تسجيل الدخول


ثقاف بن عمرو العدواني

ثَقْفُ، وقيل: ثقاف بن عمرو بن سُمَيط، من بني غنم بن دُودَان بن أسد.
هو حليف الأنصار، وقال ابن إسحاق: من بني غنم، حليف لهم. وقال عروة: من قريش، من بني عبد مناف، حليف لهم من بني أسد بن خزيمة، نقل هذا ابن منده وأبو نعيم، فرجحه ابن الأثير، وقال: وقول عروة أصح؛ فإن بني غنم بن دودان كانوا حلفاء قريش، وهاجروا إلى المدينة وهم على حلفهم، وقال أبو عمر: ثقف بن عمرو الأسلمي، ويقال: الأسدي، حليف بني عبد شمس، وأخرجه أبو عمر، وابن منده، وأبو نعيم؛ إلا أن ابن منده، وأبا نعيم قالا: من بني لوذان بن أسد، وأخرجا أيضًا أخاه مالكًا، وجعلاه سلميًا، فقال ابن حجر: قول ابن منده، وأبي نعيم في نسب ثقف: لوذان، وَهْمٌ؛ وإنما هو دودان أجمع النسابون عليه، وذكر يُونُس بْنُ بُكَيْرٍ في "المغازي" فيمن هاجر في أول الهجرة: وهب بن عَمْرو الأسدي، وجوَّز أَبُو نعيم أن يكون ثَقف بن عمرو، ويحتمل أن يكون أخاه.
ويكنى: أبا مالك، وهو من المهاجرين الأَوّلين؛ قال ابن إِسحاق: "ثم قَدِمَ المهاجرون أَرسالًا، وكان بنو غَنْم بن دُودَان أَهلَ إِسلام، قد خرجوا كلهم إِلى المدينة مع رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم هجرةً؛ رجالُهم ونساؤهم، منهم وَهْبُ بن عَمْرو. وقال أبو عمر: شهد هو وأخواه: مِدْلَاجُ، ومالك بدرًا، وشهد ثقف بدرًا، وأُحُدًا، والخندق، والحديبية، وخيبر، وقيل: قُتِلَ يوم أحد شهيدًا، وقيل: قُتِلَ يوم خيبر شهيدًا؛ قتله يهودي اسمه أسير. وقال ابن سعد في كتاب "الطبقات الكبير": ستّة عشر رجلًا ــ يعني: أن هناك ستّة عشر رجلًا من طبقات البدريين من المهاجرين من بني عبد شمس بن عبد مناف بن قصي، ومن حلفاء بني عبد سمش: من بني غنم بن دودان بن أسد، ومن بني سليم بن منصور وهم: عثمان بن عفان، وأبو حذيفة، وسالم مولى أبي حذيفة، وعبد الله بن جحش، ويزيد بن رقيش، وعكاشة بن محصن، وأبو سنان بن محصن، وسنان بن أبي سنان، وشجاع بن وهب، وأخوه: عقبة، وربيعة بن أكثم، ومحرز بن نضلة، وأربد بن حمير، ومالك بن عمرو، ومدلاج بن عمرو، وثقف بن عمرو.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال