تسجيل الدخول


عوف بن الحارث

اختلف في اسمه كثيرا فقيل: صَخْر بن العَيْلَة بن عَبْد اللّه البَجَلِي الأَحْمَسِي، وقيل: عوف، وقيل: عبد عوف بن الحارث، وقيل: حصين بن عَوْف،‏ وقيل:‏ عوف بن عبد عوف بن خنيس الأحمسيّ، وقيل: عوف بن عبد الحارث بن عوف، وقيل: عَمْرُو بنُ عَبْد الحَارِثِ، وقيل: عوف بن عبيد بن الحارث، وقيل: حُصَين، يكنى أبا حازم. روى عن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم أحاديث، وروى حديثه عثمان بن أَبي حازم، عن أَبيه، عن جده صَخْر بن العيلة، قال: أَخذتُ عَمَّة المغيرة بن شعبة، وقَدِمْتُ بها على رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، فجاءَ المغيرة يسأَل النبي صَلَّى الله عليه وسلم عَمَّته، فأَمرني النبي صَلَّى الله عليه وسلم، فدفعتها إليه، قال: وكان النبي صَلَّى الله عليه وسلم أَعطاني مالًا لبني سُلَيْم، فأَسلموا، فسأَلوا النبي صَلَّى الله عليه وسلم، فدعاني، فقال: "يَا صَخْرُ إِنَّ القَوْمَ إِذَا أَسْلَمُوا أَحْرَزُوا أَمْوَالَهُمْ وَدِمَاءَهُمْ، فَأدْفَعْهَا إِلَيْهِمْ"، فَدَفَعْتَهُا إِلَيْهِم. وفي رواية أخرى عن صخر بن العيلة: أَن قومًا من بني سليم فَرّوا عن أَرضهم حين جاءَ الإِسلام، فأَخذتها، فأَسلموا، فخاصموني فيها إِلى النبي صَلَّى الله عليه وسلم، فردها عليهم، وقال: "إِذَا أَسْلَمَ الرَّجُلَ فَهُوَ أَحَقُّ بِأَرْضِهِ وَمَالِهِ". وفد إلى النبي صَلَّى الله عليه وسلم، ورآه النبي صَلَّى الله عليه وسلم في الشمس، فقال له: " تحول إلى الظل فإنه مبارك". وروى شعبة، عن قيس بن أبي حازم، عن أبيه، قال: رأيْتُ النبيَّ صَلَّى الله عليه وسلم يخطب فقمْتُ في الشّمس، فأومئ بِيَدِهِ إِلَى الظّلّ.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال