تسجيل الدخول


عامر بن مسعود بن أمية بن خلف الجمحي

عَامِرُ بن مَسْعود بن أُمَيَّة بن خَلَف القرشي الجُمَحِيّ:
والده مسعود بن أمية بن خلف الجُمحيّ، وقد قُتل أمية يوم بَدْر، ولعامر رواية عن النّبي صلّى الله عليه وآله وسلم، والأكثرون قالوا: إن حديثه مرسل، فتكون الصحبة لأبيه، وكان مِنْ مسلمة الفتح أو مات على كفره قبَيل الفتح، وولد عامر قبل الفتح بقليل، فلذلك لم يثبت له صحبةُ السّماع مِنَ النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلم، وإنْ كان معدودًا في الصّحابة؛ لأن له رؤية.
وذكر مُحَمَّدُ بْنُ حَبِيبٍ في شعر فَضالة بن شريك الأسديّ أنَّ عامر بن مسعود كان مُقِلًا، وأنه تزوّج امرأة بالكوفة، من بني نصر بن معاوية، فسأل في صداقها، فكان يأخذ مِنْ كل أحد دِرْهمين، فهجاه فضالة بن شريك، فذكر شعرًا، وهو والد إِبراهيم بن عامر، الذي روى عنه الثوري وشعبة، وروى التِّرْمِذِيِّ بإسناد صحيح عن عامر بن مسعود، قال: قال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "الصَّوْمُ فِي الشِّتَاءِ الغَنِيمَةُ الْبَارِدَةُ"(*) قال التِّرْمِذِيُّ: هذا مرسل، وعامر بن مسعود لم يُدْرِك النبيَّ صَلَّى الله عليه وسلم انتهى، وذكر في "العلل الكبير": أن البخاريّ قال: لا صحبة له ولا سماع، وقال أَبُو دَاوُدَ: سألت أحمد عنه: أَلَهُ صحبة؟ فقال: لا أدري، وسمعت مصعبًا يقول: له صحبة، وقال ابْنُ حِبَّانَ في "الثّقات": يروي المراسيل، ومَنْ زعم أن له صحبة بلا دلالة فقد وهم، وقال البَغَوِيُّ، عن محمد بن علي، عن أحمد: ما أرى له صحبة، وقال الدُّوري، عن ابن معين: له صحبة، وقال ابن السَّكَنِ: روَى حديثين مرسلين، وليست له صحبة.
وعامر هو الذي ولي الكوفة بعد موت يزيد بن معاوية باتفاق من أَهلها عليه، ولما وليهم خَطبهم فقال في الخطبة: إِن لكل قوم أَشربةً ولذات، فاطلبوها في مظانِّها، وعليكم بما يَحِلَّ ويُحْمَدُ واكسِرُوا شرابكم بالماءَ، فقال شاعر:
مَنْ ذَا يُحَرِّمُ مَاءَ الْمُزْنِ خَالـَطَهُ فِي قَعْرِ خَابِيَةٍ مَـــــــاءُ الْعَنَاقِيـدِ
إِنَّي لَأَكْرَهُ تَشْدِيـــــــــدَ الْرُّوَاةِ لَنَا فِيْهَا، وَيُعْجِبُنِي قَوْلُ ابْنُ مَسْعُودِ
وكثير من الناس يظنون أَنه أَراد ابنَ مسعود صاحب النبي صَلَّى الله عليه وسلم، ولما ولي ابن الزبير الخلاَفة أَقره على الكوفة، وكان يلقب: دُحْرُوجَة الجُعَل، لقصره، وعزله ابن الزبير بعد ثلاثة أَشهر، واستعمل بعده عبدَ اللّه بن يزيد الخَطمي.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال