تسجيل الدخول


مرارة بن سلمي اليمامي الحنفي

مُرَارَةُ بن سَلْمى، وقيل: ابن سليم بن زيد اليَمَامِيّ الحَنَفِيّ.
أَخرجه ابن منده، وأَبو نُعَيم. روى عنه ابنه مجاعة، ولابنه مجاعة وفادة على النبي صَلَّى الله عليه وسلم. روى سراج بن مُجَّاعة بن مرارة، عن أَبيه، عن جده قال: أَتيت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم فأَقطعني الغَوْرَة، وَغُرابة، والحُبَل، وكتب لي كتابًا، ثم أَتيت أَبا بكر بعد وفاة رسول الله فأَقطعني الخِضْرِمَة، ثم أَتيت بعده عمر فأَقطعني نجران، ثم أَتيت عثمان بن عفان بعد عمر فأَقطعني، قال: فوفدت على عمر بن عبد العزيز؛ فأَخرجت هذا الكتاب فقبَّله، ووضعه على عينيه، وقال: هل بقي من كهول ولد مُجَّاعة أَحد؟ قلت: نعم، وشكير كثير، فضحك وقال: كلمةٌ عربية! فقال له أَصحابه: يا أَمير المؤمنين، ما الشكير؟ قال: أَما رأَيت الزرع إِذا فرخ وحَسُن، فذاكم الشكير(*). ورواه زياد بن أَيوب، قال ابن حجر: وأخرجه أبُو نُعَيْمٍ؛ وأشار إلى أنه خطأ، ولم يبَيِّن وجه الوهم فيه؛ وبيانُه أنه سقط اسم هلال بن سراج بن مجاعة بن مرارة؛ ومدَارُ الحديث على سراج بن مجاعة وجده مرارة؛ فخرج منه أن القصة لمرارة، وليس كذلك. وقد أخْرَجَ الْبَغَوِيُّ، عن الدخيل بن إياس، عن عمه هلال بن سراج بن مجاعة، عن أبيه سراج، قال: أعطى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مجاعة بن مرارة أرضًا.... الحديث.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال