تسجيل الدخول


زيد بن سعنة

((زيد بن سَعْنَة: الحبر الإسرائيليّ. اختلف في سعنة؛ فقيل بالنُّون وقيل بالتحتانية. قال ابن عبد البّر: بالنون أكثر.)) الإصابة في تمييز الصحابة.
((أسلم فحسن إسلامه)) ((روى عنه عبد اللّه بن سلام أنه قال: لم يبق من عَلاماتِ النُّبوة شَيْءٌ إلا وقد عرفته في وجه مُحَمَّدٍ حين نظرت إليه، إلا اثنتين لم أخْبُرْهُما منه: يسبق حلمه غضبه، ولا يزيده شدة الجَهْل عليه إلا حِلْمًا. فكنت أتلطف له لأن أخالطه، وأعرف حلمه وجهله، قال: فخرج رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يومًا من الأيام من الحُجُرات، ومعه عليُّ بن أبي طالب، فأتاه رجل على راحلته كالبدوي، فقال: يا رسول الله، إنَّ قرية بني فلان قد أسلموا، وقد أصابتهم سنة وشدة، فإن رأيت أن ترسل إليهم بشيء تُعينُهم به فَعَلْتَ. فلم يكن معه شيء، قال زيد: فدنوتُ منه فقلت: يا محمد، إن رأيت أن تبيعني تَمْرًا معلومًا من حائط بني فلان إلى أجل كذا وكذا. فقال: "لَا يَا أَخَا يَهُودَ، وَلَكِنْ أَبِيعُكَ تَمْرًا مَعْلُومًا إِلَى أَجَلِ كَذَا وَكَذَا، وَلَا أُسَمِّي حَائِطَ بَنِي فُلَانٍ".(*) فقلت: نعم، فبايعني وأعطيته ثمانين دينارًا، فأعطاه للرجل، قال زيد: فلما كان قبل محل الأجل بيومين أو ثلاثة، خرج رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم في جنازة رجل من الأنصار، ومعه أبو بكر وعُمَر، وعثمان في نفر من أصحابه، فلما صَلَّى على الجنازة أتيته، فَأخَذْتُ بمجامَع قميصه وردائه ونظرت إليه بوجه غَلِيظٍ، ثم قلت: ألا تقضي يا محمد حَقِّي؟ فواللّه ـــ ما علمتكم يا بني عبد المطلب ـــ لسيئ القضاء مُطْل. قال: فنظرت إلى عمر وعيناه تدوران في وجهه، ثم قال: أيْ عَدُوَّ اللّه، أتقول لرسول الله ما أسمع! فوالذي بعثه بالحق لولا ما أحاذِر فَوْتَه لضربتُ بسيفي رَأسَك. ورسول الله صَلَّى الله عليه وسلم ينظر إلى عمر في سُكُونٍ وتَبَسُّم، ثم قال: "يَا عُمَرَ، أَنَا وَهُوَ إِلَى غَيْرِ هَذَا مِنْكَ أَحْوَجُ؛ أَنْ تَأْمُرَهُ بِحُسْنِ الاقْتِضَاءِ، وَتَأْمُرَنِي بِحُسْنِ القَضَاءِ، اذْهَبْ بِهِ يَا عُمَرُ فَاقْضِهِ حَقَّهُ، وَزِدْهُ عِشْرِينَ صَاعًا مَكَانَ مَا رَوَّعْتَهُ".(*)قال زيد: فذهب بي عُمَر، فقضاني وزادني، فأسلمت أخرجه البيهقي في السنن 6/ 52 والحاكم في المستدرك 2/ 32، 605 وذكره الهيثمي في الزوائد 8/ 242 والهندي في كنز العمال حديث رقم 15050..)) أسد الغابة.
((وشهد مع النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلم مشاهدَه. واستشهد في غَزوة تَبُوك مقبلًا غير مُدبر.)) الإصابة في تمييز الصحابة.
((أحد أحبار يهود ومن أكثرهم مالًا)) أسد الغابة.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال