تسجيل الدخول


عبد الله بن زيد الأنصاري

1 من 1
عبد الله بن زَيد

ابن عبد رَبّه بن ثعلبة بن زيد بن الحارث بن الخزرج، وقال عبد الله بن محمد بن عمارة الأنصاري: ليس في آبائه ثعلبة، وهو عبد الله بن زيد بن عبد رَبّه بن زيد بن الحارث، وثعلبة بن عبد رَبّه أخو زيد وعمّ عبد الله فأدخلوه في نسبه وهذا خطأ. وكان لعبد الله بن زيد من الولد محمد وأمّه سَعْدة بنت كُليب بن يساف بن عُتْبَة بن عمرو وهي ابنة أخي خُبيب بن يساف، وأمّ حميد بنت عبد الله وأمّها من أهل اليمن. ولعبد الله بن زيد عقب بالمدينة وهم قليل.

أخبرنا محمّد بن عمر قال: أخبرني كثير بن زيد عن المطّلب بن عبد الله بن حَنْطَب عن محمّد بن عبد الله بن زيد أنّ أباه كان يكنى أبا محمّد وكان رجلًا ليس بالقصير ولا بالطويل، قال محمّد بن عمر: وكان عبد الله بن زيد يكتب بالعربيّة قبل الإسلام وكانت الكتابة في العرب قليلًا. وشهد عبد الله العَقَبة مع السبعين من الأنصار: روايتهم جميعًا وشهد بدرَا وأُحُدًا والخندق والمشاهد كلّها مع رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم. وكانت معه راية بني الحارث بن الخزرج في غزوة الفتح، وهو الذي أُرِيَ الأذان.

أخبرنا الفضل بن دُكين قال: أخبرنا زكريّاء بن أبي زائدة عن عامر الشعبيّ قال: رأى عبد الله بن زيد الأذان في المنام فأتى رسولَ الله صَلَّى الله عليه وسلم، فأخبره.

أخبرنا موسى بن إسماعيل قال: أخبرنا أبان بن يزيد العطّار قال: أخبرنا يحيَى بن أبي كثير أنّ أبا سلمة حدّثة أنّ محمّد بن عبد الله بن زيد حدّثة أنّ أباه شهد النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم، عند المَنْحَر ومعه رجل من الأنصار وقسم رسول الله ضحايا فلم يصبه ولا صاحبَه شيء فحلق رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، رأسه في ثوبه فقسم منه على رجال وقلَّم أظفاره فأعطاه وصاحبه، قال فإنّه عندنا مخضوب بالحنّاء والكَتَم.

أخبرنا محمد بن عمر قال: أخبرنا كثير بن زيد عن المطّلب بن عبد الله بن حَنْطَب عن محمد بن عبد الله بن زيد قال: توفي أبي عبد الله بن زيد بالمدينة سنة اثنتين وثلاثين وهو ابن أربعٍ وستّين سنة، صلّى عليه عثمان بن عفّان، رضي الله عنه.
(< جـ3/ص 497>)
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال