تسجيل الدخول


أبو مالك الحنظلي

شَرِيك بن طارق بن سفيان الحَنْظليّ، ويقال: الأشجعيّ، ويقال: المحاربيّ والأول أصحّ، ويقال: إنه ابن قُرط بن ثعلبة وساق له ابن قانع نسبًا إلى بكر بن وائل، وليس ابن قانع بعمدة في النّسب ولا السند، وقيل: سُوَيد بن طارق، وقيل: طارق بن شريك.
أَخرجه أَبو عمر، يُكْنَى أبا مالك، ذكره الوَاقِدِيُّ وخليفة بن خياط وابن سعد فيمَنْ نزل الكوفة من الصّحابة. روى عنه زياد بن عِلاَقة، وعبدالملك بن عُمير، ولا صحبة له، روى زياد بن عِلاَقة عن شريك بن طارق، قال: قال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "مَا مِنْكُمْ مِنْ أحد إِلاَّ وَلَهُ شَيْطَانٌ..." الحديث. (*) قال البَغَوِيُّ: ليس له مسند غيره، ووقع في رواية البخاريّ وغيره: عن شريك بن طارق الحنظليّ. روى شريك بن طارق عن النّبيّ صَلَّى الله عليه وسلم مرسلًا، ويقال: روى عن فَرْوَة بن نوفل عن عائشة، وروى عنه زياد بن عِلاَقة. رَوى عن النّبي صَلَّى الله عليه وسلم‏: ‏"‏مَنْ زَنَى نُزِع عَنْهُ الإِيمَانُ‏"(*) ‏‏أخرجه الطبراني في الكبير 7/ 371. وروى أيضًا عن النّبي صَلَّى الله عليه وسلم أنه قال:‏ ‏"‏مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا وَلَهُ شَيْطَانٌ‏‏"(*) الحديث عند مسلم من حديث ابن مسعود 4/ 2167 في صفات المنافقين 69/ 2814.. ويحدّث عن فروة بن نوفل عن عائشة أم المؤمنين، وليس له خبَرٌ يدلُّ على لقاء أو رؤية، وذكر له صاحبُ كتاب الوحدان ـــ وهو الحسين بن محمد بن زياد القبّاني أبو علي حديثًا عن النبي صَلَّى الله عليه وسلم:‏ ‏"‏لَا يَدْخُلُ الْجَنَةَ أَحَدٌ بِعَمَلِهِ...‏‏‏"(*) الحديث.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال