تسجيل الدخول


السائب بن خلاد الجهني

يكنى: أبا سهلة. وأَمه ليلى بنت عُبَادة بن دُلَيم، أخت سعد بن عُبَادة، من بني ساعدة. شَهِدَ بَدْرًا، ويعد في أَهل المدينة‏. وله أحاديث. روى عنه ابنه خلاد، وصالح بن حَيْوَان، وعطاء بن يسار، وغيرهم. فروى السائب أن النبي صَلَّى الله عليه وسلم، قال: "أَتَانِي جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَامُ، فَأَمَرَنِي أَنْ آمُرَ أَصْحَابِي أَنْ يَرْفَعُوا أَصْوَاتَهُمْ بِالإِهْلَالِ، وَالتَّلْبِيَةِ" . وروى السّائِب بن خَلاَّد أن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، قال: "مَنْ أَخَافَ أهلَ المدينة ظُلمًا؛ أَخَافهُ الله، وعليهِ لعنةُ الله، والملائكةِ، والناس أجمعين، لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفًا، ولاَ عَدْلًا". وروى السائب أيضًا، أن النبي صَلَّى الله عليه وسلم قال: "إِذَا دَخَل أَحَدُكُمُ الخَلَاءَ، فَلْيَمْسَحْ بِثَلَاثَةِ أَحْجَارٍ" . وروى السائب أيضًا، أن النبي صَلَّى الله عليه وسلم كان إذا دعا رفع راحتيه إلى وجهه. وروى السائب أيضًا، أن رجلًا أمَّ قومًا، فبصق في القبلة، ورسول الله صَلَّى الله عليه وسلم ينظر، فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم حين فرغ: "لَا يُصَلِّ لَكُمْ"، فأراد بعد ذلك أن يصلي لهم، فمنعوه بقول رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، فذكر ذلك لرسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، فقال: "نَعَمْ"، وحسبت أنه، قال: "إِنَّكَ آذَيْتَ الله، وَرَسُولَهُ". واستعمله عمر بن الخطاب على اليَمَن، ومات رضي الله عنه سنة إحدى وسبعين أو سنة إحدى وتسعين.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال