تسجيل الدخول


شيبة بن أبي طلحة المكي

شَيْبَة الحَاجِب، واسمه عبد الله بن عثمان بن أَبِي طَلْحَة القرشيّ العَبْدريّ الحجبيّ المكيّ. يُكْنَى أبا عثمان، وقيل: أبا صفية، وأمُّه أم جميل هند بنت عُمير بن هاشم ــ أخت مصعب بن عُمير، وأَبوه عثمان يعرف بالأَوقص؛ قتله علي يوم أُحد كافرًا. وذكره بعضهم في المؤلفة، وحسن إِسلامه، وكان شيبة ممن ثبت يوم حنين، وروى منصور بن عبد الرحمن الحَجَبِيّ عن أمه وغيرها: كان شيبة بن عثمان رجلًا صالحًا له فضل، وكان يحدث عن إسلامه وما أراد الله به من الخير ويقول: ما رأيتُ أعجب مما كنا فيه من لزوم ما مضى عليه آباؤنا من الضلالات، ثم يقول: لما كان عام الفتح ودخل رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم مكة عَنْوَةً، قلتُ أَسير مع قريش إلى هَوَازِن بحُنَيْن فعسى إن اختلطوا أن أصيب من محمد غِرّة، فأثأر منه، فأكون أنا الذي قمتُ بثأر قريش كلها، وأقول: لو لم يبق من العرب والعجم أحد إِلاّ اتَّبَعَ محمدًا مَا تَبعته، فكنتُ مرصدًا لما خرجتُ له، لا يزداد الأمر في نفسي إلا قوة، فلما اختلط الناس اقتحم رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم عن بَغلته، وأصلتُّ السيف فدنوتُ أريد ما أريد منه، ورفعت سيفي حتى كدت أُسَوِّرُه، فرفعَ لي شُوَظ من نار كالبرق كاد يَمْحَشُنِي فوضعتُ يدي على بَصَري خوفًا عليه، والتفتَ إِلَيَّ رسولُ الله صَلَّى الله عليه وسلم فنادى: "يا شَيْبَ ادنُ منِّي"، فدنوتُ فمسح صدري، ثم قال: "اللهم أعذه من الشيطان!" قال: فوالله لَهو كان ساعتئذ أحب إليَّ مِنْ سمعي وبَصري ونفسي، وأذهبَ الله ما كان بي. ثم قال: "ادنُ فقاتل". فتقدمتُ أمامه أضرب بسيفي، الله يعلم أني أحب أن أقيه بنفسي كل شيء، ولو لقيت تلك الساعة أبي لو كان حيًا لأوقعت به السيف، فجعلت ألزمه فيمن لزمه حتى تراجع المسلمون فكرّوا كَرّة رجل واحد، وقربت بغلة رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم فاستوى عليها، فخرَج في أثرهم حتى تفرّقوا في كل وجه، ورجع إلى معسكره فدخل خباءه فدخلتُ عليه، ما دخل عليه غيري، حُبًا لرؤية وجهه وسرورًا به فقال: "يا شَيْب الذي أراد بك الله خيرًا مما أردتَ بنفسك"، ثم حدّثنى بكل ما أضمرتُ في نفسي مما لم أكن أذكره لأحد قط. قال: فقلتُ فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم ثم قلتُ: استغفر لي يا رسول الله فقال: "غَفَرَ الله لك". ودفع له رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم مفتاح الكعبة، وإِلى ابن عمه عثمان بن طلحة بن أَبي طلحة، وقال:"خُذُوهَا خَالِدَةً مُخَلَّدَةً تَالِدَةً إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ، يَا بَنِي أَبِي طَلْحَةَ، لَا يَأْخُذْهَا مِنْكُمْ إِلَّا ظَالِمٌ". قال ابن الأثير: وهو جد هؤلاء بني شيبة، الذين يلون حجابة البيت، الذين بأَيديهم مفتاح الكعبة إِلى يومنا هذا. وقال أَبو وائل: جلست إِلى شيبة بن عثمان، فقال: جلس عمر في مجلسك هذا، فقال: لقد هَمَمْت أَن لا أَدع في الكعبة صفراءَ ولا بيضاءَ إِلا قسمتها بين الناس، قال: قلت: ليس ذلك إِليك، قد سبقك صاحباك، فلم يفعلا ذلك، قال: هما المرءَان يقتدى بهما. وقد روى شَيْبَة عن النّبي صَلَّى الله عليه وسلم وعن أبي بكر وعمر، وروى عنه أَبُو وَائِلٍ، وابنه مصعب بن شيبة، وحفيده مسافع بن عبد الله بن شيبة، وعبد الرَّحمن بن الزّجاج، وآخرون. وروى مصعب بن شيبة، عن أَبيه، قال: قال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "إِذَا انْتَهَى أَحَدُكُمْ إِلَى المَجْلِسِ فَإِنْ وُسِّعَ لَهُ فَلْيَجْلِسْ، وَإِلَّا فَلْيَنْظُرْ أَوْسَعَ مَكَانٍ يَرَاهُ فَلْيَجْلِسْ فِيهِ" . وأقام شيبة للناس الحجَّ سنة تسع وثلاثين. وتوفي سنة سبع وخمسين، وقيل: سنة تسع وخمسين، وقيل: بل توفي أَيام يزيد بن معاوية وأوصى إلى عبد الله بن الزبير.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال