، فلو كان أربعين لكان مولده بعد المبعث بسنتين، فيكون عند الوفاة النبوية ابنَ إحدى وعشرين سنة. وَقَدْ ذَكَرَ سَعِيدُ بْنُ عُفير أن قتله كان سنة ثلاث وعشرين، فيكون عُمْره على هذا عند الوفاة النبوية سبعًا وعشرين.)) ((قد روى خَلِيفَةُ وَيَعْقُوبُ بْنُ سُفْيَانَ وغيرهما أنه قُتل مع ابن عامر بأصْطََخْْْر سنة تسع وعشرين أو في التي بعدها؛ فعلى هذا يكون في آخر عهد النبي صَلَّى الله عليه وسلم ابن عشرين سنة. وقيل: إنَّ قتله كان قبل ذلك.)) ((قَدْ أَخْرَجَ الْبُخَارِيّ في تاريخه الصغير، مِنْ طريق إبراهيم بن محمد بن إسحاق، مِن ولد عُبيد الله بن معمر، قال: مات عبيد الله بن معمر، في زمَنِ عثمان بإصْطَخْر.)) الإصابة في تمييز الصحابة.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال