تسجيل الدخول


عمرو بن حزم الأنصاري

((عَمْرُو بنُ حَزْم بن زيد بن لوذَان بن عمرو بن عبد عوف بن غَنْم بن مالك بن النجّار الأَنصاري الخزرجي ثم النجاري. ومنهم من ينسبه في بني مالك بن جُشَم بن الخزرج. ومنهم من ينسبه في ثعلبة بن زيد مناة بن حبيب بن عبد حارثة بن مالك.)) أسد الغابة. ((من يَنْسبه في بني مالك بن النّجّار يقول:‏ عمرو بن حزم بن لَوْذَان بن عمرو بن عبد بن عوف بن غَنْم بن مالك بن النجّار الأنصاريّ.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب. ((عمر بن حزم بن زيد الأنصاري.))
((يكنى أبا الضحاك.))
((تقدم نسبه في ترجمة أخيه عمارة)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((أمُّه خالدةُ بنت أبي أَنس بن سنان بن وَهْب بن لَوْذان من بني ساعدة.))
((وَلَدَ عَمْرُو بن حَزْم محمدًا قُتِلَ يوم الحرَّة. وأُمَّ... وأمهما عَمرَةُ بنتُ عبد الله بن الحارث بن جمَّاز من غسان حليف بني ساعدة. وعُمارة وأمّه سالمةُ بنتُ حَكيم بن هشام بن خَلف بن قوالة بن طَريف من بني لَيثٍ. وخالدًا وخَالِدَةَ. وأمهما كبشَةُ بنت خُنيس بن شَجَرة بن الحارث بن معاوية بن ربيعة بن الحارث بن معاوية بن الحارث بن ثور بن مُرَتّع من كِندَةَ. وعبدَ الله وأمه أم ولد. ومعاويةَ وسليمانَ وحارثةَ وحبيبةَ وميمونةَ. وأمُّهم سَودةُ بنتُ حارثة بن سَلمةَ بن عوف مِنْ كِندةَ. وحفصةَ وأمها أم بلال بنت الحارث بن قيس بن هَيْشَة بن الحارث من بني عَمرو بن عوف. وعامرًا ومَعْمَرَ وحَضرمَي ونائلةَ وجَميلةَ، وأمهم أم ولد.))
((قال: أخبرنا مَعنُ بن عيسى، قال: حدّثنا مالك بن أنس، عن عبد الله بن أبي بكر بن حَزْم، عن أبيه أن جَدَّهُ ابتاع مِطرفًا بسبعمائة درهم فكان يلبسُه.)) الطبقات الكبير.
((شهد الخندق وما بعدها)) الإصابة في تمييز الصحابة.
((أَنبأَنا يحيى بن محمود إِجازه بإِسناده إِلى أَبي بكر أَحمد بن عمرو، أَنبأَنا يعقوب بن حُمَيد، حدّثنا عبد اللّه بن وهب، حدّثني عمرو بن الحارث، عن بكر بن سوادة: أَن زياد بن نعيم حدّثه أَن عمرو بن حزم قال: رَآنِي رَسُولُ الله صَلَّى الله عليه وسلم عَلَى قَبْرٍ فَقَالَ: "انْزِلْ، لاَ تُؤَذِّي صَاحِبَ هَذَا الْقَبْرِ" (*) أورده المتقي الهندي في كنز العمال 42605..))
((روى عنه ابنه محمد، والنضر بن عبد اللّه السُّلمي، وزياد بن نُعَيم الحضرمي.)) أسد الغابة. ((استعمله النبيُّ صَلَّى الله عليه وسلم على نَجْران. روى عنه كتابًا كتبه له في الفرائضُ والزكاة والدياتُ وغيرُ ذلك أخرجه أبو داود، والنسائي، وابن حِبان، والدارمي، وغير واحد. روَى عنه ابنه محمد وجماعةٌ.)) الإصابة في تمييز الصحابة.
((قال: أخبرنا عبد الله بن إدريس، قال: حدّثنا محمد بن عُمارةَ، عن أبي بكر بن محمد بن عَمْرِو بن حزم قال: كان في كتاب رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، الذي كتبه لعَمْرِو بن حزم حين بعثه إلى نَجران: ألاّ يمسّ القرآنَ إلا طاهرٌ، ولا يصلي الرجلُ وهو مُعْتَقِص، ولا يحتَبي الرجل وليس بين فَرجه وبين السماء شيء، وفي العين خمسون من الإبل، وفي الأذن خمسون من الإبل، وفي الأنف إذا استُوعِب مَارِنُه الدِّيَة، وفي اليد خمسون من الإبل، وفي الرجل خمسون من الإبل، وفي كل إصبع مما هناك عشر(*). قال: أخبرنا محمد بن عمر، قال: حدّثني عبد الرحمن بن عبد العزيز، قال سمعت أبا بكر بن محمد بن عَمْرو بن حَزْم يقول: استعمل رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، عَمْرَو بن حزم عَلَى نَجْران وبني الحارث وهو يومئذ ابن سبع عشرة سنة، فخرج مع وفدهم وهو يُفَقِّههم ويُعلّمهم السُّنةَ ومعالم الإسلام ويأخذ منهم صدقاتهم. وكتبَ له كتابًا عَهِدَ إليه فيه، وأمره بأمره كتابًا مشهورًا عند أهل العلم(*). قال: أخبرنا محمد بن عمر، قال: حدّثنا محمد بن صالح، عن موسى بن عِمْران بن مَنَّاح قال: توفى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، وعاملُه على نجران عَمْرو بن حَزْم الأنصاري.)) الطبقات الكبير.
((توفي بالمدينة سنة إِحدى وخمسين، وقيل: سنة أَربع وخمسين، وقيل: سنة ثلاث وخمسين، وقيل: إِنه توفي في خلافة عمر بن الخطاب بالمدينة. والصحيح أَنه توفي بعد الخمسين لأَن محمد بن سيرين روى أَنه كلم معاوية بكلام شديد لما أَراد البيعة ليزيد. وروى أَبو بكر بن محمد بن عمرو بن حزم، عن أَبيه، عن جدّه عمرو: أَنه روى لعمرو بن العاص لما قُتِل عَمّار بن ياسر أَن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم قال: "تَقْتُلُهُ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ" (*) أخرجه مسلم في الصحيح 4/ 2235 كتاب الفتن (52) باب لا تقوم الساعة حتي يمر الرجل بقبر الرجل... (18) حديث رقم (70/ 2915)، (72/ 2916) وأحمد في المسند 2/ 161، 164، 206، 3/ 22، 4/ 197، 199 وأبو نعيم في الحلية 4/ 172، 361، 7/ 197، 198 وابن أبي شيبة في المصنف 15/ 291، والبيهقي في دلائل النبوة 6/ 420 والمتقي الهندي في كنز العمال حديث رقم 23736، 33549، 33551، 37370، 37392، 37394، 37399، 37400..)) أسد الغابة.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال