تسجيل الدخول


الحسين بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمي

((الحسين بن علي رضي الله عنهما ابن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قُصَيّ)) الطبقات الكبير. ((الحُسَيْنُ بن عَلي بن أبي طَالِب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف، القُرَشي الهاشمي)) أسد الغابة. ((سِبط رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم ورَيْحَانته.)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن أبي منصور الأمين البغدادي، أخبرنا أبو الفضل بن ناصر، أخبرنا أبو طاهر بن أبي الصقر الأنباري، أخبرنا أبو البركات بن نظيف الفراء، أخبرنا الحسن بن رشيق، أخبرنا أبو بشر الدولابي، أخبرنا محمد بن عوف الطائي، أخبرنا أبو نعيم هو الفضل بن دكين وعبد الله بن موسى قالا: حدثنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن هانئ بن هانئ، عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: لما ولد الحسن سميته حربًا فجاء رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم فقال: "أَرُوِني ابْنِي، مَا سَمَّيْتُمُوهُ"؟ قلنا: حربًا، قال: "بَلْ هُوَ حَسَنٌ"، فلما ولد الحسين سميته حربًا؛ فجاء النبي صَلَّى الله عليه وسلم فقال: "أَرُونِي ابْنِي، مَا سَمَّيْتُمُوهُ"؟ قلنا: حربًا، قال: "بَلْ هُوَ حُسَيْنٌ"، فلما ولد الثالث سميته حربًا، فجاء النبي صَلَّى الله عليه وسلم فقال: "أَرُونِي ابْنِي مَا سَمَّيْتُمُوهُ"؟ قلنا: حربًا، قال: "بَلْ هُوَ مُحَسَّنٌ"، ثم قال: "سَمَّيتُهُمْ بِأَسْمَاءِ وَلَدِ هَارُونَ: شَبَّرٌ وَشَبِيرٌ وَمُشَبِّرٌ"(*) أخرجه أحمد في المسند 1/ 98، 118، والبيهقي في السنن 6/ 166، 7/ 63 والحاكم في المستدرك 3/ 165، 180 والطبراني في الكبير 3/ 100 وابن حبان في صحيحه حديث رقم 2227 والبخاري في الأدب المفرد ص 82 وذكره الهيثمي في الزوائد 8/ 52. قال: وأخبرنا الدولابي، أخبرنا أبو شيبة إبراهيم بن عبد الله بن محمد بن أبي شيبة، أخبرنا أبو غسان مالك بن إسماعيل، أخبرنا عمرو بن حريث، عن عمران بن سليمان، قال: "الحسن والحسين من أسماء أهل الجنة لم يكونا في الجاهلية".))
((أبو عبد الله)) أسد الغابة.
((ولد لخمس خلوْن من شعبان سنة أربع، وقيل: سنة ثلاث، هذا قول الواقديّ وطائفة معه.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب. ((قال الزُّبَيْرُ وَغَيْرُهُ: وُلد في شعبان سنة أربع. وقيل سنة ست وقيل سنة سبع، وليس بشيء. قالَ جَعْفر بْنُ مُحَمَّدٍ: لم يكن بين الحَمْلِ بالحسين بعد ولادة الحسن إلا طهر واحد. قلت: فإذا كان الحسن وُلد في رمضان ووُلد الحسين في شعبان احتمل أن تكون ولدته لتسعة أشهر. ولم تطهر من النفاس إلا بعد شهرين.)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((قال: وأخبرنا الدولابي، حدثني أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم الزهري، حدثنا أبو صالح عبد الله بن صالح، قال: قال الليث بن سعد: ولدت فاطمة بنت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم الحسين بن علي في ليال خلون من شعبان سنة أربع، وقال الزبير بين بكار: ولد الحسين لخمس خلون من شعبان سنة أربع من الهجرة، وقال جعفر بن محمد: لم يكن بين الحمل بالحسين بعد ولادة الحسن إلا طهر واحد، وقال قتادة: ولد الحسين بعد الحسن بسنة وعشرة أشهر فولدته لست سنين، وخمسة أشهر ونصف شهر من الهجرة.)) ((لما ولد أذن النبي صَلَّى الله عليه وسلم في أذنه)) أسد الغابة.
((أمه فاطمة بنت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، وأمها خديجة بنت خُوَيْلِد بن أَسَد بن عَبْد العُزَّى بن قُصَيّ. علقت فاطمة رضي الله عنها بالحسين لخمس ليال خلون من ذي القعدة سنة ثلاث من الهجرة، فكان بين ذلك وبين [[ولادة]] الحسن خمسون ليلة)) ((قال: أخبرنا خالد بن مخلد، قال: حدثنا موسى بن يعقوب الزمعي، قال: حدثني هاشم بن هاشم، عن عبد الله بن وهب، قال: أخبرتني أم سلمة أن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: جمع فاطمة وحسنًا وحسينًا ثم أدخلهم تحت ثوبه، ثم جأر إلى الله فقال: "رب هؤلاء أهلي". قالت أم سلمة فقلت يا رسول الله: أدخلني معهم. فقال: "إنك من أهلي"(*). قال: أخبرنا خالد بن مخلد، قال: حدثنا موسى بن يعقوب الزَّمْعِيّ، عن عبد الله بن أبي بكر بن زيد بن المهاجر، قال: أخبرني مسلم بن أبي سهل النبال، قال: أخبرني حسن بن أسامة بن زيد بن حارثة، قال: أخبرني أبي ـ أسامة بن زيد ـ قال: طرقت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم ذات ليلة لبعض الحاجة فخرج إليّ وهو مشتمل على شيء لا أدري ما هو، فلما فرغت من حاجتي قلت: ماهذا الذي أنت مشتمل عليه؟ فكشف فإذا حسن وحسين على وركيه فقال: "هذان ابناي وابنا ابنتي، اللهم إنك تعلم أني أحبهما فأحبهما، اللهم إنك تعلم أني أحبهما فأحبهما اللهم إنك تعلم أني أحبهما فأحبهما"(*). قال: أخبرنا عبيد الله بن موسى والفضل بن دكين، قالا: حدثنا كامل أبو العلاء، عن أبي صالح، عن أبي هريرة قال: صلى بنا رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم صلاة العشاء، فكان إذا سجد وثب الحسن والحسين على ظهره، فإذا أراد أن يرفع رأسه أخذهما بيده فوضعهما وضعًا رفيقًا، فإذا عاد عادا، حتى إذا صلى صلاته وضع واحدًا على فخذ والآخر على الفخذ الأخرى فقمت إليه فقلت: يا رسول الله ألا أذهب بهما؟ قال: "لا". قال: فبرقت برقة فقال: "الحقا بأمكما". فلم يزالا في ضوئها حتى دخلا(*). قال: أخبرنا محمد بن إسماعيل بن أَبِي فُدَيْك، عن محمد بن موسى، عن عون بن محمد، عن أمه، عن جدتها، عن فاطمة: أن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم أتاها يوما فقال: "أين ابناي؟" ـ يعني حسنا وحسينا ـ فقالت: أصبحنا وليس في بيتنا شيء يذوقه ذائق فقال علي: أذهب بهما فإني أتخوف أن يبكيا عليك وليس عندك شيء. فذهب إلى فلان اليهودي، فتوجه إليه النبي صَلَّى الله عليه وسلم فوجدهما يلعبان في شَرَبَة بين أيديهما فضل من تمر، فقال: "يا علي ألا تقلب ابني قبل أن يشتد عليهما الحر". فقال علي: أصبحنا وليس في بيتنا شيء، فلو جلست حتى أجمع لفاطمة تمرات. فجلس رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم وعلي ينزع لليهودي دلوا بتمرة حتى اجتمع له شيء من تمر، فجعله في حجزته، ثم أقبل فحمل رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم أحدهما وعليّ الآخر حتى قلبهما(*). قال: أخبرنا عبيد الله بن موسى، قال: أخبرنا علي بن صالح، عن عاصم. عن زِرٍّ، عن عبد الله بن مسعود، قال: كان رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يصلي: فإذا سجد وثب الحسن والحسين على ظهره، فإذا أرادوا أن يمنعوهما أشار إليهم أن دعوهما، فلما قضى الصلاة وضعهما في حجره ثم قال: "من أحبني فليحب هذين"(*). قال: أخبرنا الفضل بن دكين، قال: حدثنا سَلْم الحَذَّاء، عن الحسن بن سالم بن أبي الجعد، قال: سمعت أبا حازم يحدث أبي عَشْرَ مرارٍ أو أكثر، عن أبي هريرة، عن النبي صَلَّى الله عليه وسلم قال: "من أحب الحسن والحسين فقد أحبني، ومن أبغضهما فقد أبغضني"(*))) ((قال: أخبرنا محمد بن عمر، قال: حدثنا سفيان الثوري، عن عاصم بن عبيد الله، عن عبيد الله بن أبي رافع، عن أبيه قال: رأيت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم أَذنَ في أُذني الحسين جميعًا بالصلاة(*). قال: أخبرنا عبد الله بن بكر بن حبيب السهمي، قال: حدثنا حاتم بن أبي صَغِيرَة، عن سِمَاك: أن أم الفضل امرأة العباس قالت: يارسول الله رأيت فيما يرى النائم كأن عضوًا من أعضائك في بيتي؟ فقال: "خيرًا رأيت، تلد فاطمة غلامًا فترضعيه بلبان ابنك قُثَم". قال: فولدت الحسين فكَفَلته أم الفضل، قالت: فأتيتُ به رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم فهو يُنَزِّيه ويُقَبِّله إِذْ بَالَ على رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم فقال: "يا أم الفضل أمسكي ابني فقد بَالَ عليَّ". قالت: فأخذته فقرصته قَرصة بكى منها. وقلتُ: آذيتَ رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم بُلْتَ عليه. فلما بكَى الصبي قال: "يا أم الفضل آذيتيني في بُنَيَّ أبكيتيه". قال: ثم دعا بماء فحدره عليه حدرًا وقال: "إذا كان غلامًا فاحدروه حدرًا، وإذا كانت جارية فاغسلوه غسلًا"(*). قال: أخبرنا مالك بن إسماعيل، عن شريك، عن سماك، عن قابوس، عن أم الفضل، قالت: لما ولد الحسين بن علي قلت: يا رسول الله أعطنيه أو ادفعه إليّ فلأكفله وأرضعه بلبن قثم، ففعل، فأتيته به، فوضعه على صدره، فبال عليه فأصاب إزاره، فقلت أعطني إزارك أغسله فقال: "إنما يصب على بول الغلام ويغسل بول الجارية"(*))) الطبقات الكبير. ((قال الواقديّ: علقَتْ فاطمة بالحُسَين بعد مولد الحسن بخمسين ليلة. ورَوى جعفر بن محمد عن أبيه قال: لم يكن بين الحسن والحسين إلا طُهْرٌ واحد. وقال قتادة: ولد الحسين بعد الحسن بسنة وعشرة أشهر لخمس سنين وستة أشهر من التّاريخ، وعَقَّ عنه رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم كما عقَّ عن أخيه)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب. ((أمه فاطمة بنت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، سيدة نساء العالمين، إلا مريم عليهما السلام.)) ((أخبرنا أبو منصور بن مسلم بن علي بن محمد بن السيحي العدل، أخبرنا أبو البركات محمد بن محمد بن خميس، أخبرنا أبو نصر أحمد بن عبد الباقي بن طوق، أخبرنا أبو القاسم نصر بن محمد بن الخليل المرجي، أخبرنا أبو يعلى الموصلي، أخبرنا سليمان بن حيان، أخبرنا عمر بن خليفة العبدي، عن محمد بن زياد، عن أبي هريرة، عن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، قال: كان الحسن والحسين يصطرعان بين يدي رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم ورسول الله، "يَقُولُ: هَيَّ حَسَنُ"، قالت فاطمة: لِمَ تقول: "هَيَّ حسن"؟ قال: "إِنَّ جِبْرِيلَ يَقُولُ: هَيَّ حُسَيْنُ".(*) أخبرنا اسماعيل بن عبيد الله، وابراهيم بن محمد بن مهران، وأبو جعفر بن أحمد، قالوا بإسنادهم إلى أبي عيسى محمد بن عيسى، أخبرنا عقبة بن مُكْرَم العَمِّي البصري، أخبرنا وهب بن جرير بن حازم، أخبرنا أبي، عن محمد بن أبي يعقوب، عبد الرحمن بن أبي نعيم أن رجلًا من أهل العراق سأل ابن عمر عن دم البعوض يصيب الثوب، فقال ابن عمر: انظروا إلى هذا يسأل عن دم البعوض وقد قتلوا ابن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، وسمعت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يقول: "الحَسَنُ وَالحُسَيْنُ رَيْحَانَتَايَ مِنَ الدُّنْيَا!" (*) أخرجه الترمذي في السنن 5/ 615 كتاب المناقب (50) باب مناقب الحسن والحسين عليهما السلام (31) حديث رقم3770 وقال أبو عيسى هذا حديث صحيح)) أسد الغابة. ((قال: أخبرنا يزيد بن هارون ويعلى بن عبيد وأبو عامر العَقَدي، قالوا: حدثنا سفيان، عن منصور، عن المنهال، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: كان رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: يعوذ الحسن والحسين وهما صبيان فقال: "هاتوا ابنيّ حتى أعوذهما بما عَوّذ إبراهيم ابنيه إسماعيل وإسحاق" فضمهما إلى صدره، ثم قال: "أعيذكما بكلمات الله التامة، من كل شيطان وهامّة، ومن كل عين لامّة"، ويقول: "هكذا كان إبراهيم يعوذ ابنيه إسماعيل وإسحاق"(*). قال: أخبرنا حَجّاج بن نُصَيْر، قال: حدثنا محمد بن ذَكْوَان الجَهْضَمِيّ أخو الحسن، عن منصور بن المعتمر، عن إبراهيم، عن علقمة عن عبد الله بن مسعود، أن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم كان قاعدًا في ناس من أصحابه، فمرّ به الحسن والحسين وهما صبيّان، فقال: "هاتوا ابني حتى أعوذهما بما عوّذ إبراهيم ابنيه إسماعيل وإسحاق"، فضمهما إلى صدره، ثم قال: "أعيذكما بكلمات الله التامّة، من كل شيطان وهامّة، من كل عين لامّة"(*). قال: وكان إبراهيم يقرأ مع هؤلاء الكلمات فاتحة الكتاب. وقال منصور: عوّذ بها فإنها تنفع من العين ومن كل وجع ولدغة وقال: اكتبها. قال: أخبرنا هَوذة بن خليفة، قال: حدثنا عوف، عن الأزرق بن قيس، قال: قدم على النبي صَلَّى الله عليه وسلم أسقف نجران والعاقب، قال: فعرض عليهما رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم الإسلام فقالا: إنا كنا مُسْلِمَين قبلك. قال: "كذبتما إنه منع منكما الإسلام ثلاث: قولكما اتخذ الله ولدا، وأكلكما لحم الخنزير، وسجودكما للصّنم". فقالا فمن أبو عيسى؟ فما درى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم ما يردّ عليهما حتى أنزل الله تبارك وتعالى: {إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ} إلى قوله: {إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا اللَّهُ وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} [سورة آل عمران: 59 ـ 62] قال: فدعاهما رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم إلى الملاعنة، وأخذ بيد فاطمة والحسن والحسين وقال: "هؤلاء بنيّ" قال: فخلا أحدهما بالآخر فقال: لا تلاعنه، فإنه إن كان نبيًا فلا بقيّة. قال: فجاءا فقالا: لا حاجة لنا في الإسلام ولا في ملاعنتك فهل من ثالثة قال: "نعم الجزية" فَأَقَرَّا بها ورجعا(*). أخبرنا محمد بن حميد العبدي، عن مَعْمَر، عن قَتَادَةَ، قال: لما أراد النبي صَلَّى الله عليه وسلم أن يباهل أهل نجران، أخذ بيد حسن وحسين، وقال لفاطمة: "اتبعينا" فلما رأى ذلك أعداء الله رجعوا(*). قال: أخبرنا خالد بن مَخلد، قال: حدثنا سليمان بن بلال، قال: حدثني جعفر بن محمد، عن أبيه قال: جعل عمر بن الخطاب عطاء الحسن والحسين مثل عطاء أبيهما رضي الله عنه. قال: أخبرنا محمد بن عمر، قال: حدثني موسى بن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي، عن أبيه: أن عمر بن الخطاب لما دَوّن الديوان وفرض العطاء ألحق الحسن والحسين بفريضة أبيهما مع أهل بدر لقرابتهما برسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، ففرض لكل واحد منهما خمسة آلاف. قال: حدثنا خالد بن مخلد وأبو بكر بن عبد الله بن أبي أويس، قالا: حدثنا سليمان ابن بلال، قال: حدثني جعفر بن محمد، عن أبيه، قال: قدم على عمر حُلَل من اليمن، فكسا الناس فراحوا في الحُلَل وهو بين القبر والمنبر جالس، والناس يأتونه فيسلّمون عليه ويدعون، فخرج الحسن والحسين ابنا عليّ من بيت أمهما فاطمة بنت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يتخطيان الناس ـ وكان بيت فاطمة في جوف المسجد ـ ليس عليهما من تلك الحُلَل شيء، وعمر قاطب صَارّ بين عينيه، ثم قال: والله ما هنّاني ما كسوتكم قالوا: لِمَ يا أمير المؤمنين؟ كسوتَ رعيتك وأحسنت، قال: مِنْ أجل الغلامين يتخطيان الناس ليس عليهما منها شيء، كَبُرَت عنهما وصَغُرا عنها، ثم كتب إلى صاحب اليمن أن ابعث إليّ بحلتين لحسن وحسين وعجّل، فبعث إليه بحلتين فكساهما.))
((ولد الحسين: عليًا الأكبر، قُتل مع أبيه بالطف لا بقية له، وأمه آمنة بنت أبي مرة بن عُروة بن مَسعود بن معتب من ثقيف وأمها ابنة أبي سفيان بن حرب. وفيها يقول: حسان بن ثابت

طَافَتْ بِنَا شَمْسُ النَّهارِ ومن رَأَى من الناس شمسًا بالعشاء تَطُوفُ

أَبو أُمِّها
أَوْفى
قريشٍ
بذمةٍ وأعمامُها
إِما سألتَ
ثَقِيفُ

وعليًا الأصغر، له العقب من ولد الحسين، وأمه أم ولد، وأخوه لأمه عبد الله بن زبيد مولى الحسين بن علي، وهم ينزلون بينبع، وجعفرًا لا بقية له، أمه السلافة امرأة من بلي بن عمرو بن الحاف بن قضاعة. وفاطمة، وأمها أم إسحاق بنت طلحة بن عبيد الله بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مُرة. وعبد الله، قُتل مع أبيه. وسكينة، وأمها الرباب بنت امرئ القيس بن عدي بن أوس بن جابر بن كعب بن عليم بن هبل بن عبد الله بن كنانة بن بكر بن عوف بن عذرة بن زيد اللات بن رفيدة بن ثور بن كلب. وفي الرباب وسكينة يقول الحسين بن علي رضي الله عنهما:ـ

لَعَمْرُكَ إنَّنِي
لَأُحِبُّ
دارًا تُضَيِّفُها سُكَينةُ والرَّبَابُ

أُحِبُّهُمَا وأبذلُ
بعدُ
مالي وليس لِلَائِمي فيها عتابُ

وَلَسْتُ لهم وإن عَتِبُوا مُطِيعـًا حياتي أو يُغَـيِّبَني الترابُ))
((قال: أخبرنا معن بن عيسى، قال: حدثنا سليمان بن بلال، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، أن الحسين بن علي رحمه الله تختّم في اليسار. قال: أخبرنا الفضل بن دكين، قال: حدثنا المطلب بن زياد، عن السدي، قال: رأيت حسين بن علي رحمه الله وإنّ جُمّته خارجة من تحت عمامته. قال: أخبرنا الفضل بن دكين: ومحمد بن عبد الله الأسدي، قالا: حدثنا يونس بن أبي إسحاق، عن العيْزار بن حريث، قال: رأيت على الحسين بن علي مطْرَفًا من خزّ قد خضب لحيته ورأسه بالحناء والكتم. قال: أخبرنا محمد بن عبد الله الأسدي، قال: حدثنا سفيان، عن إسماعيل ابن أبي خالد وإبراهيم بن مهاجر، عن الشعبي، قال أخبرني مَنْ رأى على الحسين بن علي جبّة من خزّ. قال: أخبرنا عارم بن الفضل، قال: حدثنا حماد بن زيد، عن أبي بكر الهذي، عن عبد الله بن يزيد، قال: رأيت على الحسين بن علي رضي الله عنهما جُبّة خزّ. قال: أخبرنا خالد بن مَخْلد، قال: حدثني مُعَتّب مولى جعفر بن محمد، قال: سمعت جعفر بن محمد، يقول: أصيب الحسين وعليه جبة خزّ. قال: أخبرنا الفضل بن دكين، قال: حدثنا إسماعيل بن إبراهيم بن مهاجر، قال: سمعت أبي، عن الشعبي، قال: رأيت على الحسين جبّة خزّ ورأْسُه مخضوب بالوسِمة قال: أخبرنا عبيد الله بن موسى، قال: أخبرنا إسرائيل، عن إبراهيم بن مهاجر، عن عامر، قال: رأيت الحسين بن علي يخضب بالوسمة ويختم في شهر رمضان، ورأيت عليه جبة خز. قال: أخبرنا وهب بن جرير، ويحيى بن عباد، عن شعبة، عن أبي إسحاق، قال: سمعت العَيْزار يقول: كان الحسين بن علي يخضب بالوسمة. قال يحيى بن عباد: رأيتُ. قال: أخبرنا عبد الملك بن عَمرو أبو عامر العقَدِي، قال: حدثنا شعبة، عن جعفر بن محمد، عن أبيه: أن الحسين بن علي كان يخضب بالوسمة. قال: أخبرنا عبيد الله بن موسى، عن إسرائيل، عن محمد بن قيس: أنه رأى الحسين بن علي ولحيته مخضوبة بالوسمة. قال: أخبرنا عبيد الله بن موسى، عن إسرائيل، عن السدي، عن كثير مولى بني هاشم: أن الحسين بن علي كان يخضب بالوسمة. قال: أخبرنا عبيد الله بن موسى، قال: أخبرنا إسرائيل، عن السدّي: قال: رأيت الحسين بن علي ولحيته شديدة السواد ومعه ابنه عليّ. قال: أخبرنا الفضل بن دكين، قال: حدثنا سفيان، عن السَّرِي بن كعب الأزدي، قال: رأيت الحسين بن عليّ واقفًا على برذون أبيض قد خضب رأسه ولحيته بالوسمة. قال: أخبرنا خالد بن مَخْلد، قال: حدثني معتب مولى جعفر بن محمد، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، قال: صبغ الحسين بالوسمة. قال: أخبرنا محمد بن عبيد، عن طلحة، عن عمر بن عطاء وعبيد الله بن أبي يزيد المكّيين، قالا: نظرنا إلى الحسين بن علي وهو يُسوّد رأسه ولحيته. قال: أخبرنا الفضل بن دُكين، قال: حدثنا سفيان، عن عبد العزيز بن رُفَيع، عن قيس مولى خَبّاب، قال: رأيت الحسين يخضب بالسواد. حدثنا عبد الوهاب بن عطاء ومَعْن بن عيسى، قالا: أخبرنا أبو مَعْشَر المديني، عن سعيد بن أبي سعيد، قال: رأيت الحسين بن عليّ يخضب بالسواد. قال: أخبرنا مالك بن إسماعيل، قال: حدثنا حسن بن صالح، عن السدّي، قال: رأيت الحسين بن عليّ أسود اللحية.)) الطبقات الكبير. ((قال: وأخبرنا الترمذي، أخبرنا عبد الله بن عبد الرحمن، أخبرنا عبيد الله بن موسى، عن إسرائيل، عن ابن إسحاق، عن هانئ بن هانئ، عن علي، قال: الحسن أشبه برسول الله صَلَّى الله عليه وسلم ما بين الصدر إلى الرأس، والحسين أشبه برسول الله صَلَّى الله عليه وسلم ما كان أسفل من ذلك.)) أسد الغابة.
((كانت إقامةُ الحسين بالمدينة إلى أن خرج مع أبيه إلى الكوفة فشهد معه الجَمل ثم صِفّين ثم قتال الخوارج، وبقي معه إلى أن قتل؛ ثم مع أخيه إلى أن سلّم الأمر إلى معاوية، فتحوّل مع أخيه إلى المدينة واستمر بها إلى أن مات معاوية؛ فخرج إلى مكة؛ ثم أتته كتُب أهل العراق بأنهم بايعوه بعد مَوْت معاوية فأرسل إليهم ابْنَ عمه مسلم بن عقيل بن أبي طالب فأخذ بَيْعتهم؛ وأرسل إليهم فتوجّه؛ وكان من قصّة قَتْله ما كان. وقال عمار بن معاوية الدُّهْني: قلت لأبي جعفر محمد بن علي بن الحسن: حدثني عن مَقْتل الحسين حتى كأني حضرته، قال: مات معاوية والوليد بن عتبة بن أبي سفيان على المدينة فأرسل إلى الحسين بن علي ليأخذَ بيعته ليلته، فقال: أخّرني، ورفق به؛ فأخّره، فخرج إلى مكَّة، فأتاه رُسل أهل الكوفة: إنّا قد حبسنا أنفسنا عليك. ولسنا نحضر الجمعةَ مع الوالي، فأقدم علينا. وقال: وكان النعمان بن بشير الأنصاري على الكوفة، فبعث الحُسينُ بن عَلي إليهم مسلم بن عقيل، فقال: سِرْ إلى الكوفة فانظر ما كتبوا به إليّ، فإن كان حقًا قدمتُ إليه. فخرج مسلم حتى أتى المدينة، فأخذ منها دليلين، فمرَّا به في البريَّة، فأصابهم عطَش فمات أحَدُ الدليلين، فقدم مسلم الكوفة، فنزل عَلَى رجُل يقال له عَوْسجة، فلما علم أهلُ الكوفة بقدومه دبّوا إليه، فبايعه منهم اثنا عشر ألفًا، فقام رجل ممن يَهْوَى يزيد بن معاوية إلى النّعمانِ بن بَشير، فقال: إنك ضعيف أو مستضعف؛ قد فسد البَلَدُ، قال له النّعمان: لأنْ أَكُونَ ضَعِيفًا في طَاعَةِ اللهِ أَحبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنُ أكونَ قَوِيًّا فِي معْصيَتِهِ، مَا كُنْتُ لأَهْتِكَ سِتْرًا. فكتب الرجل بذلك إلى يزيد، فدعا يزيد مولى له يقال له سرحون فاستشاره، فقال له: ليس للكوفة إلا عبيد الله بن زياد، وكان يزيد ساخطًا على عبيد الله، وكان همّ بعزله عن البصرة؛ فكتب إليه برضاه عنه، وأنه أضاف إليه الكوفة، وأمره أن يطلب مسلم بن عقيل، فإن ظفِر به قَتله. فأقبل عبيدالله بن زياد وفي وُجوه أهل البصرة حتى قدم الكوفة متلثّمًا، فلا يمر على أحد فيسلم إلا قال له أهل المجلس: عليك السَّلام يا ابنَ رسولِ الله، يظنونه الحسين بن علي قدم عليهم فلما نزل عبيد الله القَصْر دعا مولى له فدفع إليه ثلاثةَ آلاف درهم، فقال: اذهب حتّى تسألَ عن الرجل الذي يبايعه أهلُ الكوفة فادخُل عليه، وأَعلمه أنكَ من حِمْص، وادفع إليه المال وبايِعْه، فلم يزل المولى يتلطّفُ حتى دَلّوه على شيخ يلي البيعة، فذكر له أمْرَه، فقال: لقد سرني إذ هداك الله، وساءني أنَّ أمرنا لم يستحكم. ثم أدخله على مسلم بن عقيل فبايعه ودفع له المال، وخرج حتى أتى عبيد الله فأخبره، وتحول مسلم حين قدم عُبيد الله من تلك الدار إلى دار أخرى، فأقام عند هانئ بن عُروة المرادي. وكان عُبيد الله قال لأهل الكوفة: ما بالَ هانئ بن عروة لم يأتني؟ فخرج إليه محمد بن الأشعث في أناس مِنْ وجوهِ أهل الكوفة وهو على باب دِاره، فقالوا له: إنْ الأمير قد ذكرك واستبطأك، فانطلق إليه؛ فركب معهم حتى دخل على عُبيد الله بن زياد، وعنده شريح القاضي، فقال عبيد الله لما نظر إليه لشريح: أتتك [[بخائنٍ]] رِجْلاه. فلما سلم عليه قال له: يا هانئ، أين مسلم بن عقيل؟ فقال له: لا أَدْري. فأخرج إليه المولى الذي دفع الدراهم إلى مسلم، فلما رآه سُقِط في يده وقال: أيّها الأمير، والله ما دعوتُه إلى منزلي، ولكنه جاء فطرح نَفْسَه علىّ فقال ائتني به، فتلكأ فاستدناه، فأدْنَوْهُ منه، فضربه بالقضيب وأمر بحبسه. فبلغ الخبر قومه، فاجتمعوا على باب القَصْر، فسمع عُبيد الله الجلَبة، فقال لشريح القاضي: اخرج إليهم فأَعلمهم أنني ما حبَسْتُه إلا لأستخبره عن خَبر مسلم؛ ولا بأس عليه منّي. فبلغهم ذلك فتفرقوا، ونادى مسلم بن عقيل لما بلغه الخبر بِشِعاره، فاجتمع عليه أربعون ألفًا من أهل الكوفة، فركب وبعث عُبيد الله إلى وجوه أهل الكوفة فجمعهم عنده في القصر، فأمر كلّ واحد منهم أن يشرف على عشيرته فيردّهم، فكلّموهم فجعلوا يتسللون؛ فأمسى مسلم وليس معه إلا عدَدٌ قليل منهم. فلما اختلط الظلامُ ذهب أولئك أيضًا، فلما بقي وحدُه تردَّد في الطرق بالليل، فأتى بابَ امرأةٍ فقال: اسقيني ماء؛ فسقَتْه فاستمر قائمًا، قالت: يا عبد الله، إنك مُرْتاب، فما شأنك؟ قال: أنا مسلم بن عقيل، فهل عندك مَأوى؟ قالت: نعم، ادخل، فدخل؛ وكان لها ولد مِن مَوَالي محمد بن الأشعث، فانطلق إلى محمّد بن الأشْعث، فأخبره، فلما يفجأ مسلمًا إلا والدارُ قد أُحيط بها، فلما رأى ذلك خرج بسيفه يدفعهم عن نفسه، فأعطاه محمد بن الأشعث الأمان، فأَمْكن من يده، فأتى به عُبيد الله فأمر به فأصعد إلى القصر ثم قتله وقتل هانئ بن عروة وصلبهما؛ فقال شاعرهم في ذلك أبياتًا منها:

فَإِنْ كُنْتِ لاَ تَدْرِينَ مَا المَوْتُ فَانْظُرِي إِلَى هَانِئٍ فِي السُّوْقِ وَابْنِ عَقِيلِ
[الطويل]

ولم يبلغ الحسين ذلك حتى كان بينه وبين القادسيَّة ثلاثة أميال، فلقيه الحرّ بن يزيد التميمي، فقال له: ارجع؛ فإني لم أدَعْ لك خلفي خيرًا، وأخبره الخبر، فهمَّ أن يرجع، وكان معه إخوة مسلم؛ فقالوا: والله لا نرجع حتى نصيبَ بثأرنا أَوْ نُقْتَل.)) الإصابة في تمييز الصحابة.
((أخبرنا عبدُ الوارث بن سفيان، حدّثنا القاسم، حدّثنا الخشني، حدّثنا ابن أبي عمر، حدّثنا ابن عيينة، عن عبد الله بن شريك، عن بشر بن غالب، قال: سمعت ابنَ الزّبير وهو يسأل حسين بن علي يا أبا عبد الله؛ ما تقول في فكاك الأسير على مَنْ هو؟ قال: على القوم الذين أعانهم، وربما قال: قاتل معهم. قال سفيان: يعني يُقاتل مع أهلِ الذّمة فيفكّ من جِزْيتهم. قال: وسمعته يقول له: يا أبا عبد الله؛ متى يجب عطاءُ الصّبي؟ قال: إذا استهلّ وجب عطاؤه ورزقه‏. وسأله عن الشّرْب قائمًا فدعا بلقْحَة له فحُلِبت وشرب قائمًا وناوله، وكان يعلق الشّاة المصلية فيطعمنا منها ونحن نَمْشِي معه.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب. ((كان الحسين رضي الله عنه فاضلًا كثير الصوم، والصلاة، والحج، والصدقة، وأفعال الخير جميعها.)) ((روى الأوزاعي، عن شداد بن عبد الله قال: سمعت واثلة بن الأسقع، وقد جيء برأس الحسين، فلعنه رجل من أهل الشام ولعن أباه، فقام واثلة وقال: والله لا أزال أحب عليًا والحسن والحسين وفاطمة بعد أن سمعت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يقول فيهم ما قال، لقد رأيتني ذات يوم، وقد جئت النبي صَلَّى الله عليه وسلم في بيت أم سلمة، فجاء الحسن فأجلسه على فخذه اليمنى وقبله، ثم جاء الحسين فأجلسه على فخذه اليسرى وقبله، ثم جاءت فاطمة فأجلسها، بين يديه، ثم دعا بعلي ثم قال: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} أخرجه مسلم في الصحيح 4/ 1883 كتاب فضائل الصحابة (44) باب (9) حديث رقم (61/ 2424) والترمذي في السنن 5/ 621 كتاب المناقب (50) باب (32) حديث رقم 3787 وقال أبو عيسى وهذا حديث غريب من هذا الوجه. [الأحزاب/ 33]. قلت لواثلة: ما الرجس؟ قال: الشك في الله عز وجل. قال أبو أحمد العسكري: يقال إن الأوزاعي لم يرو في الفضائل حديثًا غير هذا، والله أعلم. قال: وكذلك الزهري لم يرو فيها إلا حديثًا واحدًا، كانا يخافان بني أمية. قال الزبير بن بكار: حدثني مصعب قال: حج الحسين خمسًا وعشرين حجة ماشيًا؛ فإذًا يكون قد حج وهو بالمدينة قبل دخولهم العراق منها ماشيًا فإنه لم يحج من العراق، وجمع ما عاش بعد مفارقة العراق تسع عشرة سنة وشهورًا، فإنه عاد إلى المدينة من العراق سنة إحدى وأربعين، وقتل أول سنة إحدى وستين.)) أسد الغابة. ((قال: أخبرنا عفان بن مسلم، قال: حدثنا وُهَيب بن خالد، قال: أخبرنا عبد الله بن عثمان بن خُثَيم، عن سعيد بن أبي راشد، عن يعلى العامري، أنه خرج مع رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم إلى طعام دُعُوا له، قال فاستنتل رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم أمام القوم، قال: فإذا حسين مع الغلمان يلاعبهم قال: فأراد رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم أن يأخذه قال: فطفق الصبي يفر هاهنا مرة وهاهنا مرة، وجعل رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يضاحكه حتى أخذه، فوضع إحدى يديه تحت قفاه، والأخرى تحت ذقنه، ووضع فاه على فيه فقبَّله. قال فقال: "حسين مني وأنا منه، أحب الله من أحب حسينا، حسين سبط من الأسباط"(*). قال: أخبرنا عفان بن مسلم، قال: حدثنا وهيب، قال: حدثنا عبد الله بن عثمان بن خُثَيم، عن سعيد بن أبي راشد، عن يعلى العامري، قال: جاء حسن وحسين يستبقان إلى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم فضمّهما إليه وقال: "الولد مبخلة مجبنة، وإن آخر وطأة وَطِئَهَا الله بِوَجٍّ"(*). قال: أخبرنا عفان بن مسلم، وعمرو بن عاصم الكلابي، قالا: حدثنا مهدي بن ميمون، قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن أبي يعقوب، عن الحسن بن سعد مولى الحسن بن علي، عن عبد الله بن شداد بن الهاد، قال: سجد رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم في صلاة، فجاءه الحسن أو الحسين، قال مهدي: وأكبر ظني أنه حسين ـ فركب عنقه وهو ساجد، فأطال السجود بالناس حتى ظنوا أنه قد حدث أمر فلما قضى صلاته، قالوا: يا رسول الله لقد أطلتَ من السجود حتى ظننا أنه قد حدث أمر، قال: "إن ابني هذا ارتحلني فكرِهت أن أعجله حتى يقضي حاجته"(*). قال: أخبرنا عفّان بن مُسلم، قال: حدثنا خالد بن عبد الله، قال: حدثنا يزيد بن أبي زياد، عن عبد الرحمن بن أبي نُعْم، عن أبي سعيد الخدري، قال: قال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "الحسَن والحسين سيِّدا شباب أهل الجنة"(*))) ((قال: أخبرنا عبد الله بن نمير، عن الربيع بن سعد، عن عبد الرحمن بن سابط، عن جابر بن عبد الله، قال: دخل حسين بن علي من باب بني فلان، فقال جابر: "مَنْ سَرَّه أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا"، فأشهد أني سمعت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يقوله(*))) الطبقات الكبير. ((خامس أهل الكساء)) أسد الغابة. ((ذكر أسَد عن حاتم بن إسماعيل، عن معاوية بن أبي مزرَّد عن أبيه، قال: سمعْت أبا هريرة يقول: أبصرت عيناي هاتان، وسمعَت أُذناي رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وهو آخذُ بكفَّيْ حُسين، وقدَماهُ على قِدم رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم وهو يقول: "تََرَقَّ عَيْنَ بَقَّة". قال: فرقّى الغلام حتى وضع قدَميه على صدْرِ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، ثمَّ قال له رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم: "افتح فاك"، ثم قبّله، ثم قال: "اللَّهُمَّ أَحِبُّهُ، فَإِنِّي أُحِبُّه".(*))) الاستيعاب في معرفة الأصحاب. ((قال: أخبرنا سعيد بن منصور، عن جرير بن عبد الحميد، عن منصور، عن محمد بن أبي محمد البصري، قال: كان الحسين بن علي يقول في وِتْره، اللهم إنك تَرى ولا تُرى وأنت بالمنظر الأعلى، وإن لك الآخرةَ والأولى، وإنا نعوذ بك من أن نذلّ ونخزى. قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن الوليد الأزرقي، قال: حدثنا مسلم بن خالد، عن جعفر بن محمد، عن أبيه قال: جاء رجل من أهل مصر إلى حسن وحسين يوم عرفة، فسألهما عن صيام يوم عرفة؟ فوجد حسينًا صائمًا ووجد حسنًا مفطرًا، وقالا: كل ذلك حسن. قال: أخبرنا الحسن بن موسى، قال: حدثنا زهير، عن جابر، عن محمد بن علي، قال: كان الحسن والحسين يصليان خلف مروان ويعتدّان بالصلاة معه. قال: أخبرنا علي بن محمد، عن عثمان بن عثمان، عن رجل من آل أبي رافع، عن أبيه، عن أبي رافع، قال: كان علي بن أبي طالب يقول: إنا أهل بيت فينا ركنات منها رضاي بالحكَمين، وابني هذا ـــ يعني الحسن ـــ سيخرج من هذا الأمر وأشبه أهلي بي الحسين. قال: أخبرنا علي بن محمد، عن يزيد بن عياض بن جُعْدبة، عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم، قال: مرّ الحسين بمساكين يأكلون في الصفة فقالوا الغداء فنزل، وقال: إِنّ الله لا يحب المتكبرين، فتغدى، ثم قال لهم: قد أجبتكم فأجيبوني، قالوا: نعم، فمضى بهم إلى منزله، فقال للرباب: أخرجي ما كنت تدّخرين. قال: أخبرنا علي بن محمد، عن محمد بن عمر العبدي، عن أبي سعيد الكلبي، قال: قال معاوية لرجل من قريش: إذا دخلت مسجد رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم فرأيت حلقة فيها قوم كأنّ على رءوسهم الطير، فتلك حلقة أبي عبد الله مُؤْتَزِرًا على أنصاف ساقيه، ليس فيها من الهُزَيْلا شيء. قال: أخبرنا علي بن محمد، عن جُوَيْرِيَة بن أسماء، قال: خطب معاوية بن أبي سفيان ابنة عبد الله بن جعفر على يزيد بن معاوية، فشاور عبد الله حسينًا فقال: أَتُزَوِّجَهُ وسيوفهم تقطر من دمائنا؟ ضُمها إلى ابن أخيك القاسم بن محمد، قال: إن عليّ ديَنًْا قال: دونك البُغَيْبِغَة فاقض منها دينك، فقد علمت ما كان يصنع فيها عمك، فزوجها من القاسم، ووفد عبد الله إلى معاوية فباعه البغيبغة بألف ألف، وكتب معاوية إلى مروان حُزْها، فركب مروان ليقبضها فوجد الحسين واقفًا على الشِّعْب، قال: من شاء فليدخله، والله لا يدخله أحد إلا وضعت فيه سهمًا. فرجع مروان وكتب إلى معاوية، فكتب إليه معاوية أعرض عنها وسوغ المال عبد الله بن جعفر فلما هلك معاوية وقُتل الحسين، أخذ يزيد بن معاوية البغيبغة، فلما هلك يزيد، ردّها ابن الزبير على آل أبي طالب، فلما قُتل ابن الزبير، ردّها عبد الملك على آل معاوية، فلما ولي عمر بن عبد العزيز، ردها على ولد علي، فلما ولي يزيد بن عبد الملك، قبضها ودفعها إلى آل معاوية حتى ولي الوليد بن يزيد بن عبد الملك فقال: ارتفعوا إلى القاضي. قال: أخبرنا على بن محمد، عن عبد الله بن جعفر، عن أم بكر بنت المِسْوَر بن مَخْرَمة وغسان بن عبد الحميد، عن جعفر بن عبد الرحمن بن مسور، عن أبيه، عن المسور، أن معاوية كتب إلى مروان: زوّج يزيد من ابنة عبد الله بن جعفر، واقضِ عنه ديَنه خمسين ألف دينار وصِلْه بعشرة آلاف دينار، فقال عبد الله بن جعفر: ما أقطع أمرًا دون الحسين، فشاوره فقال: اجعل أمرها إليّ ففعل، واجتمعوا فقال مروان: إن أمير المؤمنين أحب أن يزيد القرابة لُطْفًا، والحق عِظَمًا، وأن يتلافى صلاح هذين الحيين بالصهر، وقد كان من أبي جعفر في إجابة أمير المؤمنين ما حسّن فيه رأيه، وولي أمرها خالها، وليس عند حسين خلاف على أمير المؤمنين، فتكلم حسين وقال: إن الله رفع بالإسلام الخسيسة وأتم الناقصة، وأذهب اللوم، فلا لوم على مسلم، وإن القرابة التي عظّم الله حقها قرابتنا وقد زوّجْتُ هذه الجارية، من هو أقرب نسبًا وألطف سببًا القاسم بن محمد بن جعفر، فقال مروان: أغدرًا يا بني هاشم؟ وقال لعبد الله بن جعفر: يا بن جعفر ما هذه أيادي أمير المؤمنين عندك!!. قال: قد أعلمتك أني لا أقطع أمرًا فيها دون خالها.فقال حسين: نشدتكم الله أتعلمونَ أن الحسن خطب عائشة بنت عثمان فولَّوْكَ أمرها فلما صِرنا في مثل هذا المجلس؟ قلت: قد بدا لي أن أزوجها عبد الله بن الزبير؟ هل كان هذا يا أبا عبد الرحمن؟ ـــ يعني المسور بن مخرمة ـــ فقال: اللهم نعم. فقال مروان: إنما ألوم عبد الله، فأما حسين فَوَغِر الصدر، فقال مسور: لا تحمل على القوم، فالذي صنعوا أوصل، وصلوا رحمًا ووضعوا كريمتهم حيث أحبوا. قال: أخبرنا علي بن محمد، عن يزيد بن عياض بن جُعدبة، عن عبد الله بن أبي بكر ابن حزم، قال: خطب سعيد بن العاص أم كلثوم بنت علي بعد عمر، وبعث إليها بمائة ألف فدخل فيها الحسين فشاورته، فقال: لا تَزَوَّجِيْه، فأرسلت إلى الحسن. فقال: أنا أزوّجه فاتّعدوا لذلك، وحضر الحسن، وأتاهم سعيد ومَن معه، فقال سعيد: أين أبو عبد الله؟ قال له الحسن: أكفيك دونه، قال: فلعل أبا عبد الله كره هذا يا أبا محمد؟. قال: قد كان، وأكفيك. قال: إذًا لا أدخل في شيء يكرهه، ورجع ولم يعرض في المال ولم يأخذ منه شيئا.)) ((قال: أخبرنا سليمان بن حرب، قال: حدثنا حماد بن زيد، قال: حدثنا يحيى بن سعيد الأنصاري، عن عبيد بن حُنَين، عن حسين بن علي، قال: صعدت إلى عمر بن الخطاب المنبر، فقلت له: انزل عن منبر أبي واصعد منبر أبيك، قال فقال لي: إن أبي لم يكن له منبر، فأقعدني معه، فلما نزل ذهب بي إلى منزله فقال: أي بُنيّ! مَنْ علمك هذا؟ قال قلت: ما علمنيه أحد قال: أي بُنيّ! لو جعلت تأتينا وتَغْشَانا، قال: فجئت يومًا وهو خالٍ بمعاوية، وابن عمر بالباب لم يؤْذََن له، فرجعت فلقيني بعد فقال لي: يا بني لم أرك أتيتنا قال: قلت: قد جئت وأنت خالٍ بمعاوية فرأيت ابن عمر رجع فرجعت، قال: أنت أحق بالإذن من عبد الله بن عمر، إنما أنبت في رءوسنا ما ترى الله ثم أنتم، قال: ووضع يده على رأسه. قال: أخبرنا قبيصة بن عقبة، قال: حدثنا يونس بن أبي إسحاق، عن العَيْزار بن حُرَيث، قال: بينما عمرو بن العاص جالس في ظل الكعبة إذ رأى الحسين بن علي مقبلًا، فقال: هذا أحب أهل الأرض إلى أهل السماء اليوم. فقال أبو إسحاق: بلغني أن رجلًا جاء إلى عمرو بن العاص وهو جالس في ظل الكعبة فقال: عَليَّ رَقَبَةٌ من ولد إسماعيل. فقال: ما أعلمها إلا الحسن والحسين. قال: أخبرنا عثمان بن عمر، ومحمد بن كثير العبدي، قالا: حدثنا إبراهيم بن نافع، عن عمرو بن دينار، قال: كان الرجل إذا أتى ابن عمر فقال: إنّ عليّ رقبة من بني إسماعيل قال: عليكَ بالحسن والحسين. قال: أخبرنا كثير بن هشام، قال: حدثنا حماد بن سلمة، عن أَبِي المُهَزِّم، قال: كنا مع جنازة امرأة ومعنا أبو هريرة فجيء بجنازة رجل فجعله بينه وبين المرأة، فصلّى عليهما، فلما أقبلنا أعْيا الحسين فقعد في الطريق، فجعل أبو هريرة ينفض التراب عن قدميه بطرف ثوبه فقال الحسين: يا أبا هريرة وأنت تفعل هذا؟ قال أبو هريرة: دعني فوالله لو يعلم الناس منك ما أعلم لحملوك على رقابهم. قال: أخبرنا عَارِم بن الفضل، قال: حدثني مهدي بن ميمون، قال: حدثنا محمد بن أبي يعقوب الضبيّ، أن معاوية بن أبي سفيان كان يلقى الحسين فيقول: مرحبًا وأهلًا بابن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، ويأمر له بثلاثمائة ألف. قال: أخبرنا عبيد الله بن موسى، قال: أخبرنا قَطَري الخشّاب مولى طارق، قال: حدثنا مدرك أبو زياد، قال: كنا في حيطان ابن عباس، فجاء ابن عباس وحسن وحسين، فطافوا في البستان فنظروا، ثم جاءوا إلى ساقية فجلسوا على شاطئها، فقال لي حسن: يا مدرك أعندك غداء؟ قلت: قد خبزنا. قال: ائت به. قال: فجئته بخبز وشيء من ملح جريش وطاقتين بقل فأكل، ثم قال: يا مدرك ما أطيب هذا، ثم أتى بغدائه وكان كثير الطعام طيبه فقال: يا مدرك اجمع لي غلمان البستان، قال: فَقدَّم إليهم فأكلوا، ولم يأكل، فقلت: ألا تأكل؟ قال: ذاك كان أشهى عندي من هذا، ثم قاموا فتوضئوا ثم قُدِّمت دابة الحسن، فأمسك له ابن عباس بالركاب وسوّى عليه، ثم جيء بدابة الحسين فأمسك له ابن عباس بالركاب وسوّى عليه، فلما مضيا قلت: أنت أكبر منهما تمسك لهما وتسوي عليهما! فقال: يالكع، أتدري من هذان؟ هذان ابنا رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، أوليس هذا مما أنعم الله عليّ به أن أمسك لهما وأسوي عليهما؟! قال: أخبرنا عبيد الله بن موسى، قال: أخبرنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن رزين بن عبيد، قال: شهدت ابن عباس وأتاه علي بن حسين فقال: مرحبا بابن الحبيب.)) ((قال: أخبرنا الفضل بن دُكَيْن، قال: حدثنا ابن أبي غَنِيّة عن يحيى بن سالم الموصلي، عن مولى الحسين بن علي، قال: كنت مع الحسين بن علي فمرّ بباب فاستسقى، فخرجت إليه جارية بقدح مُفَضّض، فجعل ينزع الفضة فيرمي بها إليها. قال: اذهبي بها إلى أهلك ثم شرب. قال: أخبرنا الفضل بن دُكَيْن، قال: حدثنا حسن بن صالح، عن عبد الله بن عطاء، عن أبي جعفر، قال: كان الحسن والحسين يُعتقان عن علي. قال: أخبرنا مالك بن إسماعيل النَّهْدِي، قال: أخبرنا سهل بن شعيب، عن قَنَان النَّهْمي، عن جُعَيْد هَمْدَان، قال: أتيت الحسين بن علي وعلى صدره سُكَيْنَةُ بنت حسين، فقال: يا أخت كلب خذي ابنتك عني، فَسَاءَلَنِي فقال: أخبرني عن شباب العرب أو عن العرب، قال: قلت: أصحاب جُلاهِقَاتٍ وَمَجَالِس، قال: فأخبرني عن الموالي، قال: قلت: آكل ربا أو حريص على الدنيا، قال: فقال: إنّا لله وإنا إليه راجعون، والله إنهما للصنفان اللذان كنا نتحدث أن الله تبارك وتعالى ينتصر بهما لدينه. يا جُعيد همدان: الناس أربعة: منهم من له خُلُق وليس له خلاق ومنهم من له خلاق وليس له خُلُق، ومنهم من له خُلُق وخلاق وذاك أفضل الناس، ومنهم من ليس له خُلُق ولا خلاق وذاك شر الناس. قال: أخبرنا أحمد بن عبد الله بن يونس، قال: حدثنا زهير بن معاوية، قال: حدثنا عمار بن معاوية الدُّهْني، قال: حدثني أبو سعيد، قال: رأيت الحسن والحسين صليا مع الإمام العصر ثم أتيا الحجر فاستلماه، ثم طافا أسبوعا وصليا ركعتين، فقال الناس: هذان ابنا بنت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، فحطمهما الناس حتى لم يستطيعا أن يمضيا ومعهم رجل من الركانات، فأخذ الحسين بيد الركاني، ورد الناس عن الحسن، وكان يُجلّه وما رأيتهما مَرّا بالركن الذي يلي الحَجَر من جانب الحِجْر إلا استلماه. قال: قلت لأبي سعيد: فلعلّهما بقي عليهما بقية من أسبوع قطعته الصلاة؟ قال: لا. بل طافا أسبوعا تاما. قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن الوليد الأزرقي، قال: حدثنا مسلم بن خالد، عن عمرو بن دينار، قال: رأيت حسنًا وحسينًا يطوفان بعد العصر ويصليان. قال: أخبرنا طَلْق بن غَنام النخعي، قال: حدثنا شَرِيك وقيس، عن عمار الدُّهْنِيّ، عن مسلم البَطِين، عن حسين بن علي، أنه كان يدّهن عند الإحرام بالزيت ويَدْهُنُ أصحابه بالدهن المطيب.)) ((قال: أخبرنا يَعلَى بن عبيد، قال: حدثنا عبيد الله بن الوليد الوصّافي، عن عبد الله ابن عبيد بن عمير، قال: حج الحسين بن علي خمسًا وعشرين حجة ماشيًا، ونجائبُه تُقاد معه. قال: أخبرنا الفضل بن دكين، قال: حدثنا حفص بن غياث، عن جعفر بن محمد، عن أبيه: أن الحسين بن علي حج ماشيًا، وإن نجائبه تقاد إلى جنبه. قال: أخبرنا روْح بن عبادة، قال: حدثنا ابن جُريج، قال: أخبرني العلاء، أنه سمع محمد بن على بن حسين، يقول: كان حسين بن علي يمشي إلى الحج ودوابه تقاد وراءه. قال: أخبرنا الوليد بن عقبة الطحان، قال: أخبرنا سفيان، قال: كان الحسين بن علي إذا أراد أن يدخل الحمام أتى الحيرة ـــ يعني أنهم ليست لهم حرمة.)) الطبقات الكبير.
((حفِظَ الحسين أيضًا عن النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم، وروى عنه. أخرج له أصحابُ السنن أحاديثَ يسيرة. وروى بن ماجة وأبو يَعْلى عنه، قال: سمعت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يقول: "مَا مِنْ مُسْلِمٍ تُصِيبُهُ مُصِيبَةٌ وَإِنْ قَدُمَ عَهْدُهَا فَيُحْدِث لَهَا اسْتِرْجَاعًا إِلَّا أَعْطَاهُ اللهُ ثَوَابَ ذَلِكَ"(*). لكن في إسناده ضعف. وروى عن أبيه وأمه وخاله هِند بن أبي هَالَة، وعن عمر. وروى عنه أخوه الحسن وبنوه: على زين العابدين وفاطمة وسُكينة، وحفيده الباقر والشعبيّ وعكرمة وسنان الدؤلي وكرز التيمي، وآخرون.)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((أخبرنا أبو الفضل بن أبي الحسن بن أبي عبد الله الديني المخزومي بإسناده إلى أحمد ابن علي بن المثنى، أخبرنا عبد الرحمن بن سلام الجمحي، أخبرنا هشام بن زياد، عن أمه، عن فاطمة بنت الحسين: أنها سمعت أباها الحسين بن علي يقول: سمعت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يقول: "مَا مِنْ مُسْلِم وَلَا مُسْلِمَةٍ تُصِيبُهُ مُصِيبَةٌ، وَإِنْ قَدُمَ عَهْدَهَا، فَيَحْدُثُ لَهَا اسْتِرَجَاعًا إِلَّا أَحْدَثَ الله لَهْ عِنْدَ ذَلِكَ، وَأَعْطَاهُ ثَوَابَ مَا وَعَدَهُ بِهَا يَوْمَ أُصِيبَ بِهَا"(*) أخرجه أحمد في المسند 1/ 201 وذكره التبريزي في مشكاة المصابيح حديث رقم 1759 والهيثمي في الزوائد 2/ 334. أخبرنا أبو محمد القاسم بن علي بن الحسن، أخبرتنا أم المجتبى العلوية قالت: قرأ عليَّ ابراهيم بن منصور، أخبرنا أبو بكر بن المقري، أخبرنا أبو يعلى الموصلي، حدثنا جُبَارة بن مُغَلس، أخبرنا يحيى بن العلاء، عن مروان بن سالم، عن طلحة بن عبيد الله، عن الحسين ابن علي قال: قال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "أَمَانُ أُمَّتِي مِنَ الغَرًقِ إِذَا رَكِبُوا البَحْرِ أَنْ يَقْرَأُوا: {بِسْمِ اللهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ} (*) [هود/ 41].)) أسد الغابة. ((قال أبو عمر: رَوَى الحسين بن علي عن النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم قوله: "مِنْ حُسْنِ إِسْلَامِ الْمَرْءِ تَرْكهُ مَا لَا يَعْنِيهِ".(*) هكذا حدَّث به العُمَري عن الزّهريّ عن علي بن الحُسين عن أبيه عن النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم. وقد ذكرنا الاختلاف في إسناد هذا الحديث في كتاب التّمهيد لحديثِ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم في "الموطّأ"، والحمد لله. وروى إبراهيم بن سعد، عن ابن إسحاق، عن الزّهري، عن سنان بن أبي سنان الدؤليّ، عن الحُسين بن علي، عن النّبي صلّى الله عليه وآله وسلّم حديثًا في ابن صائد: "اخْتَلَفْتُمْ وَأَنَا بَيْنَ أَظْهُرِكُمْ، فَأَنْتُمْ بَعْدِي أَشَدُّ اخْتِلَافًا".(*))) الاستيعاب في معرفة الأصحاب.
((كان الحسين كارهًا لما فعله أخوه الحسن من تسليم الأمر إلى معاوية، وقال: أنْشُدُكَ الله أن تصدق أحْدُوثة معاوية وتكذب أحدوثة أبيك، فقال له الحسن: اسكت؛ أنا أعلم بهذا الأمر منك.)) أسد الغابة.
((اختلف في سنّ الحسين رضي الله عنه يوم قَتْله؛ فقيل: قُتِل وهو ابنُ سبع وخمسين. وقيل: قُتل وهو ابن ثمان وخمسين‏. قال قتادة: قُتل الحسين وهو ابن أربعٍ وخمسين سنة وستة أشهر، وذكر المازني، عن الشّافعي، عن سُفيان بن عيينة، قال: قال لي جعفر بن محمد: تُوفي عليُّ بن أبي طالب، وهو ابنُ ثمان وخمسين سنة. وقُتل الحسين بن عليّ وهو ابنُ ثمان وخمسين سنة، وتُوفِّي علي بن الحسين وهو ابن ثمان وخمسين سنة، وتُوفِّي محمد بن علي بن الحسين وهو ابن ثمان وخمسين سنة. قال سُفيان: وقال لي جعفر بن محمد: وأنا بهذه السَّنَةِ في ثمان وخمسين فتُوفِّي فيها رحمةُ الله عليهم.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب. ((صحَّ عن إبراهيم النخعي أنه كان يقول: لو كنْتُ فيمن قاتل الحسين ثم أُدخلت الجنّة لاستحييت أن أنظرَ إلى وجه رَسُولِ الله صَلَّى الله عليه وسلم.)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((قتله سنان بن أنس النخعيّ، ويقال له أيضًا: سنان بن أبي سنان النخعيّ، وهو جدُّ شريك القاضي‏. ‏ويقال: بل الذي قتله رجلٌ من مذحج. وقيل: بل قتله شِمر بن ذي الجوشن، وكان أبرص، وأجْهَز عليه خولي بن يزيد الأصبحي من حمير، جزَّ رأسَه وأتى به عبيد الله بن زياد وقال: [الرجز]

أَوْقِرْ رِكَابِي فِضَّةً وَذَهَبا إِنِّي قَتَلْتُ المَلِكَ المُحَجَّبَا

قَتَلْتُ خَيْرَ النَّاسِ أُمًّا وَأَبًا وَخَيْرَهُمْ إِذْ يُنْسَبُونَ نَسَبَا

قال يحيى بن مَعين: أهل الكوفة يقولون: إنَّ الذي قتل الحسين عمر بن سَعْد بن أبي وقّاص، قال يحيى: وكان إبراهيم بن سعد يَرْوي فيه حديثًًا أنه لم يقتله عمر بن سَعْد. وقال أبو عمر: إنما نُسِب قتل الحسين إلى عمر بن سعد لأنه كان الأمير على الخيل التي أخرجها عُبيد الله بن زياد إلى قتال الحسين، وأمَّر عليهم عمر بن سعد، ووعده أنْ يوليه الرّي إن ظفر بالحسين وقتَله، وكان في تلك الخيل ـــ والله أعلم ـــ قومٌ من مضر ومن اليمن. وفي شعر سليمان بن قََََتَّة الخزاعيّ. وقيل: إنها لأبي الرميح الخزاعيّ ما يدل على الاشتراك في دم الحسين رضي الله عنه، فمن قوله في ذلك: [الطويل]

مَرَرْتُ عَلَى أَبْيَاتِ آلِ مُحَمَّدٍ فَلَمْ أَرَ مِنْ أَمْثَالِهَا حِينَ
حُلَّتِ

فَلَا يُبْعِدِ اللَّهُ البُيُوتَ
وَأَهْلَها وَإِنْ أَصْبَحَتْ مِنْهُمْ بِرَغْمِي تَخَلَّتِ

وَكَانُوا رَجَاءً ثُمَّ عَادُوا رَزِيَّةً لَقَدْ عَظُمَتْ تِلْكَ الرَّزَايَا وَجَلَّتِ

أُولَئِكَ قَومٌ لَمْ يَشِيمُوا سُيُوفَهُمْ وَلَمْ تَنْكَ فِي أَعْدَائِهِمْ حِينَ سُلَّتِ

وَإِنَّ قَتِيلَ الطَّفِّ مِنْ آلِ هَاشِمٍ أَذَلَّ
رِقَابًا
مِنْ
قُرَيشٍ فَذَلَّتِ

وفيها يقول: [الطويل]

إِذَا افْتَقَرَتْ قَيْسٌ جَبَرنَا فَقِيرَهَا وَتَقْتُلُنَا قَيْسٌ إِذَا النَّعْلُ زَلَّتِ

وَعِنْدَ غَنِيٍّ قَطْرَةٌ مِنْ دِمَائِنَا سَنَجْزِيهُمُ يَوْمًا بِهَا حَيْثُ حَلَّتِ

ومنها أَو من غيرها: [الطويل]

أَلَمْ تَرَ أَنَّ الأَرْضَ أَضْحَتْ مَرِيضَةً لِفَقْدِ حُسَينٍ وَالبِلَادُ اقْشَعَرَّتِ

وَقَدْ أَعْوَلتْ تَبِكِي السَّمَاءُ لِفَقْدِهِ وَأَنْجَمُهَا نَاحَتْ عَلَيْهِ وَصَلَّتِ

في أَبيات كثيرة. وقال خليفة بن خيّاط: الذي وَلي قتْل الحسين بن علي شَمِر بن ذي الجوشن وأَميرُ الجيش عمر بن سعد. وقال مصعب: الذي وَلي قتل الحسين بن علي سنان بن أبي سنان النخعيّ، لا رَحمَه الله، ويصدق ذلك قول الشّاعر: [الوافر]

وَأَيُّ رَزِيَّةٍ عَدَلتْ حُسَينًا غَدَاةَ تُبِيرُهُ كَفَّا سِنَانِ)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب. ((قال: أخبرنا خالد بن مخلد ومحمد بن عمر، قالا: حدثنا موسى بن يعقوب الزَّمَعي، قال: أخبرني هاشم بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص، عن عبد الله بن وهب بن زَمْعَة، قال: أخبرتني أم سلمة أن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، اضطجع ذات يوم للنوم، فاستيقظ فزعًا وهو خاثر، ثم اضطجع فرقد واستيقظ وهو خاثر دون المرة الأولى، ثم اضطجع فنام فاستيقظ ففزع، وفي يده تربة حمراء يقلبها بيده، وعيناه تهراقان الدموع، فقلت: ما هذه التربة يا رسول الله؟ فقال: "أخبرني جبريل أن ابْنِي الحسين يقتل بأرض العراق، فقلت لجبريل: أرني تربة الأرض التي يقتل بها؟ فجاء بها. فهذه تربتها"(*). قال: أخبرنا يعلى ومحمد ابنا عبيد، قالا: حدثنا موسى الجهني، عن صالح بن أرْبَدَ النَّخَعِي، قال: قالت أم سلمة: قال لي نَبيّ الله: "اجلسي بالباب فلا يَلِجُ عَلَيّ أحد"، فجاء الحسين وهو وصيف، فذهَبَتْ تَنَاوَلَهَ فسبقها فدخل، قالت: فلما طال عَليّ خفت أن يكون قد وَجَدَ عَلَىّ فتطلعت من الباب، فإذا في كفّ النبي صَلَّى الله عليه وسلم شيء يَقلِّبه ـــ والصبي نائم على بطنه ـــ ودموعه تسيل، فلمّا أمرني أن أدخل، قلت يا رسول الله ـــ إن ابنك جاء فذهبت أتناوله فسبقني فلما طال عَليّ خفت أن تكون قد وجدت عَليّ فتطلعت من الباب فرأيتك تُقَلِّب شيئا في كفك والصبي نائم على بطنك ودموعك تسيل فقال: "إن جبريل أتاني بالتربة التي يقتل عليها، وأخبرني أنّ أمتي يقتلوه"(*). قال: أخبرنا محمد بن عمر، قال: أخبرنا موسى بن محمد بن إبراهيم، عن أبيه، عن أبي سلمة، عن عائشة، قالت: كانت لنا مَشْرَبة، فكان النبي صَلَّى الله عليه وسلم إذا أراد لُقْيا جبريل لَقِيَه فيها، فلَقِيه رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم مَرّة من ذلك فيها، وأمر عائشة أن لا يصعد إليه أحد، فدخل حسين بن عليّ ولم تعلم حتى غشيها، فقال جبريل: مَنْ هذا؟ فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "ابني" فأخذه النبي صَلَّى الله عليه وسلم فجعله على فخذه. فقال: أما إنه سَيُقْتَل، فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "ومن يقتله؟" قال: أمّتك. فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "أمّتي تقتله؟" قال: نعم، وإن شئت أخبرتك بالأرض التي يُقتل بها، فأشار له جبريل إلى الطف بالعراق، وأخذ تُرْبَة حمراء فأراه إياها فقال: هذه من تربة مصرعه(*). قال: أخبرنا علي بن محمد، عن عثمان بن مِقْسم، عن المَقْبُري، عن عائشة، قالت: بينا رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم راقد، إذ جاء الحسين يحبو إليه فَنَحّيته عنه، ثم قمت لبعض أمري فدنا منه، فاستيقظ يبكي، فقلت: ما يبكيك؟ قال: "إن جبريل أراني التربة التي يقتل عليها الحسين، فاشتد غضب الله على من يسفك دمه"، وبسط يده فإذا فيها قبضة من بطحاء. فقال: "يا عائشة والذي نفسي بيده، إنه ليَحْزنني، فَمَنْ هذا مِنْ أمتى يقتل حسينًا بَعْدي؟!"(*) قال: أخبرنا عفان بن مسلم، ويحيى بن عبَّاد، وكثير بن هشام، وموسى بن إسماعيل، قالوا: حدثنا حَمّاد بن سلمة، قال: حدثنا عمار بن أبي عمّارٍ، عن ابن عباس، قال: رأيت النبي صَلَّى الله عليه وسلم فيما يرى النائم بنصف النهار وهو قائم أشعث أغبر، بيده قارورة فيها دم، فقلت بأبي وأمي ما هذا؟ قال: "دم الحسين وأصحابه، أنا منذ اليوم التقطه". قال: فأُحْصِي ذلك اليوم فوجدوه قُتِلَ في ذلك اليوم(*). قال: وأخبرنا عليّ بن محمد، عن حماد بن سلمة، عن أَبَان، عن شَهْر بن حَوْشب، عن أم سلمة، قالت: كان جبريل عند رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم والحسين معي، فبكى فتركته، فأتى النبي صَلَّى الله عليه وسلم فأخذته، فبكى، فأرسلته، فقال له جبريل، أتحبه؟ قال: "نعم"، فقال: أما إنّ أمتك ستقتله!!(*). قال: أخبرنا عليّ بن محمد، عن يحيى بن زكريا، عن رجل، عن عامر الشّعبي، قال: قال عَلِيٌ ـــ وهو على شاطئ الفرات ـــ: صبرًا أبا عبد الله، ثم قال: دخلت على رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم وعيناه تفيضان، فقلت: أحدث حدث؟ فقال: "أخبرني جبريل أن حسينًا يقتل بشاطئ الفرات، ثم قال: أتحب أن أريك من تربته؟ قلت: نعم فقبض قبضة من تربتها فوضعها في كفي، فما مَلَكْتُ عينيّ أن فاضتا"(*). قال: أخبرنا عبيد الله بن موسى، قال: أخبرنا إسرائيل، عن أبي إسحاق عن هانئ بن هانئ، عن عليّ، قال: لَيُقْتَلَنّ الحسين بن علي قَتْلًا، وإني لأعرف تربة الأرض التي يُقْتَلُ بها، يُقْتَلُ بقرية قريب من النّهرين. قال: أخبرنا يحيى بن حَمّاد، قال: حدثنا أبو عوانة، عن عطاء بن السائب، عن ميمون، عن شيبان بن مُخَزَّم ـــ قال: وكان عثمانِيًّا يبغض عليًّا ـــ قال: رجع مع علي من صفين، قال فانتهينا إلى موضع، قال: فقال: ما يسمى هذا الموضع؟ قال: قلنا: كَرْبَلَاء، قال: كربٌ وبلاءٌ. قال: ثم قعد على رابية وقال: يُقْتَل هاهنا قوم أفضل شهداء على وجه الأرض، لا يكون شهداء رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم قال: قلت بعض كذباته ورب الكعبة، قال: فقلت لغلامي وثمَّة حمار مَيّت، جئني بِرِجْلِ هذا الحمار، فأوتدته في المقعد الذي كان فيه قاعدا، فلما قُتِلَ الحسين، قلت لأصحابي: انطلقوا ننظر، فانتهينا إلى المكان، وإذا جسد الحسين على رِجْل الحمار وإذا أصحابه رَبَضَة حوله. قال: أخبرنا يحيى بن حماد، قال: حدثنا أبو عَوَانَةَ، عن سليمان، قال: حدثنا أبو عبيد الضبّيّ، قال: دخلنا على ابن هَرْثَم الضبّيّ حين أقبل من صفين ـــ وهو مع علي ـــ وهو جالس على دُكان، وله امرأة يقال لها حرداء هي أشدّ حبًّا لعليّ وأشدّ لقوله تصديقا، فجاءت شاة فبعرت فقال: لقد ذكرني بَعْر هذه الشاة حديثًا لعليّ، قالوا: وما عِلْمُ عليّ بهذا، قال: أقبلنا مَرْجِعَنا من صِفّين فنزلنا كربلاء فصلّى بنا عليّ صلاة الفجر بين شجرات ودوحات حَرْمَل، ثم أخذ كَفًّا من بَعْر الغزلان، فشمّه، ثم قال: أوه، أوه، يُقْتَل بهذا الغائط قوم يدخلون الجنة بغير حساب، قال: قالت حرداء: وما تُنِكر مِنْ هذا!! هو أعلم بما قال منك، نادت بذلك وهي في جوف البيت. قال: أخبرنا الفضل بن دُكَين، قال: حدثنا عبد الجبار بن عباس، عن عمار الدّهني، قال: مَرّ عَلِيٌّ على كعب، فقال: إنّ مِن وَلَدِ هذا لَرَجل يقتل في عصابة لا يَجِفّ عَرَقُ خيولهم حتى يردوا على محمد صَلَّى الله عليه وسلم، فمَرّ حسن، فقالوا: هو هذا يا أبا إسحاق؟ قال: لا، فَمّر حسين، فقالوا: هذا هو؟ فقال: نعم. قال: أخبرنا عليُّ بن محمد، عن الحسن بن دينار، عن معاوية بن قُرّةَ، قال: قال الحسين: والله لَيَعتَدُنّ علي كما اعْتَدَتْ بنو إسرائيل في السبت. قال: أخبرنا علي بن محمد، عن جعفر بن سليمان الضبعي، قال: قال الحسين بن علي: والله لا يدعوني حتى يستخرجوا هذه العَلَقَة من جوفي، فإذا فعلوا، سلط الله عليهم من يذلهم حتى يكونوا أذل من فَرَمِ الأمة، فقدم العراق فقتل بنينوى يوم عاشوراء سنة إحدى وستين. قال: أخبرنا علي بن محمد، عن عامر بن أبي محمد، عن الهيثم بن موسى، قال: قال العريان بن الهيثم: كان أبي يَتَبَدَّى فينزل قريبًا من الموضع الذي كان فيه معركة الحسين، فكنا لا نبدوا إلا وجدنا رجلًا من بني أسد هناك، فقال له أبي: أراك ملازما هذا المكان، قال: بلغني أن حُسينا يقتل هاهنا، فأنا أخرج لَعَلّي أصادفه فأقتل معه، فلما قتل الحسين، قال أبي: انطلقوا ننظر، هل الأسدي فيمن قُتِلَ فأتينا المعركة فَطَوّفْنا فإذا الأسدي مقتول.)) ((مقتل الحسين بن علي صلوات الله عليهما وسلامه قال: أخبرنا محمد بن عمر، قال: حدثنا ابن أبي ذئب، قال: حدثني عبد الله بن عمير مولى أم الفضل. قال: وأخبرنا عبد الله بن محمد بن عمر بن علي، عن أبيه. قال: وأخبرنا يحيى بن سعيد بن دينار السّعدي، عن أبيه. قال: وحدثني عبد الرحمن بن أبي الزناد، عن أبي وَجْزَة السعدي، عن علي بن حسين. قال: وغير هؤلاء أيضا قد حدثني. قال محمد بن سعد: وأخبرنا علي بن محمد، عن يحيى بن إسماعيل بن أبي المهاجر، عن أبيه. وعن لوط بن يحيى الغامدي، عن محمد بن نَشْر الهَمْدَانِيّ، وغيره. وعن محمد بن الحجاج، عن عبد الملك بن عمير. وعن هارون بن عيسى، عن يونس بن أبي إسحاق، عن أبيه. وعن يحيى بن زكريا بن أبي زائدة، عن مجالد، عن الشعبي. قال ابن سعد: وغير هؤلاء أيضا قد حدثني في هذا الحديث بطائفة فكتبت جوامع حديثهم في مقتل الحسين رحمة الله عليه ورضوانه وصلواته وبركاته. قالوا: لما بايع معاوية بن أبي سفيان الناسَ ليزيد بن معاوية، كان حسين بن عليّ بن أبي طالب ممن لم يبايع له، وكان أهل الكوفة يكتبون إلى حسين يدعونه إلى الخروج إليهم في خلافة معاوية، كل ذلك يأبَى. فَقَدِم منهم قوم إلى محمد ابن الحنفية، فطلبوا إليه أن يخرج معهم فأبَى وجاء إلى الحسين فأخبره بما عرضوا عليه وقال: إنّ القوم إنما يريدون أن يأكلوا بنا ويُشِيطُوا دماءنا، فأقام حسين على ما هو عليه مِنَ الهُمُوم، مَرّةً يريد أن يسير إليهم، ومَرّة يُجْمِع الإقامة، فجاءه أبو سعيد الخُدْرِيّ فقال: يا أبا عبد الله إني لكم ناصح وإني عليكم مُشْفِق، وقد بلغني أنه كَاتَبَك قومٌ من شيعتكم بالكوفة يدعونك إلى الخروج إليهم، فلا تخرج فإني سمعت أباك رحمه الله يقول بالكوفة: والله لقد مَللتهم وأَبْغَضْتُهم، وملّوني وأبغضوني وما بَلَوْت منهم وفاء، ومَن فاز بهم فاز بالسهم الأَخْيَب والله ما لهم نِيّات ولا عَزْم أمْر، ولا صَبْر على السيف. قال: وقدم المُسَيَّب بن نَجَبَةَ الفَزَارِيُّ وعِدّة معه إلى الحسين بعد وفاة الحسن فدعوه إلى خلع معاوية وقالوا: قد علمنا رأيك ورأى أخيك فقال: إني أرجو أن يعطي الله أخي على نيّتِه في حُبِّه الكَفّ، وأن يعطيني على نِيّتي في حبّيّ جهاد الظالمين. وكتب مروان بن الحَكَم إلى معاوية: إني لست آمن أن يكون حسين مُرْصِدًا للفتنة، وأظن يومكم من حسين طويلا. فكتب معاوية إلى الحسين: إن من أعطى الله صَفَقَة يمينه وعهده لجدير بالوفاء، وقد أنبِئْتُ أن قومًا من أهل الكوفة قد دعوك إلى الشقاق، وأهل العراق مَنْ قد جَرّبْت، قد أفسدوا على أبيك، وأخيك، فاتق الله، واذكر الميثاق فإنك متى تَكِدْني أكِدْك. فكتب إليه الحسين: أتاني كتابك وأنا بغير الذي بلغك عني جدير، والحسنات لَا يَهْدي لها إلا الله وما أردتُ لك محاربة ولا عليك خلافا، وما أظن لي عند الله عذرا في ترك جهادك، وما أعلم فتنة أعظم من ولايتك أمر الأمة. فقال معاوية: إِنْ أَثَرْنا بأبي عبد الله إلا أسدًا. وكتب إليه معاوية أيضا في بعض ما بلغه عنه: إني لأظن أن في رأسك نزوة فوددت أني أدركتها فأغفرها لك. قال: أخبرنا عليّ بن محمد، عن جويرية بن أسماء، عن مسافع بن شبية، قال: لقي الحسين معاوية بمكة عند الرّدْم، فأخذ بخطام راحلته فأناخ به، ثم سَارّه حسين طويلًا وانصرف، فزجر معاوية راحلته فقال له يزيد: لا يزال رجل قد عرض لك فأناخ بك، قال: دعه فلعلّه يطلبها من غيري فلا يُسَوّغْه فيقتله. رجع الحديث إلى الأول: قالوا: ولما حُضِرَ معاوية، دعا يزيد بن معاوية فأوصاه بما أوصاه به وقال: انظر حسين بن عليّ بن فاطمة بنت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، فإنه أحب الناس إلى الناس فصِلْ رَحِمَه، وارفق به يصلح لك أمره، فإن يك منه شيء فإني أرجو أن يكفيكه الله بمن قتل أباه وخذل أخاه. وتوفي معاوية ليلة النصف من رجب سنة ستين، وبايع الناس ليزيد، فكتب يزيد مع عبد الله بن عمرو بن أويس العامري ـــ عامر بن لؤي ـــ إلى الوليد بن عتبة بن أبي سفيان وهو على المدينة، أن ادع الناس فبايعهم، وابدأ بوجوه قريش، وليكن أول مَن تبدأ به الحسين بن علي، فإن أمير المؤمنين عهد إليّ في أمره الرفق به واستصلاحه، فبعث الوليد بن عُتبه من ساعته ـــ نصف الليل ـــ إلى الحسين بن عليّ وعبد الله بن الزبير فأخبرهما بوفاة معاوية ودعاهما إلى البيعة ليزيد، فقالا: نصبح وننظر ما يصنع الناس، ووثب الحسين فخرج وخرج معه ابن الزبير وهو يقول: هو يزيد الذي تَعرف، والله ما حَدَثَ له حَزْم ولا مروءة، وقدكان الوليد أَغْلَظَ للحسين فشتمه الحسين، وأخذ بعمامته فنزعها من رأسه، فقال الوليد: إنْ هِجْنا بأبي عبد الله إلا أسَدًا. فقال له مروان أو بعض جلسائه: اقتله قال: إنّ ذاك لدم مضنون في بني عبد مناف. فلما صار الوليد إلى منزله، قالت له امرأته أسماء ابنة عبد الرحمن بن الحارث بن هشام: أسببتَ حُسَينًا؟ قال: هو بدأ فَسَبَّني، قالت: وإن سبك حسين تَسُبّه، وإنْ سَبّ أباك تسبّ أباه!! قال: لا. وخرج الحسين وعبد الله بن الزبير من ليلتهما إلى مكة، فأصبح الناس فغدوا على البيعة ليزيد، وطُلِبَ الحسين وابن الزبير فلم يُوجَدَا، فقال المِسْورَ بن مَخْرَمة: عَجِلَ أبو عبد الله، وابن الزبير الآن يَلْفِتُه ويزْجِيه إلى العراق ليخلو بمكة. فقدما مكة، فنزل الحسين دار العباس بن عبد المطلب، ولَزِمَ ابن الزبير الحِجْر ولبِسَ المَعَافِري، وجعل يحرض الناس على بني أمية، وكان يغدو ويروح إلى الحسين، ويشير عليه أن يَقْدَمَ العراق ويقول: هم شيعتك وشيعة أبيك. وكان عبد الله بن عباس ينهاه عن ذلك ويقول: لا تفعل. وقال له عبد الله بن مطيع: أي فداك أبي وأمي مَتِّعنا بنفسك ولا تَسِر إلى العراق فوالله لئن قتلك هؤلاء القوم ليتّخذُنّا خَولًا وعبيدًا. ولقيهما عبد الله بن عمر وعبد الله بن عياش بن أبي ربيعة بالأَبْواء منصرِفَيْن من العمرة، فقال لهما ابن عمر: الله أُذكِّركما، إلَا رجعتما فدخلتما في صالح ما يدخل فيه الناسُ، وتنظرا، فإن اجتمع الناس عليه لم تَشُذَّا، وإن افتُرِق عليه كان الذي تُريدان. وقال ابن عمر لحسين: لا تخرج فإن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، خَيّره الله بين الدنيا والآخرة فاختار الآخرة، وإنّك بضعة منه ولا تنالها ـــ يعني الدنيا فاعتنقه وبكى وودّعه. فكان ابن عمر يقول: غلبنا حسين بن علي بالخروج، ولَعَمْري لقد رأى في أبيه وأخيه عِبْرة، ورأى من الفتنة وخذلان الناس لهم ما كان ينبغي له أن لا يتحرك ما عاش، وأن يدخل في صالح ما دخل فيه الناس فإن الجماعة خير. وقال له ابن عباس: أين تريد يا بن فاطمة؟ قال: العراق وشيعتي فقال: إني لكاره لوجهك هذا، تخرج إلى قوم قتلوا أباك وطعنوا أخاك حتى تركهم سَخْطَةً ومَلّة لهم، أذكرك الله أن تغرر بنفسك. وقال أبو سعيد الخدري: غلبني الحسين على الخروج، وقد قلت له: اتق الله في نفسك والزم بيتك فلا تخرج على إِمَامِك. وقال أبو واقد الليثي: بلغني خروج حسين فأدركته بِمَلَلَ، فناشدته الله أن لا يخرج، فإنه يخرج في غير وجه خُروج، إنما يقتل نفسه، فقال: لا أرجع. وقال جابر بن عبد الله: كلّمت حسينًا فقلت: اتق الله ولا تضرب الناس بعضهم ببعض، فوالله ما حُمِدتم ما صنعتم فعصاني. وقال سعيد بن المسيِّب: لو أن حسينًا لم يخرج لكان خيرًا له. وقال أبو سَلَمة بن عبد الرحمن: قد كان ينبغي لحسين أن يعرف أهل العراق ولا يخرج إليهم، ولكنه شجَّعه على ذلك ابن الزبير. وكتب إليه المِسْوَر بن مَخْرَمَة: إياك أن تغتر بكتب أهل العراق، ويقول لك ابن الزبير: الْحَقْ بهم فإنهم ناصروك، إياك أن تبرح الحَرَم، فإنهم إن كانت لهم بك حاجة فسيضربون إليك آباط الإبل حتى يوافوك، فتخرج في قوة وعُدة، فجزاه خيرا وقال: أستخيرُ الله في ذلك. وكَتَبَتْ إليه عَمْرةُ بنت عبد الرحمن: تعظّم عليه ما يريد أن يصنع، وتأمره بالطاعة ولزوم الجماعة، وتخبره أنه إنما يساق إلى مصرعه وتقول: أشهد لحدّثتني عائشة أنها سمعت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يقول: "يقتل حسين بأرض بابل"(*)، فلما قرأ كتابها قال: فَلابُدَّ لي إذًا من مَصرعي ومضى. وأتاه أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، فقال: يا ابن عم، إنّ الرحم تظأرني عليك، وما أدري كيف أنا عندك في النصيحة لك؟ قال: يا أبا بكر ما أنت ممن يُسْتغشّ ولا يُتَّهُم، فقل. فقال: قد رأيت ما صنع أهل العراق بأبيك وأخيك وأنت تريد أن تسير إليهم وهم عبيد الدنيا، فيقاتلك مَنْ قد وَعَدك أن ينصرك، ويخذلك من أنت أحب إليه ممن ينصره، فأذكرك الله في نفسك، فقال: جزاك الله يا بن عم خيرًا، فلقد اجتهدت رأيك، ومهما يقض الله من أمر يكن، فقال أبو بكر: إنا لله، عند الله نحتسب أبا عبد الله! وكتب عبد الله بن جعفر بن أبي طالب إليه كتابًا يحذّره أهل الكوفة، ويناشده الله أن يشخص إليهم، فكتب إليه الحسين: إِنّي رأيت رؤيا، ورأيت فيها رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، وأمرني بأمر أنا ماضٍ له، ولست بمخبر بها أحدًا حتى أُلَاقي عملي. وكتب إليه عَمرو بن سعيد بن العاص: إني أسأل الله أن يلهمك رُشدك، وأن يصرفك عَمّا يُرْدِيك، بلغني أنك قد اعتزمتَ على الشخوص إلى العراق، فإن أعيذك بالله من الشقاق، فإن كنتَ خائفًا، فأقبل إليّ فلك عندي الأمان والبر والصلة، فكتب إليه الحسين: إنْ كنتَ أردتَ بكتابِك إليّ برّي وصِلَتي فجزيت خيرًا في الدنيا والأخرة، وإنه لم يشاقق مَن دعا إلى الله وعَمِلَ صالحًا وقال إنني من المسلمين، وخير الأمان أمان الله، ولم يؤمن بالله من لم يَخَفْه في الدنيا، فنسأل الله مخافة في الدنيا توجب لنا أمان الآخرة عنده. وكتب يزيد بن معاوية إلى عبد الله بن عباس يخبره بخروج الحسين إلى مكة. ونحسبه جاءه رجال من أهل هذا المشرق فمَنّوه الخلافة، وعندك منهم خِبْرة وتجربة. فإن كان فَعَلَ فقد قَطَعَ واشِجَ القرابة، وأنت كبير أهل بيتك والمنظور إليه، فاكففه عن السعي في الفرقة. وكتَب بهذه الأبيات إليه وإلى مَنْ بمكة والمدينة من قريش:

يا أيها
الراكبُ
الغادِي
لِطَيَّتِه على عُذَافِرَةٍ
في
سيرها
قُحَمُ

أبلغ قريشًا على نَأيْ المزار
بها بيني وبين
حسين الله
والرَّحِمُ

وموقف
بفناء
البيت
أنْشُدُهُ عهدُ الإله وما تُوْفَى بِهِ
الذّمَمُ

عَنّيتُمُ
قَوْمَكم
فخرًا
بأُمِّكُمُ أمٌّ
لَعَمْرِي
حَصَانٌ
عَفّةٌ
كَرَمُ

هي التي لا يُدَانِي فَضْلَها
أحدُ بِنْتُ الرسولِ وخيرُ النّاسِ قد عَلِمُوا

وفضلها
لَكُمُ
فَضْلٌ
وغَيرُكُمُ من قَومْكم لَهُمُ في
فَضْلها قِسَمُ

إنّي
لأعَلَمُ
أوْ
ظَنًّا
كَعَالِمِهِ والظنّ
يصْدُقُ
أحيانًا
فينْتَظِمُ

أن سوفَ يتْرُكُكُم ما تَدُّعونَ
بها قَتْلَى
تَهادَاكُمُ
العِقْبانُ
والرّخَمُ

يا قومنا لا تُشِبُّوا الحربَ إذ سكنت وَمَسِّكوا بحال السّلْمِ
واعتصموا

قد غَرّتِ الحربُ من قد كان قبَلَكُم من القرونِ وقد بادتْ بها الأُمَمُ

فأنْصِفوا قومكم لا تَهْلكوا بَذَخًا فرُبَّ ذي بَذَخٍ
زَلَّتْ
به
القَدَمُ

قال: فكتب إليه عبد الله بن عباس: إني أرجو أن لا يكون خروج الحسين لأمر تكرهه، ولست أَدَع النصيحة له فيما يجمع الله به الأُلْفَة ويطْفِئ به النّائِرَة. ودخل عبد الله بن عباس على الحسين: فكلَّمه ليلًا طويلًا وقال: أنشدك الله أن تهلك غدًا بحال مَضْيَعَة، لا تأت العراق، وإن كنْتَ لابد فاعلًا فأقم حتى ينقضي المَوْسِم، وتلقى الناس، تعلم على ما يَصْدُرون، ثم ترى رأيك، وذلك في عشر ذي الحجة سنة ستين. فأبى الحسين إلا أن يمضي إلى العراق، فقال له ابن عباس: والله إني أظنّك ستقتل غدًا بين نسائك وبناتك كما قتل عثمان بين نسائه وبناته، والله إني لأخاف أن تكون الذي يُقَاد به عثمان، فإنا لله وإنا إليه راجعون. فقال الحسين: أبا العباس إنك شيخ قد كَبِرْت. فقال ابن عباس: لولا أن يُزْرِي ذلك بي أو بك لنَشَّبت يَدَي في رأسك، ولو أعلم أنا إذا تناصينا أقمتَ، لفعلتُ، ولكن لا أخَال ذلك نافعي. فقال له الحسين: لأن أقتل بمكان كذا وكذا أحب إلي أن تُسْتَحَل بي ـــ يعني مكة ـــ قال: فبكى ابن عباس وقال: أقررتَ عَين ابن الزبير فذلك الذي سَلّى بنفسي عنه. ثم خرج عبد الله بن عباس من عنده وهو مُغْضَب، وابن الزبير على الباب، فلما رآه قال: يابن الزبير قد أتى ما أحببت، قرَّت عينك، هذا أبو عبد الله يخرج ويتركك والحجاز.

يا
لَكِ
مِنْ
قُبَّرَةٍ
بمَعْمَرِ

خَلَا لَكِ الجوُّ فَبِيضِي واصْفِرِي

ونَقِّرِي
ما شِئِتِ أَنْ تُنَقِّرِي

وبعث حسين إلى المدينة، فقدم عليه من خَفّ معه من بني عبد المطلب، وهم تسعة عشر رجلًا، ونساء وصبيان من أخواته وبناته ونسائهم، وتبعهم محمد ابن الحنفية فأدرك حسينًا بمكة، وأعْلَمَه أن الخروج ليس له برأي يومه هذا، فأبى الحسين أن يقبل. فحبس محمد بن علي وَلَده فلم يبعث معه أحدًا منهم، حتى وَجَدَ الحسين في نفسه على محمد، وقال: تَرْغَبُ بولدك عن موضع أصَابُ فيه؟! فقال محمد: وما حاجتي أن تصابَ ويُصَابُون معك، وإن كانت مصيبتك أعظم عندنا منهم! وبعث أهل العراق إلى الحسين الرسل والكتب يدعونه إليهم، فخرج متوجهًا إلى العراق في أهل بيته وستين شيخا من أهل الكوفة، وذلك يوم الاثنين في عَشْرِ ذِي الحجة سنة ستين. فكتب مروان إلى عُبيد الله بن زياد، أما بعد: فإن الحسين بن عليّ قد توجه إليك، وهو الحسين بن فاطمة، وفاطمة بنت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، وبالله ما أحد يُسلِّمه الله أحب إلينا من الحسين، فإياك أن تهيّج على نفسك مالا يسده شيء ولا تنساه العامّة ولا تَدَعْ ذِكْرَه، والسلام. وكتب إليه عمرو بن سعيد بن العاص. أما بعد: فقد توجه إليك الحسين وفي مثلها تُعتق أو تكون عبدًا تسترق كما تسترق العبيد قال: أخبرنا عبد الله بن الزبير الحميدي، قال: حدثنا سفيان بن عيينة، قال: حدثني لَبَطَة بن الفرزدق ـــ وهو في الطواف وهو مع ابن شبرمة ـــ قال: أخبرني أبي، قال: خرجنا حُجاجًا، فلما كنا بالصِّفاح إذا نحن بركب عليهم اليَلَامِق ومعهم الدُّرق، فلما دنوت منهم إذا أنا بحسين بن عليّ، فقلت: أي أبو عبد الله. قال: فرزدق ما وراءك، قال: أنت أحب الناس والقضاء في السماء، والسيوف مع بني أمية. قال: ثم دخلنا مكة فلما كُنّا بمنى قلت له: لو أتينا عبد الله بن عمرو فسألناه عن حُسين وعن مخرجِهِ فأتينا منزله بمنى، فإذا نحن بصبية له سود مولّدين يلعبون قلنا أين أبوكم؟ قالوا في الفسْطَاط توضأ. فلم نلبث أن خرج علينا من فسْطَاطه. فسألناه عن حسين فقال: أَمَا إنه لا يَحِيكُ فيه السلاح. قال: فقلت له: تقول هذا فيه وأنت الذي قاتلته وأبها، فسبّني فسببته، ثم خرجنا حتى أتينا مَاءً لنا يقال له: تِعْشَار، فجعل لا يمر بنا أَحَدٌ إلا سألناه عن حسين، حتى مر بنا ركب فناديناهم: ما فعل حسين بن علي؟ قالوا: قُتِلَ، فقلت: فعل الله بعبد الله بن عمرو وفعل. قال سفيان: ذهب الفرزدق إلى غير معنى أو قال الوجه، إنما قال: لا يَحِيْكُ فيه السلاح ولا يضره القتل مع ما قد سبق له. أخبرنا عبد الله بن الزبير الحميدي، قال: حدثنا سفيان، قال: حدثنا شِيعيّ لنا يقال له العلاء بن أبي العباس، عن أبي جعفر، عن عبد الله بن عمرو، أنه قال في حسين حين خرج: أَمَا إنَّه لا يحيك فيه السلاح. قال: أخبرنا موسى بن إسماعيل، قال: حدثنا معاوية بن عبد الكريم، عن مروان الأصفر، قال: حدثني الفرزدق بن غالب، قال: لما خرج الحسين بن علي رحمه الله، لقيت عبد الله بن عمرو فقلت له: إنّ هذا الرجل قد خرج فما ترى؟ قال: أرى أن تخرج معه فإنك إن أردتَ دنيا أصبتها وإن أردتَ آخرة أصبتها، قال: فَرَحلْتُ نحوه، فلما كنتُ في بعض الطريق بلغني قتله، فرجعتُ إلى عبد الله بن عمرو فقلت: أين ما قلتَ لي؟ قال: كان رأيا رأيته. قال: أخبرنا عليُّ بن محمد، عن الهُذَلِي، أن الفرزدق قال: لقيت حسينًا فقلت: بأبي أنت، لو أقمتَ حتى يصدر الناس لرجوت أن يَتَقَصّف أهل الموسم معك. فقال: لم آمنهم يا أبا فراس، قالك فدخلت مكة فإذا فسطاط وهيئة فقلت لمن هذا؟ قالوا: لعبد الله بن عمرو بن العاص فأتيته، فإذا شيخ أحمر، فسلمت فقال: من؟ قلت: الفرزدق. أترى أن أنصر حسينا؟ قال: إذًا تُصِيب أجرًا وذُخْرًا قلت: بِلا دُنْيا؟ فأطرق ثم قال: يابن غالب لَتَتِمَّن خلافة يزيد، فانْظُرَنّ، فكرهت ما قال. قال: فَسَبَبْت يزيد ومعاوية قال: مَهْ قبَّحك الله، فغضبت فَشَتَمْتُه وقمتُ، ولو حضر حَشَمُه لأوجعوني، فلما قضيت الحج رجعت فإذا عِيرٌ فَصَرَخْتُ ألا ما فعل الحسين؟ فردوا عَلَيّ ألا قُتِل. قال: أخبرنا عليُّ بن محمد، عن جويرية بن أسماء، وعلي بن مُدْرِك، عن إسماعيل بن يسار، قال: لقي الفرزدق حسينًا بالصّفَاح فسلم عليه، فوصله بأربعمائة دينار، فقالوا: يا أبا عبد الله، تعطي شاعرًا مُبْتَهِرا قال: إن خير ما أمضيت من مالك ما وَقَيْتَ به عرضك، والفرزدق شاعر لا يُؤْمَن. فقال قوم: لإسماعيل: وما عسى أن يقول في الحسين، ومكانه مكانه، وأبوه وأمه مَن قد علمت، قال: أسكتوا فإن الشاعر ملعون، إن لم يقل في أبيه وأمه قال في نفسه. قال: أخبرنا عليّ بن محمد، عن حُبَاب بن موسى، عن الكلبي، عن بحير بن شداد الأسدي، قال: مر بنا الحسين بالثعْلَبِيّة فخرجت إليه مع أخي، فإذا عليه جُبَّة صفراء لها جيب في صدرها، فقال له أخي: إني أخاف عليك، فضرب بالسوط على عيبة قد حَقَبِها وقال: هذه كتب وجوه أهل المصر. قال: أخبرنا موسى بن إسماعيل، قال: حدثنا جفر بن سليمان، عن يزيد الرِّشْك، قال: حدثني مَنْ شَافَهَ الحسين، قال: رأيت أبنية مضروبة بفلاة من الأرض فقلت: لِمَنْ هذه؟ قالوا: هذه لحسين قال: فأتيته فإذا شيخ يقرأ القرآن، قال: والدموع تسيل على خدّيه ولحيته، قال: قلت: بأبي وأمي يابن رسول الله، ما أنزلك هذه البلاد والفلاة التي ليس بها أحد؟ قال: هذ كتب أهل الكوفة إليّ ولا أراهم إلّا قاتليّ، فإذا فعلوا ذلك لم يدعوا الله حرمة إلّا انتهكوها فيسلّط الله عليهم من يذلّهم حتى يكونوا أذلّ من فَرَمِ الأَمة ـــ يعني مقنعتها. ثم رجع الحديث إلى الأول: قالوا: وقد كان الحسين قدّم مسلم بن عقيل بن أبي طالب إلى الكوفة، وأمره أن ينزل على هانئ بن عروة المرادي، وينظر إلى اجتماع الناس عليه ويكتب إليه بِخَبَرِهم، فقدم مسلم بن عقيل الكوفة مستخفيًا، وأتته الشيعة، فأخذ بيعتهم، وكتب إلى حسين بن علي: إني قدمت الكوفة فبايعني منهم إلى أن كتبت إليك ثمانية عشر ألفا فعجّل القدوم فإنه ليس دونها مانع. فلما أتاه كتاب مسلم أغذّ السّير حتى انتهى إلى زُبَالة، فجاءت رُسُل أهل الكوفة إليه بديوان فيه أسماء مائة ألف، وكان النعمان بن بَشير الأنصاري على الكوفة في آخر خلافة معاوية فهلك وهو عليها، فخاف يزيد أن لا يُقْدِمَ النعمانُ على الحسين، فكتب إلى عبيد الله بن زياد بن أبي سفيان وهو على البصرة، فضم إليه الكوفة، وكتب إليه بإقبال الحسين إليها، فإن كان لك جناحان فطر حتى تسبق إليها، فأقبل عبيد الله بن زياد على الظهر سريعًا حتى قدم الكوفة، فأقبل متعممًا متنكرًا حتى دخل السوق، فلما رأته السّفلة وأهل السوق خرجوا يشتدون بين يديه وهم يظنون أنه حسين، وذاك أنهم كانوا يتوقعونه، فجعلوا يقولون لعبيد الله: يابن رسول الله، الحمدُ لله الذي أراناك. وجعلوا يقبِّلون يده ورِجْله، فقال عبيد الله: لشدّ ما فَسَدَ هؤلاء. ثم مَضَى حتى دخل المسجد فصلى ركعتين ثم صَعد المنبر وكَشفَ عن وجهه فلما رآه الناس مالَ بعضهم على بعض وأقشعوا عنه. وبَنَى عبيد الله بن زياد تلك الليلة بأهله أم نافع بنت عمارة بن عُقْبة بن أبي مُعَيْط، وأتى تلك الليلة برسول الحسين بن علي قد كان أرسله إلى مُسلم بن عقيل يقال له: عبد الله بن بقطر، فقتله. وكان قَدِمَ مع عبيد الله من البصرة شريك بن الأعور الحارثي وكان شيعة لعليّ، فنزل أيضًا على هانئ بن عُروة، فاشتكى شريك، فكان عبيد الله يَعوده في منزل هانئ، ومُسلم بن عقيل هناك لا يعلم به. فهيئوا لعبيد الله ثلاثين رجلًا يقتلونه إذا دخل عليهم وأقبل عبيد الله فدخل على شريك يسأل به، فَجعل شريك يقول:

ما تنظرون بسلمى أن تحيّوها

اسقوني ولو كانت فيها نفسي. فقال عبيد الله: ما يقول؟ قالوا: يَهْجر، وتحشحش القوم في البيت، فأنكر عبيد الله ما رأى منهم، فَوَثَب فخرج ودعا مولى لهانئ بن عروة كان في الشرطة فسأله فأخبره الخبر، فقال: أولا، ثم مضى حتى دخل القصر وأرسل إلى هانئ بن عروة وهو يومئذ ابن بضع وتسعين سنة فقال: ما حملك على أن تُجير عدوّي وتنطوي عليه؟ فقال: يابن أخي إنه جاء حَقٌ هو أَحَقُّ من حَقِّك وَحَقِّ أهل بيتك، فوثب عبيد الله وفي يده عَنَزَة فضرَبَ بها رأس هانئ حتى خرج الزُجّ واغترز في الحائط ونثر دماغ الشيخ فقتله مكانه. وبلغ الخبرُ مُسْلِمَ بن عقيل، فخرج في نحو من أربعمائة من الشيعة، فما بلغ القصر إلّا وهو في نحو ستين رجلا، فغربت الشمس واقتتلوا قريبا من الرحبة، ثم دخلوا المسجد وكَثَرَهُمْ أصحاب عبيد الله بن زياد، وجاء الليل فهرب مسلم حتى دخل على امرأة من كِنْدَة يقال لها: طوعة، فاستجارَ بها، وعلم بذلك محمد بن الأشعث بن قَيْس فأخبر به عبيد الله بن زياد، فبعثَ إلى مسلم فجيء به فأنّبه وبكّته وأمر بقتله، فقال: دَعني أوصي. قال: نعم. فنظر إلى عمر بن سعد بن أبي وقّاص فقال: إن لي إليك حاجة وبيني وبينك رَحِم، فقال عبيد الله: انظر في حاجة ابن عمك. فقام إليه فقال: يا هذا إنه ليس ها هنا رجل من قريش غيرك، وهذا الحسين بن علي قد أظلك فأرسلْ إليه رسولًا فلينصرف، فإن القوم غرّوه وخدعوه وكذبوه، وإنه إن قتل لم يكن لبني هاشم بعده نظام، وعليّ دَيْن أخذته منذ قدمت الكوفة فاقضه عني، واطلب جثتي من ابن زياد فَوَارها، فقال له ابن زياد: ما قال لك؟ فأخبره بما قال. فقال: قل له: أمّا مالك فهو لك لا نمنعك منه وأما حُسين، فإن تَرَكَنَا لم نُرِدُه، وأما جثته فإذا قتلناه لم نبال ما صُنِعَ به. ثم أمر به فقتل، فقال عبد الله بن الزَّبِيْر الأسدي في ذلك.

إن كُنْتِ لا تَدْرِين ما الموتُ فانْظُري إلى هانئ في السوقِ وابنِ عقيلِ

تَرَي جَسَدًا قد غَيَّرَ الموتُ لَونَه ونَضْحَ دمٍ قد سَالَ كُلَّ مَسِيلِ

أصابَهما
أمرُ
الإمامِ
فأصبحا أحاديثَ من يَهوى بكلِ سبيلِ

تَرَيْ بَطَلًا قد هشّم السيفُ رأَسَه وآخرَ يَهوي من طَمار قتيل

أيركبُ
أسماءُ
الهماليجَ
آمنًا وقد
طَلَبَتْهُ
مَذْحجٌ بقتيلِ

فإنْ
أنتمُ
لم
تثأروا
بأخيكمُ فكونوا بَغَايَا أُرْضِيَت بقليلِ

يعني أسماء بن خَارِجة الفَزَاري، كان عُبيد الله بن زياد بعثه وعمرو بن الحجّاج الزبيدي إلى هانئ بن عُروة، فأعطياه العهود والمواثيق، فأقبل معهما حتى دخل على عبيد الله بن زياد فقتله. قال: وقضَى عمر بن سعد دَيْن مُسلم بن عَقِيل، وأخذ جثته فكفّنه ودفنه، وأرسل رجلًا إلى الحسين فحَمَله على ناقة وأعطاه نفقة، وأمره أن يبلّغه ما قال مُسلم بن عقيل، فلقيه على أربعِ مراحل فأخبره. وبعثَ عُبيد الله برأس مُسْلم بن عقيل وهانئ بن عُروة إلى يزيد بن معاوية. وبلغ الحُسين قَتْلُ مسلم وهانئ فقال له ابنه علي الأكبر: يا أبه، ارجع فإنهم أهل العراق وغَدْرهم، وقِلّة وفائهم، ولا يَفون لك بشيء. فقالت بنو عقيل لحسين: ليس هذا بحين رجوع، وحرضوه على المضي. فقال حسين لأصحابه: قد تَرون ما يأتينا، وما أرى القوم إلاّ سَيخذلوننا، فمن أحبَّ أن يرجع فليرجع، فانصرفَ عنه الذين صاروا إليه في طريقه وبقي في أصحابه الذين خرجوا مَعَهُ مِنْ مِكّة ونُفَيْرٌ مِنْ صَحْبِهِ في الطريق، فكانت خيلهم اثنين وثلاثين فرسًا. قال: وجَمع عُبيد الله المقاتلة وأمر لهم بالعطاء، وأعطى الشُرَطَ، ووجّه حصينَ بن تميم الطُّهْوي، إلى القادسية، وقال له: أقم بها فمن أَنْكَرْتَه فخذه، وكان حسين قد وجّه قيس بن مسهر الأسدي إلى مسلم بن عقيل قبل أن يبلغه قتله، فأخذه حصين فوجّه به إلى عبيد الله، فقال له عبيد الله: قد قتل الله مسلما فأقم في الناس فاشتم الكذاب ابن الكذاب، فصعد قيس المنبر فقال: أيها الناس إني تركت الحسين بن علي بالحاجر، وأنا رسوله إليكم وهو يستنصركم فأمر به عبيد الله فطرح من فوق القصر فمات. ووجه الحُصَين بن تميم: الحر بن يزيد اليربوعي من بني رياح في ألف إلى الحسين وقال: سايره ولا تَدَعه يرجع حتى يدخل الكوفة وجَعْجِعْ به. ففعل ذلك الحر بن يزيد. فأخذ الحسين طريق العُذَيْب حتى نزل الجوف مسقط النجف مما يلي المائتين، فنزل قصر أبي مقاتل، فَخَفَقَ خَفْقَة ثم انتبه يسترجع، وقال: إني رأيتُ في المنام آنفا فارسًا يسايرنا ويقول: القومُ يَسْرُون والمنايا تَسْرِي إليهم، فعلمتُ أنه نُعي إلينا أنفسنا، ثم سار حتى نزل بكَرْبلاء فاضطرب فيه. ثم قال: أي منزلٍ نحن به؟ قالوا: بكربلاء. فقال يوم كربٍ وبَلَاء، فوجه إليه عبيد الله بن زياد عمر بن سعد بن أبي وقّاص في أربعة آلاف، وقد كان استعمله قبل ذلك على الرَّي وهَمذان، وقطع ذلك البعث معه، فلما أمره بالمسير إلى حسين تأبّى ذلك وكَرِهَه واستعفى منه، فقال له ابن زياد: أُعْطِي الله عهدًا لئن لم تَسر إليه وتُقدِم عليه، لأعزلنك عن عَملك، وأَهدم دارك، وأضرب عنقك، فقال: إذًا أفعل، فجاءته بنو زهرة، قالوا: ننشدك الله أن تكون أنت الذي تَلِي هذا من حسين، فتبقى عداوة بيننا وبين بني هاشم. فرجع إلى عبيد الله فاستعفاه فأبى أن يُعْفِيَه، فصمّم وسار إليه. ومع حسين يومئذ خمسون رجلًا، وأتاهم من الجيش عشرون رجلًًا، وكان معه من أهل بيته تسعة عشر رجلًا، فلما رأى الحسين عمر بن سعد، قد قَصَدَ له فيمن مَعَه قال: يا هؤلاء اسمعوا يرحمكم الله ما لنا ولكم؟ ما هذا بكم يا أهل الكوفة؟ قالوا: خِفْنا طرح العطاء قال: ما عند الله من العطاء خير لكم. يا هؤلاء: دعونا فنرجع من حيث جئنا. قالوا: لا سبيل إلى ذلك قال: فدعوني أمضي إلى الرّي فأجاهد الدّيْلم. قالوا: لا سبيل إلى ذلك. قال: فدعوني أذهب إلى يزيد بن معاوية فأضع يَدِي في يَدِه، قالوا: لا، ولكن ضع يَدَكَ في يَدِ عبيد الله بن زياد. قال: أما هذه فلا. قالوا: ليس لك غيرها. وبلغ ذلك عبيد الله بن زياد فهَمّ أن يُخلِّي عنه، وقال: والله ما عرض لشيء من عملي وما أراني إلا مخل سبيله يذهب حيث شاء، فقال شِمْر بن ذي الجوشَن الضبابي إنك والله إن فعلت وَفَاتَك الرجل لا تستَقِيلها أبدًا، وإنما كان هِمّةُ عبد الله أن يثبت على العراق فكتب إلى عمر بن سعد:

الآن حين تَعلْقَتْه حِبَالُنا
يَرْجُو النجاة وَلَاتَ حِينَ مَنَاصِ

فناهِضْه وقال لشِمْر بن ذي الجوشن: سر أنت إلى عمر بن سعد فإن مضى لما أمَرْتُه وقاتل حسينًا، وإلا فاضرب عنقه وأنت على الناس. قال: وجعل الرجل والرجلان والثلاثة يتسللون إلى حسين من الكوفة، فبلغ ذلك عبيد الله فخرج فعسكر بالنخَيْلة، واستعمل على الكوفة عمرو بن حريث، وأخذ الناسَ بالخروج إلى النخيلة وَضَبَطَ الجسر، فلم يترك أحدًا يجوزه، وعقد عبيد الله للحصين بن تميم الطُّهْوِي على ألفين، ووجهه إلى عمر بن سعد، مددًا له، وقدم شِمْر بن ذي الجوشن الضبابي على عمر بن سعد بما أمره به عبيد الله عشية الخميس لتسع خلون من المحرم سنة إحدى وستين بعد العصر، فنودِي في العسكر فركبوا، وحسين جالس أمام بيته محتبيا، فنظر إليهم قد أقبلوا فقال للعباس بن علي بن أبي طالب: الْقَهم فأسألهم ما بدا لهم. فسألهم، فقالوا: أتانا كتاب الأمير يأمرنا أن نعرض عليك أن تنزل على حكمه أو نناجزك، فقال: انصرفوا عنا العشية حتى ننظر ليلتنا هذه فيما عرضتم، فانصرف عمر. وجمع حسين أصحابه في ليلة عاشوراء ليلة الجمعة فحمد الله وأثنى عليه وذكر النبي صَلَّى الله عليه وسلم وما أكرمه الله به من النبوة وما أنعم به على أمته وقال: إني لا أحسب القوم إلا مقاتلوكم غدًا وقد أذنت لكم جميعًا فأنتم في حِلّ مني، وهذا الليل قد غشيكم فمن كانت له منكم قوة فلضمَّ رجلًا من أهل بيتي إليه، وتفرقوا في سوادكم حتى يأتي الله: {بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَآ أَسَرُّوا فِي أَنفُسِهِمْ نَادِمِينَ} [سورة المائدة: 52] فإن القوم إنما يطلبونني فإذا رأوني لَهَوْا عن طلبكم. فقال أهل بيته: لا أباقنا الله بعدك، لا والله لا نفارقك حتى يصيبنا ما أصابك، وقال ذلك أصحابه جميعا. فقال: أثابكم الله على ما تَنْوُون الجنة. قال: أخبرنا الضحاك بن مخلد أبو عاصم الشيباني، عن سفيان، عن أبي الجحّاف، عن أبيه، أن رجلًا من الأنصار أتى الحسين فقال: إن عَلَيَّ دينًا فقال: لا يقاتل معي من عليه دين. قال: أخبرنا علي بن محمد، عن أبي الأسود العبدي، عن الأسود بن قيس العبدي، قال: قيل لمحمد بن بشير الحضرمي: قد أسر ابنك بثغر الري! قال: عند الله احتسبه ونفسي، ما كنت أحب أن يؤسر، ولا أن أبقى بعده، فسمع قوله الحسين فقال له: رحمك الله أنت في حِلّ من بيعتي فاعمل في فكاك ابنك، قال: أكلتني السباع حيا إن فارقتك قال: فاعط ابنك هذه الأثواب والبرود يستعين بها في فكاك أخيه، فأعطاه خمسة أثواب قيمتها ألف دينار. رجع الحديث إلى الأول: فلما أصبح يَوْمَه الذي قتل فيه رحمة الله عليه قال: اللهم أنت ثقتي في كل كرب، ورجائي في كل شدة، وأنت لي في كل أمر نزل بي ثقة، وأنت وليّ كل نعمة وصاحب كل حسنة. ثم قال حسين لعمر وأصحابه: لا تعجلوا حتى أخبركم خبري، والله ما أتيتكم حتى أتتني كتب أَمَاثِلكم، بأن السُّنَّة قد أُميتت، والنفاق قد نجم، والحدود قد عُطِّلت، فاقدمْ لعلّ الله تبارك وتعالى يصلح بك أمة محمد صَلَّى الله عليه وسلم فأتيتكم، فإذا كرهتم ذلك فأنا راجع عنكم، وارجعوا إلى أنفسكم فأنظرو هل يصلح لكم قتلي أو يحل لكم دمي؟ ألست ابن بنت نبيكم وابن ابن عَمِّه؟ وابن أول المؤمنين إيمانًا؟، أَوَ لَيْس حمزة والعباس وجعفر عمومتي؟ أو لم يبلغكم قول رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم فِيَّ وفي أخي: "هذان سيدا شباب أهل الجنة"؟(*) فإن صدقتموني وإلا فاسألوا جابر بن عبد الله، وأبا سعيد الخدري، وأنس بن مالك، وزيد بن أرقم. فقال شِمْر بن ذي الجوشن: هو يعبد الله على حرف إن كان يدري ما تقول. فأقبل الحر بن يزيد أحد بني أحد بني رِيَاح بن يربوع على عمر بن سعد فقال: أمقاتل أنت هذا الرجل؟ قال: نعم. قال: أما لكم في واحدة من هذه الخصال التي عرض رضًا؟ قال: لو كان الأمر إليّ فعلت. فقال سبحان الله ما أعظم هذا، أن يعرض ابن بنت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم عليكم ما يعرض فتأبونه، ثم مال إلى الحسين فَقَاتَل معه حتى قُتِل. ففي ذلك يقول الشاعر المتوكل الليثي:

لَنِعم الحر حُر بني رِيَاح وحُر عند مُختلف الرّماحِ

ونِعم الحر ناداه حسين فَجَادَ بنفسه عند الصّباح

وقال الحسين: أما والله يا عمر ليكونن لما ترى يوم يسوءك، ثم رفع حسين يده مَدًّا إلى السماء فقال: اللهم إن أهل العراق غرّوني وخدعوني، وصنعوا بحسن بن علي ما صنعوا، اللهم شتت عليهم أمرهم وأحصهم عددًا. وناهض عمر بن سعد حسينًا، فكان أول من قاتل مولى لعبيد الله بن زياد يقال له: سالم، فصل من الصف فخرج إليه عبد الله بن تميم الكلبي فقتله، والحسين جالس عليه جبة خز دكناء وقد وقعت النبال عن يمينه وعن شماله وابن له ابن ثلاث سنين بين يديه فرماه عقبة بن بشر الأسدي فقتله، ورمى عبد الله بن عقبة الغنوي أبا بكر بن الحسين بن علي فقتله، فقال: سليمان بن قَتَّه:

وَعِنْدَ غَنِيٍّ قطرة من دمائنا وفي أسَدٍ أخرى تُعَدّ وتُذْكَرُ

قال: ولبس حسين لأمته، وأطاف به أصحابه يقاتلون دونه، حتى قتلوا جميعا، وحسين عليه عمامة سوداء وهو مختضب بسواد يقاتل قتال الفارس الشجاع. قال: ودعا رجل من أهل الشام، عليّ بن حسين الأكبر ـــ وأمُّه، آمنة بنت أبي مرة بن عروة بن مسعود الثقفي، وأمها بنت أبي سفيان بن حرب فقال: إن لك بأمير المؤمنين قَرابة ورحمًا فإن شئت أمناك وامض حيث ما أحببت فقال: أما والله لقرابة رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم كانت أولى أن ترعى من قرابة أبي سفيان، ثم كَرّ عليه وهو يقول:

أنا عليُّ بن حُسين بن عَلِيْ

نحن وبيتُ الله أَوْلَى بالنّبِيْ

مِنْ شَمِرٍ وعُمَر وابن الدّعِيْ

قال: وأقبل عليه رجل من عبد القيس يقال له مُرّة بن منقذ بن النعمان، فطعنه، فحُمِل فَوضِع قريبًا من أبيه، فقال له: قتلوك يا بني، على الدنيا بعدك العفاء، وَضَمّه أبوه إليه حتى مات. فجعل الحسين يقول: اللهم دَعَوْنَا لينصرُونا فخذلونا وقتلونا، اللهم فاحبس عنهم قَطْر السماء وامنعهم بركات الأرض فإن متعتهم إلى حين ففرِّقْهم شِيَعًا واجعلهم طرائِقَ قِدَدا، ولا تُرْضِي الولاةَ عنهم أبدا. وجاء صبي من صبيان الحسين يشتدّ حتى جلس في حِجْر الحسين، فرماه رجل بسهم فأصاب ثُغْرَةَ نَحْرِه فقتله، فقال الحسين: اللهم إن كنتَ حبست عنا النصر فاجعل ذلك لما هو خير في العاقبة وانتقم لنا من القوم الظالمين. قال: وخرج القاسم بن حسن بن علي وهو غلام عليه قميص ونعلان، فانقطع شِسْع نعله اليسرى، فحمل عليه عمرو بن سعيد الأزدي فضربه، فسقط ونادى: يا عماه، فحمل عليه الحسين فضربه فاتقاها بيده فقطعها من المرفق فسقط وجاءت خيل الكوفيين ليحملوه وحمل عليهم الحسين فجالوا ووطئوه حتى مات. ووقف الحسين على القاسم فقال: عَزّ على عَمِّكَ أن تدعوه فلا يجيبك، أو يجيبك فلا ينفعك، يَوْمٌ كَثُرَ واتِرُه وقَلّ ناصِرُه، وبعدًا لقوم قتلوك، ثم أمر به فحمل ورجلاه تخطَّان في الأرض حتى وضِعَ مع علي بن حسين، وعَطِشَ الحسين، فاستسقى وليس معهم ماء فجاءه رجل بماء فتناوله ليشرب، فرماه حصين بن تميم بسهم فوقع في فيه، فجعل يتلقى الدّم بيده ويحمد الله، وتوجه نحو المُسناة يريد الفرات، فقال رجل من بني أبَان بن دارم: حولوا بينه وبين الماء، فعرضوا له فحالوا بينه وبين الماء، وهو أَمَامَهُم. فقال حسين: اللهم أظْمِه. ورماه الأباني بسهم فأثبته في حَنَكِه، فانتزع السهم وتلقى الدم فملأ كَفّه وقال: اللهم إني أشكوا إليك ما فعل هؤلاء، فما لَبِثَ الأباني إلا قليلًا حتى رئي وإنَّه ليؤتى بالقُلّة أو العس، إنْ كَانَ لَيَرْوِي عِدّة، فيشرَبَه فإذا نَزَعه عن فِيْه قال: اسقوني فقد قتلني العطش فما زال بذلك حتى مات. وجاء شِمْر بن ذي الجوشن فحال بين الحسين وبين ثَقَله، فقال الحسين: رَحْلِي لكم عن ساعة مباح، فامنعوه مِنْ جُهّالِكم وَطَغامِكم وكونوا في دنياكم أحرار إذا لم يكن لكم دين، فقال شِمْر: ذلك لك يابن فاطمة. قال: فلما قتل أصحابُه وأهل بيته بقي الحسين عامّة النهار لا يُقْدِم عليه أحد إلا انصرفَ حتى أحاطت به الرجّالة، فما رأينا مكثورا قط أربط جأشا منه، إنْ كَان ليقاتلهم قتال الفارس الشجاع، وإنْ كان ليشدّ عليهم فينكشفون عنه انكشاف المِعْزَى شَدّ فيها الأسَدُ، فمكث مَلِيًا مِنَ النّهَار والناس يتدافعونه ويكرهون الإقدام عليه، فصاح بهم شِمْر بن ذي الجَوْشَن: ثكلتكم أمهاتُكم ماذا تنتظرون به؟ أقْدِمُوا عليه، فكان أول من انتهى إليه، زُرْعَة بن شَرِيك التميمي فضرب كتفه اليسرى، وضربه حسين على عاتقه فصرعه، وبرز له سِنَان بن أنس النخَعِي فطعنه في تَرقُوتَهِ، ثم انتزع الرمح فطعنه في بَوَانِي صدره، فخرّ الحسين صريعًا، ثم نزل إليه ليحتز رأسه ونزل معه خَوْلِي بن يزيد الأصبُحِي فاحتز رأسه. ثم أتى به عبيد الله بن زياد قال:ـــ

أوقِرْ رِكَابِي فِضّةً وذَهَبَا أنا قتلتُ المِلَكَ المُحَجَّبَا

قتلتُ خيرَ الناس أُمًّا وأَبَا وخيرهم إذ يُنْسَبُون نَسَبَا

قال: فلم يعطه عبيد الله شيئا. قال: ووجدوا بالحسين ثلاثا وثلاثين جراحة، ووجدوا في ثوبه مائة وبضعة عشر خَرْقًا من السهام وأثر الضرب، وقتل يوم الجمعة يوم عاشوراء في المحرم سنة إحدى وستين، وله يومئذ ست وخمسون سنة وخمسة أشهر. وكان جعفر بن محمد يقول: قتل الحسين وهو ابن ثمان وخمسين سنة. وقتل مع الحسين، اثنان وسبعون رجلا، وقتل من أصحاب عمر بن سعد، ثمانية وثمانون رجلًا. وقتل مع الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما:ـــ الحسين بن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه، قتله سنان بن أنس النخعي، وأجهز عليه وحَزّ رأسه ـــ الملعون ـــ خَوْلي بن يزيد الأصبحي. والعباسي بن علي بن أبي طالب الأكبر، قتله زيد بن رقاد الجَبَنيّ، وحكيم السِّنْبسِيّ من طَيِّئ وجعفر بن علي بن أبي طالب الأكبر، قتله هانئ بن ثُبَيت الحضرمي. وعبد الله بن علي بن أبي طالب، قتله هانئ بن ثبيت الحضرمي. قال: وقد كان العباس بن علي، قال لجعفر وعبد الله ابْنَي عليّ: تقدما، فإن قتلتما ورثتكما، وإن قتلتُ بعدكما ورثني ولدي، وإن قتلت قبلكما ثم قتلتما ورثكما، محمد بن الحنفية، فتقدما فقتلا ولم يكن لهما ولد، ثم قتل العباس بعدهما. وعثمان بن علي بن أبي طالب، رماه خَوْلِي بن يزيد بسهم فأثبته وأجهز عليه رجل من بني أَبَان بن دارم وأبو بكر بن علي بن أبي طالب، يقال: إنه قتل في ساقية ومحمد بن علي بن أبي طالب الأصغر، وأمه أم ولد، قتله رجل من بني أبان بن دارم وعلي بن حسين بن علي الأكبر، قتله مُرّة بن منقذ بن النعمان العبدي وعبد الله بن الحسين، قتله هانئ بن ثبيت الحضرمي وجعفر بن الحسين، وأبو بكر بن الحسين، قتلهما عبد الله بن عُقْبَةَ الغَنَوِي وعبد الله بن الحسن، قتله ابن حَرْمَلَة الكاهلي من بني أسد والقاسم بن الحسن، قتله سعيد بن عمرو الأزدي وعون بن عبد الله بن جعفر، قتله عبد الله بن قُطْبَة الطائي ومحمد بن عبد الله بن جعفر، قتله عامر بن نهشل التميمي ومسلم بن عقيل بن أبي طالب، قتله عبيد الله بن زياد بالكوفة صَبْرًا وجعفر بن عقيل، قتله بشر بن حَوْطِ الهَمْدَاني ويقال: عروة بن عبد الله الخثعمي وعبد الرحمن بن عقيل، قتله عثمان بن خالد بن أسير الجهني، وبشر بن حَوط وعبد الله بن عقيل، وأمه أم ولد قتله عمرو بن صُبْح الصّدَائِي وعبد الله بن عقيل، الآخر، وأمه رقية بنت علي بن أبي طالب، قتله عمرو بن صُبْح الصّدَائِي، ويقال: قتله أسيد بن مالك الحضرمي ومحمد بن أبي سعيد بن عقيل، قتله لَقِيط الجهني ورجل من آل أبي لهب، لم يُسَمّ لنا ورجل من آل أبي سفيان بن الحارث بن عبد المطلب، يقال له: أبو الهياج، وكان شاعرا وسليمان مولى الحسين بن علي، قتله سليمان بن عوف الحضرمي ومنْجِح، مولى الحسين بن علي وعبد الله بُقْطر، رضيع للحسين، قتل بالكوفة، رُمِيَ به من فوق القصر، فمات وهو الذي قيل فيه:

وآخر يَهْوي من طَمَارِ قتيل

وكان مَن قُتِلَ معه رضي الله عنه من سائر الناس من قبائل العرب، من القبيلة الرجل، والرجلان، والثلاثة، ممن صبر معه. وقد كان ابنا عبد الله بن جعفر، لجأا إلى امرأة عبد الله بن قُطبة الطائي، ثم النبهاني وكانا غلامين لما يبلغا، وقد كان عمر بن سعد، أَمَرَ مناديًا فنادى: من جاء برأس فله ألف درهم، فجاء ابن قُطبة إلى منزله. فقالت له امرأته: إنّ غلامين لجأا إلينا فهل لك أن تشرف بهما فتبعث بهما إلى أهلهما بالمدينة قال: نعم، أرنيهما، فلما رآهما ذبحهما وجاء برءوسهما إلى عُبيد الله بن زياد، فلم يعطه شيئًا، فقال عُبيد الله: وَدِدْتُ أنه كان جَاءَني بهما حَيّين فمنَنَتُ بهما على أبي جعفر ـــ يعني عبد الله بن جعفر ـــ وبلغ ذلك عبد الله بن جعفر، فقال: وددت أنه كان جاءني بهما فأعطيته ألفي ألف. ولم يَفْلتْ من أهل بيت الحسين بن علي الذين معه، إلا خمسة نفر: علي بن حسين الأصغر، وهو أبو بَقيّة ولد الحسين اليوم، وكان مريضًا فكان مع النساء. وحسن بن حسن بن علي وله بقية وعمرو بن حسن بن علي ولا بقية له. والقاسم بن عبد الله بن جعفر ومحمد بن عقيل الأصغر فَإنّ هؤلاء استضْعِفُوا، فَقُدِمَ بهم، وبنساء الحسين بن علي، وهُنَّ: زينب، وفاطمة ابنتا علي بن أبي طالب، وفاطمة، وسُكَينة ابنتا الحسين بن علي، والرباب بنت أُنَيْفْ الكلبية امرأة الحسين بن علي، وهي أم سكينة، وعبد الله المقتول ابني الحسين بن علي وأم محمد بنت حسن بن علي، امرأة علي بن حسين وموالي لهم، ومماليك عبيد، وإماء، فَقُدِم بهم على عبيد الله بن زياد، مع رأس الحسين بن علي، ورءوس من قتل معه رضي الله عنه وعنهم. ولما قُتل الحسين رضي الله عنه انتهب ثَقَله فأخَذَ سَيْفَه: القُلَانِس النهْشلِي، وأخذ سيفًا آخر: جميع بن الخلق الأودي، وأخذ سراويله، بَحْر ـــ الملعون ـــ بن كعب التميمي فتركه مُجَرَّدًا، وأخذ قطيفته: قَيْس بن الأشعث بن قيس الكِندي، فكان يقال له: قيس قطيفة وأخذ نَعليه: الأسود بن خالد الأودي، وأخذ عمامته: جابر بن يزيد، وأخذ بُرْنُسَه ـــ وكان من خز ـــ: مالك بن بشير الكندي. وأخذ رجلٌ من أهل العراق: حُلِيَ فاطمة بنت حسين وهو يبكي فقالت: لم تبكي؟ فقال: أسلب ابنة رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم ولا أبكي؟ فقالت: دَعْه. قال: إني أخاف أن يأخذه غيري. وكان علي بن حسين الأصغر، مريضًا نائمًا على فراش فقال شِمْر بن ذي الجوشن ـــ الملعون ـــ: اقتلوا هذا، فقال له رجلٌ من أصحابه: سبحان الله!! أتقتل فتى حدثا مريضًا لم يقاتل، وجاء عمر بن سعد فقال: لا تَعْرِضوا لهؤلاء النّسْوة ولا لهذا المريض. قال علي بن حسين فغيَّبني رجل منهم وأكرم نزلي واحتضنني وجعل يبكي كلما خرج ودخل، حتى كنت أقول: إن يكن عِنْدَ أحدٍ من الناس وفاءً فعند هذا، إلى أن نادى مُنَادِي ابن زياد: ألا من وجد علي بن حسين، فليأتِ به فقد جَعَلْنا فيه ثلاثمائة درهم قال: فدخل ـــ والله ـــ عَليّ وهو يبكي، وجعل يربط يَدَيّ إلى عنقي وهو يقول: أخاف، فأخرجني ـــ والله ـــ إليهم مربوطًا حتى دفعني إليهم وأخذ ثلاثمائة درهم وأنا أنظر إليها. فأُخِذْتُ فأُدخِلْتُ على ابن زياد فقال: ما اسمك؟، فقلت: علي بن حسين، قال: أو لم يقتل الله عليًا؟، قال: قلتُ: كان لي أخ يقال له: عليُّ أكبَرَ مني قتله الناس. قال: بل الله قَتَلَه. قلتُ: {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا} [سور الزمر: 42] فأمر بقتله، فصاحت زينب بنت علي: يا ابن زياد حَسْبك من دمائنا، أسألك بالله إن قتلته إلا قتلتني معه، فتركه. قال: ولما أمر عُمر بن سعد بثَقَلِ الحسين أن يدخل الكوفة إلى عبيد الله بن زياد وبعث إليه برأسه مع خَوْلِي بن يزيد الأصبحي. فلما حُمِلَ النساء والصبيان فمروا بالقتلى صرخت امرأة منهن: يا محمداه، هذا حسين بالعراء مُرَمل بالدماء وأهله ونساؤه سبايا، فما بقي صديق ولا عدو إلا أكبَّ باكيًا. ثم قُدِمَ بهم على عبيد الله بن زياد، فقال عبيد الله: من هذه؟ فقالوا: زينب بنت علي بن أبي طالب فقال: فكيف رأيتِ الله صنع بأهل بيتك، قالت: كُتِبَ عليهم القَتْلُ فبرزوا إلى مضاجعهم، وسيجمع الله بيننا وبينك وبينهم. قال: الحمد لله الذي قتلكم وأكذب حديثكم: قالت: الحمد لله الذي أكرمنا بمحمدٍ وطَهّرنا تطهيرا. فلما وُضِعَت الرءوس بين يدي عبيد الله بن زياد، جعل يضرب بقضيب معه على فِي الحسين وهو يقول:

يُفَلِّقْنَ هامًا من رجال أعزّة

علينا وَهُم كانوا أَعَقَّ وأَظْلَمَا

فقال له زَيد بن أرقم: لو نَحّيْتَ هذا القضيب، فإن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: كان يضع فَاهُ على موضع هذا القضيب(*). قال: أخبرنا سليمان بن حرب، قال: حدثنا حماد بن سلمة، عن عليّ بن زيد، عن أنس بن مالك قال: شهدت عبيد الله بن زياد حيث أتى برأس الحسين رضي الله عنه، قال: فجعل ينكت بقضيب معه على أسنانه ويقول: إن كان لَحَسَنُ الثَّغْرِ قال: فقلت والله لأسوءنك فقلت: أما إني قد رأيت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يقبل مَوْضِعَ قضيَبَك مِنْ فِيْه(*). رجع الحديث إلى الأول:ـــ قالوا: وأَمَرَ عبيد الله برأس الحسين فنصب. قال: أخبرنا محمد بن عمر، قال: حدثنا عطاء بن مسلم، عمّن أخبره، عن عاصم بن أبي النجود، عن زِرّ بن حُبَيْش، قال: أول رأس رفع على خشبةٍ رأسُ الحسين. قال: أخبرنا محمد بن عمر، قال: حدثني عيسى بن عبد الرحمن السلمي، عن الشعبي، قال: رأس الحسين أول رأس حمل في الإسلام. قال: أخبرنا محمد بن عمر، قال: حدثنا شيبان، عن جابر، عن عامر، قال: رأيت رأس الحسين بن علي بعد أن قُتِلَ قَدْ نَصَلَ الشّيب من صِبْغ السّواد. رجع الحديث إلى الأول:ـــ قال: وأمر عبيد الله بن زياد بحبس مَنْ قُدِمَ به عليه من بقية أهل الحسين معه في القصر، فقال ذكوان أبو خالد: خَلّ بيني وبين هذه الرءوس فأدفنها، ففعل. فكفنها ودفنها بالجَبّانة، وركب إلى أجسادهم فكفنهم ودفنهم. وكان زهير بن القَيْن قد قتل مع الحسين فقالت امرأته، لغلام له يقال له شجرة: انطلق فكفن مولاك، قال: فجئت فرأيت حسينا ملقى فقلت: أكفن مولاي وأدع حسينا!! فكفنت حسينا، ثم رجعت، فقلت ذاك لها، فقالت: أحسنت وأعطتني كفنًا آخر، وقالت: انطلق فكفّن مولاك، ففعلت. وأقبل عمر بن سعد، فدخل الكوفة فقال: ما رجع رجل إلى أهله بشر مما رجعتُ به، أطعتُ ابن زياد وعصيتُ الله وقطعتُ الرّحم. قال: وقدم رسول من قبل يزيد بن معاوية يأمر عبيد الله أن يرسل إليه بثَقَل الحسين، ومن بقي من ولده، وأهل بيته، ونسائه، فأسلفهم أبو خالد ذكوان عشرة آلاف درهم فتجهزوا بها. وقد كان عبيد الله بن زياد لما قُتِلَ الحسين: بعث زَحْر بن قيس الجُعْفِي إلى يزيد بن معاوية يخبره بذلك، فقدم عليه فقال: ما وراءك؟ قال: يا أمير المؤمنين أبشر بفتح الله وبنصره، وَرَدَ علينا الحسين بن عليّ، في ثمانية عشر من أهل بيته وفي سبعين من شيعته، فسرنا إليهم فخيّرناهم الاستسلام والنزول على حكم عبيد الله بن زياد، أو القتال، فاختاروا القتال على الاستسلام، فجعلوا يُبَرْقِطُون إلى غير وَزَرِ ويلوذون مِنّا بالآكام والأَمَرِ والحُفَرِ لِواذًا كما لاذ الحمائم مِنْ صَقْرٍ، فَنَصَرَنا الله عليهم، فوالله يا أمير المؤمنين: ما كان إلا جَزْرَ جَزُورٍ أو نَوْمَة قائلٍ حتى كفى الله المؤمنين مَؤُنَتهم، فأتينا على آخِرِهم فهاتيك أجسادهم مُطَرّحَة مُجَرّدَة وخدودهم معفَّرَة ومناخرهم مرمّلة تَسْفِي عليهم الرّيحُ ذيولَها بقيّ سَبْسَب تنتابهم عُرُج الضبَاع زُوّاهم العِقْبَان والرّخَم. قال: فدمعت عينا يزيد، وقال: قد كنت أرضى من طاعتكم بدون قتل الحسين. وقال: كذلك عاقبة البغي والعقوق. ثم تمثل يزيد:

مَن يَذُق الحربَ يَجِدْ طَعْمَهَا مُرًّا
وتترُكْهُ
بِجَعْجَاعِ

قال: وقدم برأس الحسين، مِحْفَزُ بن ثعلبة العائذي ـــ عائذة قريش ـــ على يزيد، فقال: أتيتك يا أمير المؤمنين برأس أحمق الناس وألأمهم، فقال يزيد: ما ولدت أم مِحْفَز أحمق وألأم، لكنّ الرجلَ لم يقرأ كتاب الله: {تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَآءُ وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَآءُ وَتُعِزُّ مَن تَشَآءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَآءُ} [سورة آل عمران: 26] ثم قال بالخيزرانة بين شفتي الحسين وأنشأ يقول:

يُفَلّقْن هامًا من رجال أعزّةِ علينا وهم كانوا أعقّ وأظلما

والشعر لحصين بن الحُمَام المري. فقال له رَجل من الأنصار حضر: ارفع قضيبك هذا فإني رأيت رسول الله يقبل الموضع الذي وضعته عليه. قال: أخبرنا كثير بن هشام، قال: حدثنا جعفر بن برقان، قال: حدثنا يزيد بن أبي زياد، قال: لما أُتِيَ يزيد بن معاوية برأس الحسين بن علي، جعل ينكت بمخْصَرةٍ معه سِنّه ويقول: ما كنت أظن أبا عبد الله يبلغ هذا السّن. قال: وإذا لحيته ورأسه قد نصل من الخضاب الأسود. رجع الحديث إلى الأول:ـــ قال: ثم أتى يزيد بن معاوية بثَقَلِ الحسين ومن بقي من أهله ونسائه، فأُدخِلوا عليه قد قُرنوا في الحبال، فوقفوا بين يديه، فقال له علي بن حسين: أنشدك بالله يا يزيد ما ظنك برسول الله صَلَّى الله عليه وسلم لو رآنا مقرّنين في الحبال، أما كان يرق لنا، فأمر يزيد بالحبال فقطعت وعُرفَ الانكسار فيه. وقالت له سكينة بنت حسين: يا يزيد، أبنات رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم سبايا!! فقال: يا بنت أخي هو والله عليّ أشدّ منه عليك، وقال أقسمت بالله لو أن بين ابن زياد وبين حسين قرابة ما أقدم عليه ولكن فرقت بينه وبينه سُمية. وقال: قد كنت أرضى من طاعة أهل العراق بدون قتل الحسين، فرحم الله أبا عبد الله عَجل عليه ابن زياد، أما والله لو كنت صاحبه ثم لم أَقْدِر على دفع القتل عنه إلا بنقص بعض عمري لأحببت أن أدفعه عنه، ولوددتُ أني أُتيت به سالمًا، ثم أقبل على عليّ بن حسين فقال: أبوك قطع رحمي ونازعني سلطاني فجزاه الله جزاء القطيعة والإثم. فقام رجل من أهل الشام فقال: إن سباياهم لنا حلال. فقال علي بن حسين: كذبت ولؤمت ما ذاك لك إلا أن تخرج من ملتنا وتأتي بغير ديننا فأطرق يزيد مليا، ثم قال للشامي: اجلس. ثم أمر بالنساء فأدخلن على نسائه وأمر نساء آل أبي سفيان فأقمن المأتم على الحسين ثلاثة أيام، فما بقيت منهن امرأة إلا تلقتنا تبكي وتنتحب، ونُحْنَ على حسين ثلاثا. وبكت أم كلثوم بنت عبد الله بن عامر بن كُرَيز عَلَى حسين، وهي يومئذ عند يزيد بن معاوية فقال يزيد: حُقّ لها أن تُعْوِل عَلَى كَبِير قريش وسيدها. وقالت فاطمة بنت علي لامرأة يزيد: ما تُرك لنا شيء. فأبلغت يزيد ذلك، فقال يزيد: ما أَتَى إليهم أعظم، ثم ما ادعوا شيئا ذهب لهم إلا أضعفه لهم، ثم دعا بعلي بن حسين، وحسن بن حسن، وعمرو بن حسن، فقال لعمرو بن حسن وهو يومئذ ابن إحدى عشرة سنة: أتصارع هذا؟ يعني خالد بن يزيد، قال: لا، ولكن أعطني سكينا وأعطه سكينا حتى أقاتله، فضمه إليه يزيد، وقال: شِنْشِنَةٌ أعرفها من أخْزَمَ، هل تلد الحية إلا حية؟! ثم بعث يزيد إلى المدينة: فقُدِم عليه بعِدّةِ من ذوي السِّن من موالي بني هاشم، ثم من موالي عليّ، وضم إليهم أيضا عِدّةً من موالي أبي سفيان، ثم بعث بثَقَل الحسين ومن بقي من نسائه وأهله وولده معهم، وجهزهم بكل شيء لم يدع لهم حاجة بالمدينة إلا أمر لهم بها، وقال لعلي بن حسين: إن أحببت أن تقيم عندنا فنصل رحمك ونعرف لك حقك فعلت. وإن أحببت أن أردك إلى بلادك وأصلك، قال: بل تردني إلى بلادي. فرده إلى المدينة ووصله، وأمر الرّسل الذي وجّههم معهم أن ينزلوا بهم حيث شاءوا، ومتى شاءوا، وبعث بهم مع مُحْرز بن حُريث الكلبي، ورجل من بهراء، وكانا من أفاضل أهل الشام. قال: وبعث يزيد برأس الحسين إلى عمرو بن سعيد بن العاص وهو عامل له يومئذ على المدينة فقال عمرو: وددت أنه لم يبعث به إليّ، فقال مروان: اسكت، ثم تناول الرأس فوضعه بين يديه، وأخذ بأرنبته فقال:

يا حَبّذَا بَرْدُكَ في اليدينِ ولونك الأحمر في الخدّينِ
كأنما باتا بُمِجْسَدَيْنِ

والله لكأني أنظر إلى أيام عثمان، وسمع عمرو بن سعيد الصّيحة من دور بني هاشم فقال:

عِجّت نساءُ بني زياد عَجّةً كَعَجِيْجِ نِسْوَتِنَا غداةَ الأرنَبِ

والشعر لعمرو بن مَعْدِيكرِب في وقعة كانت بين بني زُبَيد وبين بني الحارث بن كعب. ثم خرج عمرو بن سعيد إلى المنبر فخطب الناس، ثم ذكر حُسينًا وما كان من أمره، وقال: والله لوددت أن رأسه في جَسَده وروحه في بدنه يَسبُّنا ونمدحه، ويقطعنا ونصِلُه كعادتنا وعادته، فقام ابن أبي حُبَيش، أحد بني أسد بن عبد العُزَّى بن قُصَيّ فقال: أما لو كانت فاطمة حية لأحزنها ما ترى. فقال عَمرو: اسكت لا سكتّ، أتنازعني فاطمة وأنا من عَفّرَ ظِبَابها، والله إنه لابننا وإن أمه لابنتنا، أجل والله لو كانت حية لأحزنها قَتْلُه، ثم لم تَلُمْ من قَتَله يدفع عن نفسه. فقال ابن أبي حبيش: إنه ابن فاطمة، وفاطمة بنت خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى. ثم أمر عمرو بن سعيد: برأس الحسين فكفّن ودفن بالبقيع عند قبر أمه فاطمة. وقال عبد الله بن جعفر: لو شهدته لأحببت أن أقتل معه، ثم قال: عزّ عليّ بمصرع حسين. قال: أخبرنا محمد بن عمر، قال: حدثني محمد بن عبد الله بن عبيد بن عمير، قال: حدثنا ابن أبي مليكة، قال: بينما ابن عباس جالس في المسجد الحرام وهو يتوقع خَبر الحسين بن عليّ، إلى أن أتاه أتٍ فسارّه بشيء فأظهر الاسترجاع، فقلنا: ما حدث يا أبا العباس؟ قال: مُصيبة عظيمة عند الله نحتسبها، أخبرني مولاي أنه سمع ابن الزبير يقول: قُتل الحسين بن علي، فلم يبرح حتى جاءه ابن الزبير فعزّاه ثم انصرف، فقام ابن عباس فدخل منزله ودخل عليه الناس يعزُّونه. فقال: إنه ليعدل عندي مصيبة حسين شماتَةَ ابن الزبير، أترون مشي ابن الزبير إليّ يعزيني إنْ ذلك منه إلا شَماتة. قال: أخبرنا محمد بن عُمر، قال: فحدثني ابن جُرَيْج، قال: كان الْمِسوَر بن مَخْرَمَة بمكة حين جاء نَعِيّ الحسين بن عليّ، فلقي ابنَ الزبير فقال له: قد جاءك ما كنت تمنّى، موت حسين بن علي، فقال ابن الزبير: يا أبا عبد الرحمن تقول لي هذا؟ فوالله ليته بقي ما بقي بالجمّاء حجر، والله ما تمنيت ذلك له، قال المسور: أنت أشرتَ عليه بالخروج إلى غير وجه، قال: نعم أشرتُ به عليه ولم أدرِ أنهُ يُقتل، ولم يكن بيدي أجله، ولقد جئتُ ابن عباس فعزّيته، فعرفت أن ذلك يثقل عليه مني، ولو أني تركت تعزيته قال: مثلي يُترك!! لا يعزيني بحسين فما أصنع؟ أخوالي وَغِرَة الصدور عليّ، وما أدري على أي شيء ذلك، فقال له المسور: ما حاجتك إلى ذكر ما مضى وَنَثّه، دع الأمور تمضي وبرّ أخوالك، فأبوك أحمَدُ عندهم منك. قال: أخبرنا محمد بن عمر، قال: حدثني محمد بن عبد الله بن عبيد بن عمير، عن رجل، قال: سمعت ابن عباس وعنده محمد ابن الحنفية، وقد جاءهم نعي الحسين بن علي، وعزاهم الناس. فقال ابن صفوان: إنا لله وإنا إليه راجعون، أي مصيبة يرحم الله أبا عبد الله وآجركم الله في مصيبتكم. فقال ابن عباس: يا أبا القاسم ما هو إلا أن خرج من مكة فكنْتُ أتوقع ما أصابَه. قال ابن الحنيفة: وأنا والله، فعند الله نحتسبه ونسأله الأجر وحسن الخلف. قال ابن عباس: يا أبا صفوان، أما والله لا يُخَلّد بَعْدُ صاحبُك الشامتُ بموته، فقال ابن صفوان: يا أبا العباس، والله ما رأيت ذلك منه، ولقد رأيته محزونا بمقتله كثير الترحّم عليه، قال: يريك ذلك لما يعلم من مودتك لنا فوصل الله رحمك، لا يحبنا ابن الزبير أبدًا. قال ابن صفوان: فخذ بالفضل فأنت أولى به منه. قال: أخبرنا محمد بن عبد الله الأنصاري، قال: حدثنا قُرة بن خالد، قال: أخبرني عارم بن عبد الواحد، عن شَهر بن حَوْشَب، قال: إنا لعند أم سَلَمة زوج النبي صَلَّى الله عليه وسلم، قال: فسمعنا صارخة، فأقبلت حتى انتهت إلى أم سلمة فقالت: قتل الحسين. قالت: قد فعلوها، ملأ الله بيوتهم أو قبورهم عليهم نارًا، ووقعت مغشيًا عليها. قال: وقمنا. قال: أخبرنا الفضل بن دُكَين، قال: حدثنا سفيان، عن نُسَيرْ بن ذُعْلُوق، عن هبيرة بن خزيمة، قال: قال الربيع ين خُثَيْم حين قُتل الحسين: {اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ} [سورة الزمر: 46]. قال: أخبرنا الفضل بن دُكَيْن، قال: حدثنا فِطْر، عن منذر، قال: لما قتل الحسين، قال أشياخ من أهل الكوفة فيهم أبو بردة: اذهبوا بنا إلى الربيع بن خثيم حتى نعلم رأيه، فأتوه، فقالوا: إنه قد قتل الحسين، قال: أرأيتم لو أن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم دخل الكوفة وفيها أحد من أهل بيته فيمن كان ينزل إلا عليهم؟ فعلموا رأيه. قال: أخبرنا الفضل بن دكين، قال: حدثنا سفيان، عن شيخ، قال: لما أصيب الحسين بن علي، قال الربيع بن خثيم: لقد قتلوا صِبْية لو أدركهم رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم لأجلسهم في حِجْره ولوضع فمه على أفمامهم. قال: أخبرنا الفضل بن دكين، قال: حدثنا فِطر، عن منذر، قال: كنا إذا ذكرنا الحسين بن علي ومَن قُتِلَ معه، قال محمد بن الحنفية: قد قَتَلوا سبعة عشر شابا كلهم قد ارتكضوا في رَحِمَ فاطمة. قال: أخبرنا عمرو بن خالد المصري، قال: حدثنا ابن لَهِيعة، عن أبي الأسود محمد بن عبد الرحمن، قال: لقيني رأس الجالوت، فقال: والله إنّ بيني وبين داود لسبعين أبًا، وإن اليهود لتلقاني فتعظمني، وأنتم ليس بينكم وبين نبيكم إلا أب واحد قتلتم ولده. قال: أخبرنا مالك بن إسماعيل أبو غسان النهدي، قال: حدثني عبد الرحمن بن حميد الرؤاسي، قال: مر عمر بن سعد ـــ يعني ابن أبي وقاص ـــ بمجلس بني نَهْد حين قَتل الحسين فسلم عليهم، فلم يَردوا عليه السلام، قال مالك: فحدثني أبو عُيينة البارقي، عن عبد الرحمن بن حميد، في هذا الحديث قال: فلما جازَ قال:

أتيتُ الذي لم يأتِ قبلي ابنُ حُرّة فَنَفْسي ما أخزت وقومي أذلتِ

قال: أخبرنا مالك بن إسماعيل، قال:حدثني الهيثم بن الخطاب النهدي، قال: سمعت أبا إسحاق السبيعي، يقول: كان شِمْر بن ذي الجوشن الضبابي لا يكاد أولا يحضر الصلاة معنا فيجيء بعد الصلاة فيصلي، ثم يقول: اللهم اغفر لي فإني كريم لم تلدني اللئام، قال: فقلت له: إنك لسيء الرأي يوم تسارع إلى قتل ابن بنت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم قال: دعنا منك يا أبا إسحاق، فلو كنا كما تقول وأصحابك كنا شرًّا من الحمير السّقّاءات. قال: أخبرنا محمد بن عمر، قال: حدثني إسرائيل، عن أبي إسحاق، قال: رأيت قَاتِل حُسين بن علي شِمْر بن ذي الجوشن ما رأيت بالكوفة أحدًا عليه طَيْلَسان غيره. قال: أخيرنا أحمد بن عبد الله بن يونس، قال: حدثنا شريك، عن مغيرة، قال: قالت مُرْجَانة لابنها عبيد الله بن زياد: يا خَبِيث، قتلتَ ابن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، لا ترى الجنة أبدًا. قال: أخبرنا علي بن محمد، عن سفيان، عن عبد الله بن شريك، قال: رأيت بشر بن غالب يَتَمَرّغ على قبر الحسين ندامةٍ على ما فاته من نصره. قال: أخبرنا علي بن محمد، عن حُبَاب بن موسى، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن علي بن حسين، قال: حُمِلْنا من الكوفة إلى يزيد بن معاوية، فغصّت طرق الكوفة بالناس يبكون، فذهب عامة الليل مايقدِرُون أن يجُوزوا بنا لكثرة الناس، فقلت: هؤلاء الذي قتلونا وهم الآن يبكون. قال: أخبرنا علي بن محمد، عن عبد الحميد بن بَهْرام، عن شَهْر بن حَوْشَب، قال: سمعتُ أم سلمة حين أتاها قتل الحسين: لَعَنتْ أهلَ العراق، وقالت: قتلوه قتلهم الله، غَرّوه ودلّوه لعنهم الله. قال: أخبرنا موسى بن إسماعيل، قال: حدثنا سليمان بن مسلم، صاحب السّقط عن أبيه، قال: كان أول من طعن في سرادق الحسين عمر بن سعد، قال: فرأيته هو وابنيه ضُرِبَت أعناقهم، ثم علقوا على الخشب، وأْْلهِبَ فيهم النيران، قال: ثم أخبرنا به موسى ابن إسماعيل بعد ذلك، فقال: حدثنا أبو المعلى العجلي، عن أبيه. قال محمد بن سعد: فحملناه على أنه سليمان بن مسلم. قال: أخبرنا محمد بن عبد الله الأنصاري وعبد الملك بن عمرو أبو عامر العقَدي، قالا: حدثنا قُرّة بن خالد، قال: حدثنا أبو رجاء قال: لا تسبوا عليا يالَهْفتا على أسهم رَمَيتُه بهنّ يوم الجمل مع ذاك قَصُرْن والحمد لله عنه. قال: إنّ جارًا لنا من بَلْهُجيم جاءنا من الكوفة، فقال: ألم تروا إلى الفاسق ابن الفاسق قتله الله، الحسينِ بن علي، قال: فرماه الله بكوكبين في عينيه فذهب بصره. قال: أخبرنا الفضل بن دُكَين ومالك بن إسماعيل، قالا: حدثنا عبد السلام بن حرب، عن عبد الملك بن كُردُوس، عن حاجب عبيد الله بن زياد، قال: دخلت معه القصر حين قتل الحسين، قال فاضطرم في وجهه نارًا أو كلمة نحوها، فقال: هكذا بكمّه على وجهه. وقال لا تحدثن بهذا أحدا. قال: أخبرنا عفان بن مسلم ويحيى بن عَبّاد وكثير بن هشام ومسلم بن إبراهيم وموسى بن إسماعيل، قالوا: حدثنا حماد بن سلمة، قال: أخبرنا عمار بن أبي عمار، عن أم سلمة قالت: سمعت الجنّ تنوح على الحسين. قال: أخبرنا علي بن محمد، عن عليّ بن مجاهد، عن حنش بن الحارث، عن شيخ من النخع، قال: قال الحجاج: من كان له بلاء فليقم؟ فقام قوم فذكروا، وقام سنان بن أنس فقال: أنا قاتل حسين، فقال: بلاء حسن، ورجع سنان إلى منزله، فاعتقِلَ لسانه، وذهب عَقْله، فكان يأكل ويُحْدِث في مكانه. قال: أخبرنا مسلم بن إبراهيم، قال: حدثتنا أم شوق العَبْدِية، قالت: حدثتني نَضْرة الأزدية، قالت: لما قُتِلَ الحسين بن عليّ مطرت السماء دمًا، فأصبحت خيامنا وكل شيء مِنّا مُلِئ دَم. قال: أخبرنا سليمان بن حرب وموسى بن إسماعيل، قالا: حدثنا حماد بن سلمة، قال: حدثنا سُلَيم القاصّ، قال: مُطِرنا دمًا يوم قتل الحسين. قال: أخبرنا محمد بن عمر، قال: حدثني نَجِيح، عن رجل من آل سعيد يقول: سمعت الزهري، يقول: سألني عبد الملك بن مروان، فقال: ماكان علامة مقتل الحسين؟ قال: لم تكشف يومئذ حجرًا إلا وجدت تحته دَمًا عبيطًا، فقال عبد الملك: أنا وأنت في هذا غريبان. قال: أخبرنا محمد بن عمر، قال: حدثني عمر بن محمد بن عمر بن علي، عن أبيه، قال: أرسل عبد الملك إلى ابن رأس الجالوت، فقال: هل كان في قتل الحسين علامة؟ فقال ابن رأس الجالوت: ما كُشِفَ يومئذ حجر إلا وجد تحته دم عبيط. قال: أخبرنا عمرو بن عاصم الكلابي، قال: حدثنا خلاد ـــ صاحب السمسم ـــ وكان ينزل بني جَحدر قال: حدثتني أمي، قالت: كنا زمانا يوم مقتل الحسين، وإن الشمس تطلع محْمرّة على الحيطان والجُدُر بالغداة والعشي، قالت: وكانوا لا يرفعون حجرًا إلا وجدوا تحته دمًا. قال: حدثنا عفان بن مسلم، قال: حدثنا حماد بن زيد، عن هشام بن حسان، عن محمد بن سيرين، قال: لم تُرَ هذه الحُمْرة في آفاق السماء حتى قُتل الحسين بن علي رحمه الله. قال: أخبرنا موسى بن إسماعيل، قال: حدثنا يوسف بن عبدة، قال: سمعت محمد بن سيرين يقول: لم تكن ترى هذه الحُمْرة في السماء عند طلوع الشمس وعند غروبها حتى قُتل الحسين رضي الله عنه. قال: أخبرنا عليّ بن محمد، عن علي بن مُدْرِك، عن جَدّه الأسود بن قيس، قال: أحمرّت آفاق السماء بعد قتل الحسين ستة أشهر يُرَى ذلك في آفاق السماء كأنها الدم. قال: فحدثت بذلك شَرِيكًا، فقال لي: ما أنت من الأسود؟ قلت هو جَدّي أبو أمي، قال: أما والله إن كان لَصَدُوق الحديث عظيم الأمانة مُكْرِمًا للضيف. قال: أخبرنا الفضل بن دكين، قال: حدثنا عقبة بن أبي حَفْصة السّلولي، عن أبيه، قال: إنْ كان الوَرْس من وَرْس الحسين ليقال به هكذا فيصير رَمادًا. رجع الحديث إلى الأول:ـــ قالوا: وكان سليمان بن صُرَد الخزاعي فيمن كَتَبَ إلى الحسين بن علي أن يقدَم الكوفة، فلما قَدِمها أمسك عنه ولم يقاتل معه، فلما قُتِلَ الحسين رحمه الله ورضي عنه، ندم هو والمسيّب بن نَجَبَة الفزاري وجميع من خذل الحسين ولم يقاتل معه، فقالوا: ما المخرج والتوبة ممما صنعنا؟! فخرجوا فعسكروا بالنُّخَيْلَة لمستهلّ شهر ربيع الآخر سنة خمس وستين، وولوا أمرهم سليمان بن صُرَد، وقالوا: نخرج إلى الشام فنطلبُ بدم الحسين، فسموا التوابين، وكانوا أربعة آلاف فخرجوا فأتوا عين الوردة وهي بناحية قَرْقِيسِياء، فلقيهم جَمْع أهل الشام وهم عشرون ألفًا عليهم الحُصَين بن نُمَير فقاتلوهمْ فترجّل سليمان بن صُرَد وقاتل، فرماه يزيد بن الحُصَين بن نُمَير بسهم فقتله فسقط وقال: فُزْتُ ورب الكعبة، وقُتِل عامّة أصحابه ورجع من بقي منهم إلى الكوفة. قالوا: وكتب عبد الملك بن مروان إلى الحجَّاج بن يوسف، أما بعد يا حجَّاج، فجنبني دماء بني عبد المطلب فإني رأيتُ آل حرب لما قتلوهم لم يُنَاظَروا. وقال سليمان بن قَتَّة يرثي الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما:ـــ

وإِنَّ قَتِيلَ الطَّفِّ مِنْ آلِ هاشمٍ أَذَلَّ
رِقابًا من
قريشٍ
فَذَلّتِ

مررت
على أبيات آلِ محمدٍ فألفيتُها
أمثالُها
حين
حُلّتِ

وكانوا
لنا غُنْمًا فعادوا رَزِيّةً لقد عَظُمَتْ تلك الرزايا وجَلّتِ

فلا يُبْعِدِ
الله الديارَ
وأهلَها وإن أصبحتْ منهم بِرَغْمِي تَخلَّتِ

إذا افتقرت قيسٌ جَبَرنا فقيرَها وتقتلنا قيسٌ
إذا
النّعلُ زَلّتِ

وعند
غَنِيٍّ قطرةٌ من دمائنا سنجزيهمُ يومًا بها حيث حَلّتِ

ألم تر أن الأرض أضحت مريضة لفقد حسينٍ
والبلادُ
اقشعرّتِ

فقال له عبد الله بن حسن بن حسن ويحك ألا قلت:

أَذلّ رَقَاب المسلمين فَذَلّتِ

وقال أبو الأسود الدِّيْلي في قتل الحسن رضي الله عنه.

أقولُ وذاك من جزعٍ وَوَجدٍ أزال الله مُلكَ بني
زيادِ

وأبعدهم بما غَدرُوا
وخانُوا كما بَعُدَت ثمودُ وقومُ عادِ

هموا خَشَمُوا الأنوف وكن شُمّا بقتل ابن القعَاسِ أخي مُرادِ

قتيلُ السّوق
يالكَ
من قتيلٍ به نَضْحٌ مِن أحْمَر كالجِسَادِ

وأهل نَبيّنا
من
قَبلُ
كانوا ذَوي كرم
دعائم
للبلادِ

حسين ذو الفضول وذو المعالي يَزِيْن الحاضِرين
وكُلَّ بَادٍ

أصابَ العِزَّ مَهْلِكُهُ
فَأَضحَى عَمِيدًا بَعْدَ مَصْرَعِهِ فؤادِي

وقال أبو الأسود الديلي أيضا:ـــ

أيرجو مَعشرٌ قَتَلُوا حُسينًا شَفَاعةَ جَدّه يومَ الحِسَابِ

قال: ولقي عبيد الله بن الحر الجُعْفي، حسين بن علي فدعاه حسين إلى نصرته والقتال معه فأبَى، وقال: قد أعييت أباك قبلك. قال: فإذا أبيت أن تفعل فلا تسمع الصيّحة علينا فوالله لا يسمعها أحد ثم لا ينصرنا فيرى بعدها خيرًا أبدًا. قال عبيد الله: فوالله لَهِبْتُ كَلِمَتَه تلك فخرجت هاربًا من عبيد الله بن زياد، مخافة أن يوجّهني إليه فلم أزل في الخوف حتى انقضى الأمر، فندم عبيد الله على تركه نُصْرةَ حسين رضي الله عنه فقال:ـــ

يقولُ
أميرٌ
غادِرٌ
حَقُّ
غادرِ ألا كنْتَ
قاتلْتَ الشهيد ابن فاطِمَهْ!

ونفسي
على
خذلانِه
واعتزالِه وَبَيْعةِ
هذا
النّاكِث
العهد
لائِمَه

فيا ندمًا
ألّا
أكونَ
نَصَرْتُهُ ألا
كلُّ
نفس
لا
تُسدّدُ
نادمَهْ

وإنّي لأني
لم
أكن
من حُمَاته لذُو
حسرةٍ
ما
أن
تفارقُ
لازمَهْ

سقى
الله أرواحَ
الذين تأزّروا على
نصرهِ
سُقْيًا من
الغيثِ
دائِمَهْ

وقفتُ
على
أجداثهم
ومحالِهم فكاد الحَشَا
يَرْفَضّ
والعينُ
ساجمهْ

لَعَمْري لقد كانوا مصاليت في الوَغى سِراعًا
إلى
الهَيجا
حُمَاةً
خَضَارِمَهْ

تَأَسَّوْا على نصر ابن بنتِ نبيِّهم بأسيافهم
آسَادَ
غِيلٍ
ضَراغِمَه

وقد طاعنوا من دونه برماحهم عصائب بورًا
نابذتهم
مَجَارِمَه

فإن
يُقْتلُوا
فكلُّ
نفسٍ
زكيّةٍ على الأرضِ قد أضحَت لكَ اليومَ واجِمَهْ

وما إن رأى الراءون أصبر منهم لدى
الموت
سادات
وزهرا
قماقمه

أتقتلهم
ظلما
وترجو
ودادنا فدع
خطة
ليست
لنا
بملائمهْ!!

لعمري
لقد
رغَّمتمونا
بقتلهم فكم
ناقم
منا
عليكم وناقمهْ

أهمّ
مرارا
أن
أسير
بجحفل إلى
فئة
زاغت
عن
الحق
ظالمهْ

فكفوا وإلا
زرتكم
في
كتائب أشد عليكم
من
زحوف
الديالمهْ

وقال عبيد الله بن الحر أيضا:ـــ

أيرجو ابن الزبير اليوم نَصري بعاقبة
ولم
أنصر حُسينَا

وكان
تَخلّفي عنه تبابا وتركي
نَصره غُبنا وحَيْنَا

ولو أني أواسيه
بنفسي أصبت فضيللة وقررت عَيْنا

وقال عبيد الله بن الحر أيضا:ـــ

يالكِ
حسرةً
ما دمْتُ حيًا تردّد بين حَلْقي والتَرَاقي

حُسينًا حين يطلبُ بذل نَصْري على أهل العداوة والشّقاقِ

ولو
أني
أواسِيه
بنفْسِي لَنِلْتُ
كَرامةً
يَوْمَ التّلاقِ

مع ابن المصطفى نفسي فداه فَولّى
ثم
ودّعَ
بالفِرَاق

غداة
يقول لي بالقصرِ قولًا أَتَتْرُكُنا
وتُزْمِعُ
بانْطِلَاق؟

فلو فَلَقَ التلَهّفُ قَلبَ حَيّ لَهّم
اليومَ
قلبي
بانفِلَاقِ

فقد فاز الأُولَى نَصَروا حُسينًا وخَابَ الآخَرُون أولو النّفَاقِ

وقال عَبِيدةَ بن عمرو الكندي أحد بني بداء بن الحارث، يرثي الحسين بن علي وولده رضي الله عنهم ويذكر قَتْلَهم وَقَتَلَتَهم:

صحا القلب بعد الشيب عن أمّ عامر وأذهَله
عنها صروف
الدوائرِ

وَمَقْتل
خَيْر الآدميين
والدًا وجدًّا إذا عُدّتْ مَسَاعي المَعَاشِر

دعاه
الرجال
الحائِرُون
لِنَصْرِه فكلًا
رأيناه
له
غَيْرَ
ناصرِ

وجدناهُمُ
مِنْ
بِيْن
ناكِثِ
بَيْعَة وساع
به عند الإمام
وغادِرِ

ورامٍ
له
لما
رآه وطاعن ومُسْلٍ
عليه
المُصْلِتين
وناحِرِ

فيا عَينُ أَذْرِي الدمع منك وأسْبِلِي على خير بادٍ في الأنام وحاضرِ

على
ابن علي
وابن
بنت محمدٍ نبّي الهُدَى وابن الوصيّ المُهَاجِر

تداعتْ
عليه
من
تميم
عصابَةٌ وأُسْرَةُ سوءٍ من كلابِ بن عامر

ومن حَيّ وَهْبِيل
تداعت عصابة عليه
وأخرى أردفت من يُحَابِر

وخمسون شيخا من أَبَان
بن دارم تداعَوا
عليه. كاللّيوث
الخَواطِرِ

ومن
كلّ حَيّ
قد تداعى
لقتله ذوو النّكثِ والإفراطِ أهلُ التفاخرِ

شفى الله نفسي من سنان ومالكٍ ومن صاحب الفُتْيا لَقِيط بن ياسرِ

ومن
مرّة
العبدي
وابن مساحق ومن فارس الشقراء كَعْبَ بن جابر

ومن
أورق
الصيداء وابن
موزع ومِنْ
بَجْرِ تَيْمِ اللاّت والمرءِ عامر

ومن
نفرٍ من
حضرموتٍ
وتغلب ومن مانعيه الماء في شهر نَاجِرِ

وخَوْلِيّ
لا
يقتلك
ربي
وهانئٍ وثعلبةَ
المَسْتُوه
وابن
تباحر

ولا سَلّم الله ابن
أبجر ما دعت حَمَامَةُ أَيْكٍ
في غُصُون
نَوَاضر

ومِنْ ذلك
الفَدْمُ
الأباني
والذي رَمَاه
بسهم
ضَيْعَةً
والمهاجر

ولا ابن رقاد لا نَجا من
حَذَارِه ولا ابن يزيد من حَذَار المُحَاذِر

ومن روس ضُلّال
العراق وغيرهم تميم
ومن
ذاك اللَّعين ابن زاجر

ولا
الحنظليين
الذين
تتابعت نِبَالهم
في
وَجْهه
والخَوَاصر

ولا نفر من آل سعد بن مذحجٍ ولا
الأبرص الجِلْف اللئيم العناصر

ولا عصبة من طَيِّىء أحدقت به ولا
نفرِ
منا
شِرارَ السرائر

ولا
الخَثْعَمِيين
الذي
تنازلوا عليه
ولا
من
زَاره بالمناسر

ولا شَبَثٍ
لا
سلّم
الله
نَفسه ولا قَى ابن سعدٍ حَدّ أبيضَ باتر

قال: والقوم الذين سماهم في شعره: سنان بن أنس النخعي. ومالك: رجل من وَهْبيل من النخع. ومرة بن كعب رجل من أشراف عبد القيس. ونوفل بن مساحق من بني عامر بن لؤى. وكعب بن جابر الأزدي. وأورق الصيداء: رجل منهم كان أَفْوَه. وابن موزّع: رجل من همدان. بحر بن مالك من بني تميم بن ثعلبة. وخَوْلِي بن يزيد الأصبحي المحرّق بالنار. وهانئ بن ثُبيت الحضرمي. وثعلبة المستوه: رجل من بني تميم كان مأبونًا، وابن تباحر: رجل من بني تيم الله يقال له: عمرو بن يَبْحر بن أبْجَر حجار بن أبجر. وبجير بن جابر العجلي. والذي رماه الغنوي الذي رمى ابن الحسين فقتله. وابن زاجر: رجل من بني مَنْقِر من بني تميم، والأبرص الجلف: يعني شِمْر بن ذي الجَوْشَن. وشبث بن ربعي الرّياحي. وقال عبيد الله بن الحُرّ أيضا:ـــ

تبيت
نساء
من
أمية نُوّما وبالطّف هام ما ينام جميمها

وما ضَيّع
الإسلامَ
إلا
قبيلةٌ تأمر
نُوَكَاها
وطال
نعيمها

وأضحت قناة الدِّين في كفّ ظالمٍ إذا اعوجّ منها جانب لا يقيمُها)) الطبقات الكبير. ((لما قتل الحسين أمر عمر بن سعد نفرًا فركبوا خيولهم وأوطؤها الحسين، وكان عدة من قتل معه اثنين وسبعين رجلًا، ولما قتل أرسل عمر رأسه ورؤوس أصحابه إلى ابن زياد، فجمع الناس وأحضر الرؤوس، وجعل ينكت بقضيب بين شفتي الحسين، فلما رآه زيد بن أرقم لا يرفع قضيبه قال له: اعل بهذا القضيب، فوالذي لا إله غيره لقد رأيت شفتي رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم على هاتين الشفتين يقبلهما. ثم بكى، فقال له ابن زياد: أبكى الله عينيك، فوالله لولا أنك شيخ قد خرِفت لضربت عنقك. فخرج وهو يقول: أنتم يا معشر العرب، العبيد بعد اليوم؛ قتلتم الحسين ابن فاطمة، وأمرتم ابن مرجانة، فهو يقتل خياركم، ويستعبد شراركم)) ((قال: أخبرنا محمد بن عيسى، أخبرنا واصل بن عبد الأعلى، أخبرنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن عُمَارة بن عمير قال: لما جيء برأس ابن زياد وأصحابه، نُضِّدَتْ في المسجد، فانتهيت إليهم وهم يقولون: قد جاءت، قد جاءت، فإذا حَيّة قد جاءت تتخلل الرؤوس حتى دخلت في منخر عبيد الله بن زياد، فمكثت هُنَية، ثم خرجت، فذهبت حتى تغيبت، ثم قالوا: قد جاءت، قد جاءت، ففعلت ذلك مرتين، أو ثلاثًا. قال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح.)) أسد الغابة.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال