تسجيل الدخول

مليكة بنت خارجة بن سنان بن أبي حارثة بن مرة بن عوف

التفاصيل مُلَيْكَةُ بنتُ خَارِجَة بن سِنَان المُرِّية:
أخرجها أبو موسى. وروى ابن جُرَيج، عن عكرمة؛ قال: فَرّق الإسلام بين مليكة بنت خارجة بن سنان؛ كانت تحت زبَّان فخلف عليها ولده منظور، وذكرها أبو موسى في "الذيل"، قال ابن حجر العسقلاني: وذكر عُمَرُ بْنُ شَبَّةَ في "كتاب المَدِينَةِ" عن أبي غسان المدني؛ قال: دخلْتُ في المسجد النّبوي ـــ يعني لمّا زاد فيه عثمان دَارَ عبد الرحمن بن عوف، وهي التي يقال لها دار مليكة؛ لأن عبد الرّحمن بن عوف أنزلها مليكة بنت خارجة بن سنان حين قدمت المدينة في خلافة أبي بكر الصّديق وكانت تحت زبان بن سيار، فهلك عنها؛ فخلف عليها ابْنه منظور، فأقدمها أبو بكر المدينة ففرق بينهما؛ وقال: من يُنزِلُ هذه المرأة؟ فقال عبد الرّحمن بن عوف: أنا، فأنزلها في هذه الدَّار، فنسبت إليها، وذكر ابن حجر العسقلاني أن هذه القصة حكيت في القسم الأول ـــ وهو قسم الذين وردت صحبتهم بطريق الرواية عنهم، بغض النظر عن صحة أو ضعف هذه الرواية ـــ من حرف الميم من الرّجال عن عمر بن شَبّة، وذكر أنها وقعت في خلافة عمر، لكن يحتمل أنها قدمت مرّتين، وإنما لم أرَ مَنْ ذكر قدومها في العَهْد النبويّ، بخلاف منظور، فقد ذكرت في ترجمته ما يشعِرُ بذلك.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال