تسجيل الدخول


عمرو بن الحمام الأنصاري

استشهد يوم بدر، وفيه نزلت وفي أصحابه: }وَلَا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيْلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ {[البقرة/ 154]، وكان رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم قد آخى بينه وبين عُبَيدة بن الحارث المطلبي، فقتلا يوم بدر جميعًا، وقال ابن إِسحاق: قال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يوم بدر: "لاَ يُقَاتِلُ أَحَدٌ فِي هَذَا الْيَوْمِ فَيُقْتَلُ صَابِرًا مُحْتَسِبًا، مُقْبِلًا غَيْرَ مُدْبِرٍ، إِلاَّ دَخَلَ الْجَنَّةَ". وكان عميرٌ، واقفًا في الصف بيده تمرات يأكلهن، فسمع ذلك فقال: بَخٍ بَخٍ، ما بيني وبين أَن أَدخل الجنة إِلا أَن يقتلني هؤلاء، وأَلقى التمرات من يده، وأَخذ السيف فقاتل القوم وهو يقول : رَكْضًا إِلَى الله بِغَيْرِ زَادِ إِلاَّ الْتُّقَى وَعَمَلَ المَعَادِ وَالْصَّبْرَ فِي اللَّهِ عَلَى الْجِهَادِ إِنَّ الْتُّقَى مِنْ أَعْظَمِ الْسَّدَادِ وَخَيْرُ مَا قَادَ إِلَى الرَّشَادِ وكُلُّ حَيٍّ فَإِلَى نَفَادِ ثم حمل، فلم يزل يقاتل حتى قتل، قتله خالد بن الأَعلم، فهو أوّل قتيل قتل من الأنصار في الإسلام، وقيل: كان أول قتيل قُتِل في سبيل الله في الحرب.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال