تسجيل الدخول


أبو صفوان مخرمة بن نوفل

((مُخْرَمَةُ بن نَوْفَل بن أُهَيب بن عبد مناف بن زَهْرَةَ بن كِلاَب بن مُرَّةَ القرشي الزُّهْرِيّ.)) أسد الغابة.
((أُمه رقيقة بنت أَبِي صَيْفِيّ بن هاشم بن عبد مناف بن قُصَيّ.)) الطبقات الكبير. ((أمه رقيقة بنت أبي ضَيْفي بن هاشم بن عبد مناف بن زُهرة بن كلاب)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((هو ابن عم سعد بن أَبي وقاص بن أُهيب.)) أسد الغابة.
((وَلَدَ مَخْرَمَةُ: صَفْوَانَ ـ وبه كان يُكَنَّى ـ وهو الأكبر، والصَّلْت والمِسْوَر وأُمَّ صفوان. وأُمُّهُم عاتكة بنت عَوْف بن عبد عَوْف بن الحارث بن زُهرة، أخت عبد الرحمن بن عوف، وكانت من المهاجرات وأمها الشّفاء بنت عوف بن عبد الحارث بن زُهرة وهي من المهاجرات أيضًا، والصَّلْتَ الأصغر والعَطافَ الأكبر والعطافَ الأصغر لأمهات أولاد شتى، ومحمدًا ولم تُسَمَّ لنا أمه.)) الطبقات الكبير. ((هو والد المِسْوَر بن مخرمة الصّحابي المشهور.)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((قيل: أبا المسور بابنْهِ المسور. وقيل: أبو الأسود وأبو صفوان أكثر. روى اللّيث بن سعد، عن ابن أبي مليكة، قال: أخبرني المسور بن مخرمة، قال: قال النّبيّ صَلَّى الله عليه وسلم لأبي: "يا أبا صفوان‏"‏ ـــ في حديث ذكره(*))) الاستيعاب في معرفة الأصحاب.
((قال: أخبرنا محمد بن عمر قال: حدّثنا خالد بن إلياس عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن أبيه قال: ذهبَ بصر مَخْرَمَة بن نوفل في خلافة عثمان بن عفان)) الطبقات الكبير.
((حَسُن إِسلامه)) أسد الغابة.
((قال محمد بن عمر: شهد مخرمة بن نَوفل مع رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، يوم حُنين وأعطاه من غنائم حُنين خمسين بَعيرًا، ورأيتُ عبد الله بن جعفر ينكر أن يكون مخرمة أخذ من ذلك شيئًا وقال: ما سمعتُ أحدًا من أهلي يذكر ذلك.)) الطبقات الكبير.
((كان في لسانه فظاظة، وكان النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم يتقي لسانه. أَخبرنا عبد اللّه بن أَحمد الخطيب أَنبأَنا جعفر السراج القارئ، أَخبرنا أَبو علي محمد بن الحسين الجازريّ، أَخبرنا المعافى بن زكريا الجَرِيرِيّ، أَخبرنا الحسين بن محمد بن عفير الأَنصاري، أَخبرنا أَبو الخطاب زياد بن يحيى الحسَّانِي، أَخبرنا حاتم بن وردان، عن أَيوب، عن عبد اللّه بن أَبي مليكة، عن المِسْوَر قال: قَدِمت على النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم أَقبية، فقال أَبي مخرمة: اذهب بنا إِلى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، لعلَّه يعطينا منها شيئًا. قال: فجاءَ أَبي إِلى الباب، قال: فسمع النبيُّ صَلَّى الله عليه وسلم كلامَ أَبي، فخرج إِلينا وفي يده قباءٌ يُرِي أَبي محاسنَه، ويقول: "خبَّأَت هذا لك"(*) أخرجه البخاري 3 / 209، 226، 4 / 106، 7 / 186، 8 / 38 ومسلم في الزكاة (129، 130) وأبو داود (40208) والترمذي (2818) والنسائي 8 / 205 والحاكم 3 / 233 والبيهقي 3 / 273.. وروى النضر بن شُمَيل قال: حدَّثنا أَبو عامر الخَزَّاز، عن أَبي يزيد المدني، عن عائشة قالت: جاءَ مخرمة بن نوفل، فلمّا سمع النبي صوته قال: "بئس أَخو العشيرة" فلما جاءَ أَدناه، فقلت: يا رسول الله، قلتُ له ما قلت، ثمّ أَلنتَ له القول! فقال: "يَا عَائِشَةُ إِنَّ مِنْ شَرِّ الْنَّاسِ مَنْ تَرَكَهُ الْنَّاسُ اتِّقَاءَ فُحْشِهِ"(*) أخرجه الترمذي في السنن (1996)..)) أسد الغابة. ((قال: أخبرنا محمد بن معاوية النَّيسابورى قال: حدّثنا عبد الله بن جعفر قال: حدّثتنا أم بكر بنت المِسْوَر: أن النبي صَلَّى الله عليه وسلم، قسّم قسمًا فأخطأ ذلك مَخْرَمَة، فقال له مَخرمة: أي رسول الله، ما كنتُ أرى أن تقسم في قريش قسمًا فيخطئني، قال: "فإني فاعلٌ يا خال إذا جاءني شيء"، قال: فما لبث أن جاءه قباء من ديباج أو حرير مزرور بالذهب، فوضعه بين يديه، فجعل كلما جاءه إنسان يخشى أن يسأله قال: "هذا لخالي مَخرمة" حتى جاء مَخرمة فأعطاه.(*))) ((قال: أخبرنا إسماعيل بن إبراهيم الأسدي عن أيوب عن عبد الله بن أَبِي مُلَيْكَة: أن النبي صَلَّى الله عليه وسلم، أُهديت له أقبية من ديباج مزرورة بالذهب، فقسمها في أصحابه، وعَزَلَ منها واحدًا لمخرمة، فلما جاءه قال: "خبأتُ لك هذا"، وكان في خلقه شيء.(*))) الطبقات الكبير. ((قال ابن إسحاق في "المغازي" حدّثني عبد الله بن أبي بكر بن حَزْم، وغيره؛ قالوا: وأعطى رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم ـــ يعني من غنائم حُنَين دون المائة رجلًا من قريش مِنَ المؤلّفَةِ، فذكر فيهم مَخرمة بن نوفل. وذكر الواقديّ أنه أعطاه خمسين بعيرًا. وذكر البخاريّ في "الصّحيح" مِنْ طريق الليث، عن ابن أبي مُليكة، عن المِسْوَر بن مخْرمة ـــ أن أباه قال له: يا بني، بلغني أنَّ النبيَّ صلّى الله عليه وآله وسلم قدمت عليه أقبية وهو يقسمها، فاذهَبْ بنا إليه، فذهبنا فوجدنا النبيَّ صلّى الله عليه وآله وسلم في منزله، فقال: يا بني، ادْعُ لي النبيَّ صلّى الله عليه وآله وسلم، فأعظمتُ ذلك، وقلت: أدعو لك رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم، فقال: يا بنيّ، إنه ليس بجبار، فدعوتُه فخرج وعليه قَبَاء من دِيباج مُزَوّر بالذّهب، فقال: "يا مَخْرمة، هذا خَبَأْناه لك"، فأعطاه إياه.(*) وللحديث طرقٌ عن ابن أبي مُليكة، وفي بعضها أنه قال للنبيّ صلّى الله عليه وآله وسلم: ما كنت أرى أن تقسم في قُريش قسمًا فتخطئني. (*) وعند البغويّ وأبي يَعْلى من طريق صالح بن حاتم بن وردان، عن أبيه، عن أيوب، عن ابن أبي مُليكة نحو الأول، وزاد: قلت لحاتم: ولم فعل ذلك؟ قال: كان يتَّقي لسانه. قال الزُّبَيْرُ بْنُ بَكَّارٍ: حدّثني مصعب بن عثمان وغيره أنَّ المِسْور بن مخرمة مَرَّ بأبيه وهو يخاصم رجلًا، فقال له: يا أبا صفوان، أنصف الناسَ، فقال: مَنْ هذا، قال: مَنْ ينصحك ولا يغشك، قال: مِسْور؟ قال: نعم، فضرب بيده في ثوبه، وقال: اذهب بنا إلى مكّة أُريك بَيْت أمي، وتريني بيت أمّك، فقال: يغفر الله لك، يا أبَت شَرَفِي شرفُك، وكانت أم المِسْور عاتكة بنت عوف أخت عبد الرحمن. وبه قال: لما حضرت مخرمة الوفاة بكَتْه بنْتُه، فقالت: وا أبتاه! كان هينًا لينًا، فأفاق فقال: مَنْ النّادبة؟ قالوا: ابنتك. قال: تعالي، ما هكذا يُنْدَب مثلي، قولي: وا أبتاه، كان شهمًا شَيْظميًّا كان أَبَيًّا عصِيًّا. قال الزُّبَيْرُ: وحدثني عبد الرحمن بن عبد أن الزهريّ قال: قال معاوية: مَنْ لي بمَخْرَمة بن نوفل ما يَضَعُني من لسانه تنقُّصًا، فقال له عبد الرّحمن بن الأزهر: أنا أكفِيكه يا أمير المؤمنين. فبلغ ذلك مَخْرمة. فقال: جعلني عبد الرحمن يتيمًا في حجره، يزعم لمعاوية أنه يكفيه إياي! فقال له ابن برصاء الليثي: إنه عبد الرحمن بن الأزهر، فرفع عصا في يَده فشجَّه، وقال: أعداؤنا في الجاهليّة وحسّادنا في الإسلام! وأَخْرَجَ الْبَغَوِيُّ مِنْ طريق حماد بن زيد، عن أيّّوب، عن ابن أبي مُليكة، قال: قال النبيُّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَآلِه وَسَلَّمْ لمخْرَمَةَ بنُ نَوْفَل: "يَاْ أَبَا الْمِسْوَر".(*) قال ابن سعد وخليفة وابن البرقي، وآخرون: مات سنة أربع وخمسين؛ وقال الواقديّ: مات سنة خمس وخمسين؛ قالوا: وعاش مائة وخمس عشرة سنة، وكان أعْمى؛ وله قصة تُذْكر في ترجمة النعيمان. [[وقال الزُّبَيْرُ أيضًا: حدثني عمّي، عن جدّي؛ قال: كان مخرمة بن نوفل قد بلغ مائة وخمس عشرة سنة، فقام في المسجد يريد أن يبول فصاح به الناسُ: المسجد! المسجد! فأخذ نُعيمان بن عمرو بيده وتنحى به ثم أجلسه في ناحية أخرى، فقال له: بل هاهنا. قال: فصاح به الناسُ. فقال: ويحكم فمن أتى بي إلى هذا الموضع؟ قالوا: نعيمان. قال: أما إن لله عليّ إن ظفرتُ به أن أضربه بعصاي هذه ضربة تبلغ منه ما بلغت. فبلغ ذلك نعيمان، فمكث ما شاء الله؛ ثم أتاهُ يومًا وعثمان قائم يصلي في ناحية المسجد، فقال لمخرمة: هل لك في نعيمان؟ قال: نعم. قال: فأخذ بيده حتى أوقفه على عثمان، وكان إذا صلى لا يلتفت، فقال: دونكَ هذا نعيمان، فجمع يده بعصاه فضرب عثمان فشجه، فصاحوا به: ضربْتَ أمير المؤمنين... فذكر بقيةَ القصة]] <<من ترجمة النعيمان بن عمرو بن رفاعة "الإصابة في تمييز الصحابة".>>.)) ((قال الزُّبَيْرُ بْنُ بَكَّار: كان من مسلمة الفتح، وكانت له سنٌّ عالية وعِلْمٌ بالنسب، فكان يؤخذ عنه النسب. وزاد ابن سعد: وكان عالمًا بأنصاب الحرم، فبعثه عُمر هو، وسعيد بن يَرْبوع، وأزهر بن عبد عوف، وحُوَيطب بن عبد العزّى، فجدَّدوها، وذكر أن عثمان بعثهم أيضًا. وأخرج الزبير بن بكار من حديث ابن عباس أنَّ جبريل عليه السلام أرى إبراهيم عليه السلام أنصابَ الحرم، فنصبها ثم جدّدها إسماعيل، ثم جددها قُصَيّ بن كلاب، ثم جدّدها النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلم، ثم بعث عُمر الأربعة المذكورين فجدّدوها. وفي سنده عبد العزيز بن عمران، وفيه ضعف.)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((يُعَدُّ في أهل الحجاز.)) ((كان نبيهًا، أبيًا)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب.
((أخرج أبو سعيد بن الأعرابيّ في معجمه؛ مِن طريق عبد العزيز بن عمران عن أبي حوَيصة؛ قال: يحدث مَخْرمة بن نوفل عن أمه رقيقة بنت أبي صَيْفِي، وكانت والدَة عبد المطلب بن هاشم؛ قال: تتابعت على قريش سنون، فذكر قصة استسقاء عبد المطلب، وفيه شعر رقيقة الذي أوله.

لَشِيْبَةَ الْحَمْدُ أَسْقَى الله بَلْدَتَنَا

الأبيات.

وقد وقعت لنا هذه القصّةُ في نسخة زكريا بن يحيى الطّائي؛ من روايته؛ عن عمّ أبيه زَخْر بن حصن، عن جده حميد بن مُنهب، حدّثنا عمي عُروة بن مُضَرّس، قال: تحدث مخرمة بن نوفل... فذكرها بطولها. ورويناها بعلو في أمالي أبي القاسم عيسى بن علي بن الجراح. وأخرج عباس الدُّوريّ في" تاريخ يحيى بن معين" والطّبرانيّ، من طريق ابن لَهِيعة، عن أبي الأسود، عن عُروة، عن المِسْوَر بن مَخْرمة، عن أبيه قال: لما أظهر رسولُ الله صلّى الله عليه وآله وسلم الإسلام أسلم أهلُ مكّة كلُّهم، حتى إن كان النبيُّ صلّى الله عليه وآله وسلم ليقرأ السجدة فيسجدون، ما يستطيعُ بعضهم أنْ يسجد من الزّحام، حتى قدم رؤساء قريش: أبو جهل بن هشام، وعمه الوليد بن المغيرة، وغيرهما؛ وكانوا بالطّائف؛ فقالوا: تدّعون دينَ آبائكم؟ فكفروا.))
((قال ابن سعد وخليفة وابن البرقي، وآخرون: مات سنة أربع وخمسين؛ وقال الواقديّ: مات سنة خمس وخمسين؛ قالوا: وعاش مائة وخمس عشرة سنة)) الإصابة في تمييز الصحابة.((قال محمد بن عمر: ومات مخرمة بالمدينة سنة أربع وخمسين في خلافة معاوية بن أبي سفيان، وكان يوم مات ابن مائة وخمس عشرة.)) الطبقات الكبير.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال