تسجيل الدخول


فروة بن عمرو الأنصاري

1 من 1
فروَة بن عمرو: بن ودَقة بن عبيد بن غانم بن بَياضَة الأنصاري البياضي.

قال ابْنُ حِبَّان: شهد بدرًا والعقبة؛ ذكره ابن إسحاق وغيره فيمن شهد العقَبة وبَدْرًا وقال أَبُو عُمَر: آخى النبي صلى الله عيه وآله وسلم بينه وبين عبد الله بن مَخْرَمة العامري، وروى عبد الرزاق في الركاز من مصنّفه عن معمر، عن حرام بن عثمان، عن ابني جابر ــ أنَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يبعث رجلًا من الأنصار من بني بَياضَةَ يقال له فرْوَة بن عمرو فيخرص ثمر أهل المدينة.

ومن طريق سليمان بن شبل، عن رافع بن خدِيج ــ أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يبعث فرْوة بن عمرو يخرص النخل، فإذا دخل الحائط حسب ما فيه من الأقناء، ثم ضرب بعضها على بعض على ما يرى فيها فلا يخطيء.

أخرجه عن إبراهيم بن أبي يحيى عن إسحاق بن أبي فروة.

وَذَكَرَ وَثِيمَةُ فِي "كتاب الردة" أن فروة كان ممَّنْ قاد مع رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم فرسين في سبيل الله، وكان يتصدق في كل عام من نخله بألف وَسْق، وكان من أصحاب علي يوم الجمل، وأنشد له شعرًا قاله يوم السقيفة.

وجزم أبو عمر بأنه البياضي الذي أخرج مالك حديثَه في الموطأ، من طريق أبي حازم عنه في النهي عن أن يجهر بعضٌ على بعض بالقراءة، قال: وكان ابن سيرين وابن وضّاح يقولان: إنما سكت مالك عن اسمه، لأنه كان ممن أعان على عثمان.

قال أَبُو عُمَرَ: هذا لا يثبت، ولا وَجْه لما قالاه من ذلك، ولم يكن قائل هذا علم بما كان من الأنصار يوم الدار. انتهى.

ووَدْقة ضبطه الداني في كتاب أطراف الموطأ له بفتح الواو وسكون الدال المهملة بعدها قاف، قال: وهي الروضة.
(< جـ5/ص 278>)
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال