تسجيل الدخول


قتيلة بنت قيس الكندية

قُتيلة، وقيل: قَيلة بنت قيس بن مَعْد يكرِب الكِندية، أُخت الأشعث بن قيس بن معدي.
أخرجها أبو نعيم، وأبو عمر، وأبو موسى، وعن ابن عبّاس قال: لما استعاذت أسماء بنت النعمان من النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم خرج والغضب يُعرف في وجهه، فقال له الأشعث بن قيس: لا يسؤك الله يا رسول الله، ألا أزوّجك من ليس دونها في الجمال والحسب؟ قال: "من؟" قال: أُختي قُتَيْلَة. قال: "قد تزوّجتُها". قال: فانصرف الأشعث إلى حَضْرَمَوْت ثمّ حملها حتى إذا فَصَل من اليمن بلغه وفاة النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم، فردّها إلى بلاده وارتدّ وارتدّت معه فيمن ارتدّ، فلذلك تزوّجت لفساد النكاح بالارتداد، وكان تزوّجها قَيْس بن مَكْشُوح المُرَادِيّ.(*).
وروى داود بن أبي هند أنّ النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم توفّي وقد ملك امرأة من كندة يقال لها: قتُيلة فارتدّت مع قومها فتزوّجها بعد ذلك عِكْرِمة بن أبي جهل فَوَجد أبو بكر من ذلك وَجْدًا شديدًا، فقال له عمر: يا خليفة رسول الله إنّها والله ما هي من أزواجه ما خَيَّرها وَلاَ حَجَبَها ولقد برّأها الله منه بالارتداد الذي ارتدّت مع قومها.
وروى يزيد بن قُسَيْط أنّ قتيلة بنت قيس ــ أخت الأشعث ــ كانت ممّن وهبت نفسها للنبيّ صَلَّى الله عليه وسلم، ورى هشام بن عروة عن أبيه أنّه كان ينكر ذلك ويقول: لم يتزوّج رسول الله قُتَيْلَة بنت قيس، ولا تزوّج كِنْدِيَّة إلاّ أُخت بني الجَوْن، مَلَكَها وأُتِي بها فلمّا نظر إليها طلّقها، ولم يَبْنِ بها.
وقيل: تزوَّجَها رسولُ الله صَلَّى الله عليه وسلم في سنة عشر، ثم اشتكى في النّصف من صفر، ثم قُبض يوم الاثنين ليومين مضيَا من ربيع الأول من سنة إحدى عشرة، ولم تكن قدمت عليه ولا رآها ولا دخل بها، وقال بعضهم: كان تزويجه إياها قبل وفاته بشهرين، وزعم آخرون أيضًا أنه تزوَّجها في مرضه، وقال منهم قائلون: إنه صَلَّى الله عليه وسلم أوصى أن تخيَّر، فإن شاءت ضرب عليها الحجاب وتحرم على المؤمنين، وإِن شاءت فلتنكح مَنْ شاءت، فاختارت النّكاح.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال