تسجيل الدخول


قيس بن المسحر الكناني

قَيْسُ بنُ مَالِك بن المُحَسِّر، قاله أَبو عمر وابن ماكولا، وقال هشام بن الكلبي وابن إسحاق: قَيْسُ بن المسحر الكِنَاني الشاعِر، وهو من ولد كلب بن عوف بن كعب، وقال أَبو موسى: قيس بن مسحل اليعمري؛ نسبة إِلى يعمر الشُّدَّاخ بن عوف الكناني الليثي، أَخو كلب بن عوف، وكثيرًا ما ينسبون إِلى الأَخ المشهور.
ذكر أَبو عمر: أَنه غزا مع زيد بن حارثة أُمَّ قِرْفَةَ وقتَلها، وقال أبو موسى: كان مع زيد بن حارثة في غزوة جُذام، من أَرض حسْمَى، وشهد مؤتة، وقال يومئذ شعرًا ذكره ابن إِسحاق في "المغازي"؛ قال ابن الأثير: قول أَبي موسى "أَنه غزا جُذام بأَرض حسمى" ليس بشيءٍ، وإِنما الصحيح أَنه غزا مع زيد بني فزارة لما قتلت أُمُّ قِرْفَةَ، وأَمر زيد قيسًا فقتلها، وكانتا غزوتين في وقتين ومكانين لا يمكن الجمع بينهما، والله أَعلم، وجزم ابن سعد أنه خرج مع زيد بن حارثة في السرية التي بعثه رسولُ الله صَلَّى الله عليه وسلم فيها إلى أُمِّ قِرْفة، وهي فاطمة بنت ربيعة بن بدر، فكان قيس بن المحسّر هو الذي قَتلَها قتلًا عنيفًا، رَبط بين رجليها حَبْلًا ثم ربطها بين بَعيريْنِ وهي عجوز كبيرة، وقَتَل قيسُ بن المحسر أيضا عبدَ الله بن مَسْعَدَة، وقتل النعمان بن مِسعدة بن حَكَمَة، وكانت سرية أم قِرْفة في رمضان سنة ست من الهجرة، وذكر ذلك ابْنُ إِسْحَاقَ، وابْنُ الكَلْبِيّ، وقال صاحب "السّيرة الكُبْرَى": وأمر خالد بن الوليد قَيْس بن مسحر اليَعْمري أن يعتذر مما جرى، فقال أبياتًا منها:
وَجَاشَتْ إِلَيَّ النَفْسُ مِنْ بَعْدِ جَعْفَرٍ بِمُؤْتَةَ لَكِنْ لَا يَنْفَعُ النَّائِلَ النَّيْلُ
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال