تسجيل الدخول


عبد الله بن عمر الجرمي

عبد الله بن عُمير، السدوسي، ويقال الجرمي، وقيل: عبد الله بن عُمَر الجَرْمي.
أَخرجه أَبو عمر. وقَالَ ابْنُ السَّكَنِ: يقال له صحبة، وقال ابنُ أبي حاتم: روى عن النبي صَلَّى الله عليه وسلم من رواية أبي موسى بن المثنى عن عَمْرو بن سفيان السدوسي، عن أبيه، عن جده عبد الله السدوسي، وَأَخْرَجَ حَدِيثَهُ الطَّبَرَانِيُّ من طريق عبد الله بن المثنى أخي أبي موسى، عن عُمَر بن شقيق، عن عبد الله بن عمير السدوسي، حدثني أبي عن جدي أنه جاء بإداوة من عند النبي صَلَّى الله عليه وسلم وأنه قال له: "إذَا أتَيْتَ بِلادَكَ رُشّ بِهِ تَلْك الْبُقْعَةَ، واتَّخِذْهَا مَسْجِدًا"(*)، وَقَال في "الأوسط": لا يروى عن عبد الله بن عُمير إلا بهذا الإسناد، ووقع عند ابن منده عمرو بن سفيان فصحفه، وتعقبه أبو نعيم فأصاب وقد ذكره على الصواب ابنُ أبي حاتم، وابن السكن، والباوَرْدِي، ووقع عند ابن السَّكن أنه جرمي، وفي السند أنه سَدُوسي، وخبط فيه ابن قانع؛ فإنه سقط عنده عبد الله من السند، فصار عن عمرو بن شقيق بن عمير؛ فترجم لعمير السدوسي فأسقط، وصحَّفَ.
وفد إِلى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم. وذكره ابن قانع، وروى بإِسناده عن عمرو بن عنان بن عمير عن أَبيه، عن جده، أَنه جاءَ بإِداوة من عند النبي صَلَّى الله عليه وسلم قد غَسَلَ فيها وجهَه، ومضمض وبزق في الماءِ، وغسل كفيه وذراعيه. وذكر صاحب كتاب "الوحدان" بإِسناده عن عمرو بن عنان بن عبد اللّه بن عمير السدوسي عن أَبيه، عن جده: أَنه جاءَ بإِداوة... وذكره؛ فعلى هذا تكون الصحبة لعبد اللّه بن عُمَير السدوسي، وروى عمرو بن سفيان بن عبد اللّه بن عمير السدوسي، عن أَبيه، عن جده: أَنه جاءَنا بإِدواة من عند رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، وقد غسل النبي صَلَّى الله عليه وسلم فيها وجهه ومضمض في الماءِ، وغسل يديه وذراعيه ثم ملأَ الإِداوة وقال: "لا تَرِدَنَّ ماءً إِلا ملأَت الإِداوة على ما بقي فيها، فإِذا أَتيت بلادك فرُشَّ تلك البيعة، واتخذها مَسْجدًا"، قال: فاتخذوه مسجدًا، قال: "وقد صليت أَنا فيه"(*).
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال