تسجيل الدخول


زاهر بن حرام الأشجعي

((زاهر بن حرام الأشجعيّ.)) ((وحرام والده يقال بالفتح والراء، ويقال بالكسر والزّاي. ووقع في رواية عبد الرزاق بالشكّ.))
((قال ابْنُ عَبْدِ البَرِّ: شهد بَدْرًا ولم يوافق عليه. وقيل: إنه تصَحّف عليه، لأنه وصف بكونه بَدْريًّا.))
((وقد جاء ذِكْرُه في حديث صحيح أخرجه أحمد والترمذيّ في الشّمائل مِنْ طريق معمر، عن ثابت، عن أنس ــ أنَّ رجلًا من أهل البادية اسمه زاهر كان يُهدي للنبيّ صلى الله عليه وآله وسلم... فذكر الحديث. وفيه قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "زَاهِرٌ بَادِيَتُنَا وَنَحْنُ حَاضِرَتُهُ"(*). وكان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يجهِّزُه إذا أراد الخروجَ إلى البادية، وكان زاهر دَمِيم الخلقة، فأتاه النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم وهو يبيع شيئًا له في السّوق، فاحتضنه من خَلْفِه، فقال له: مَنْ هذا؟ أَرْسِلني؛ والتفت فعرف النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم، فجعل النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم يقول: "مَنْ يَشْتَرِي مِنِّي هَذَا الْعَبْدَ؟" وجعل هو يلصق ظهره بصدر النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ويقول: إِذًا تَجِدُني كاسدًا. فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "لَكِنَّكَ عِنْدَ الله لَسْتَ بِكَاسِدٍ"(*). أخرجه البَغَوِيُّ وغيره، وخالفه معمر، وقد رواه حماد بن سلمة فقال: عن ثابت، عن إسحاق بن عبد الله بن الحارث مرسلًا، وهو حماد في ثابت أقْوَى من معمر، ولكن للحديث شاهد مِنْ رواية سالم بن أبي الجعد الأشجعيّ، عن رجل مِن أشْجَع يقال له زاهر بن حرام كان بَدَوِيًا لا يأتي النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم إذا أتاه إلا بُطرْفة أو هدّية، فرآه النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم يبيع سلعة فأخذ بوسطه... الحديث.)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((كان حجازيًّا، يسكنُ البادية في حياةِ رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، فكان لا يأتي رسولَ الله صَلَّى الله عليه وسلم إذا أتاه إلا بطُرْفة يُهْديها إليه. فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم:‏ ‏"‏إِنَّ لِكُلِّ حَاضِرَةٍ بَادِيَةً، وَبَادِيَةُ آلِ مُحَمَّد زَاهِرُ بْنُ حَرَامٍ‏"(*)‏‏أخرجه البخاري في التاريخ الكبير 3/442. ووجده رسولُ الله صَلَّى الله عليه وسلم يومًا بسوق المدينة، فأخذه من ورائه، ووضع يديه على عينيه، وقال:‏ "‏مَنْ يَشْتَرِي الْعَبْدَ‏"‏؟ فأحسّ به زاهرٍ، وفطن أنه رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم فقال‏: إذن تجدني يا رسولَ الله كاسدًا‏. فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم‏: ‏‏"‏بَلْ أَنْتَ عِنْدَ اللَّهِ رَبِيحٌ‏"(*)أخرجه أحمد في المسند 3/161ـ والطبراني في الكبير 5/316، والبيهقي في السنن 10/248، وذكره الهيثمي في الزوائد 9/371، 9/372، وذكره التبريزي في المشكاة حديث رقم 4889، ثم انتقل زاهر بن حرام إلى الكوفة‏.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال