تسجيل الدخول


النمر بن تولب بن زهير بن أقيش بن عبد كعب بن الحارث بن عوف بن وائل بن...

النمر شاعر مشهور، ويقال:‏ إنه وفد على النّبيّ صَلَّى الله عليه وسلم مسلمًا، وهو من المخضرمين الذين أَدركوا الجاهلية والإِسلام، وكان أَبو عمرو بن العلاء يسميه الكَيَّس، وكان شاعر الرباب في الجاهلية، ولا مدح أَحدًا ولا هجا، وأَدرك الإِسلام وهو كبير، وكان فصيحًا جوادًا. وفَد على النّبي صلّى الله عليه وآله وسلم، وكتب له النبيُّ صلّى الله عليه وآله وسلم كتابًا، ونزل البصرة بعد ذلك، وكان أبو عمرو ابن العلاء يسميه الكيِّس لَجوْدَة شعره، وكثرة أمثاله، وكان جوادًا، وعُمِّر طويلًا حتى أنكر عقله، فيقال: إنه عمر مائتي سنة، وهو القائل: يُحِبُّ الفَتَى طُولَ السَّلَامَةِ جَاهِدًا فَكَيْفَ يَرَى طُولَ السَّلَامَةِ يَفْعَلُ هاجر إلى الكوفة في عهد عمر، وروى أَبو العلاء بن الشِّخِّير قال: كنا مع مُطَرِّف في سوق الإِبل بالرَّبَذَة، فجاء أَعرابي معه قطعة أَدِيم ــ أَو: جراب ــ فقال: من يقرأَ ــ أَو: فيكم مَنْ يقرأُ؟ قلت: نعم، فأَخذته فإِذا فيه: "بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، مِنْ مُحَمَّدٍ رَسُولِ الله صَلَّى الله عليه وسلم لِبَنِي زُهَيْرِ بْنِ أُقَيْشٍ ــ حيِّ مِنْ عُكْل ــ إِنَّهُمْ إِنْ شَهِدُوا أَنْ لاَ إِلَهَ إِلَّا الله، وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ الله، وَفَارَقُوا المُشْرِكِيْنَ، وَأَعْطُوا الْخُمُسَ ِممَّا غَنِمُوا، وَأَقرُّوا بِسَهْمِ الْنَّبِيِّ صَلَّى الله عليه وسلم وَصَفِيِّهِ فَإِنَّهُمْ آمَنُونَ بِأَمَانِ الله عَزَّ وَجَلَّ وَرَسُولِهِ"، فقال له بعض القوم: هل سمعتَ من رسول الله صَلّى الله عليه وسلم شيئًا تُحَدِّثُناه؟ قال: نعم، قالوا: فحَدِّثناه، قال: سمعتُ رسولَ الله صَلَّى الله عليه وسلم يقول: "مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَذْهَبَ كَثِيرٌ مِنْ وَحرِ صَدْرِهِ، فَلْيَصُمْ شَهْرَ الْصَّبْرِ، وَثَلَاثَةَ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ"، فقال له القوم: ــ أَو: بعضهم: أَنت سمعتَ هذا من رسول الله؟ فقال: ألا أَراكم تخافون أَن أَكذب على رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم والله لا أُحدثكم سائر اليوم، فأَخذ الصحيفة وذهب.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال