تسجيل الدخول


أوس بن خدام الأنصاري

أوْس بن خِذَام، وقيل: خِدَام، الأنصاري.
أخرجه ابن منده، وأبو نعيم. وهو أحد الستة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك، فربط نفسه إلى سارية في مسجد رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم لتخلفه، فنزل فيه وفي أصحابه: {وَءَاخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَءَاخَرَ سَيِّئًا} [التوبة/ 102] وأسماء الستة: أوس بن خذام، وأبو لبابة، وثعلبة بن وديعة، وكعب بن مالك، ومرارة بن الربيع، وهلال بن أمية، وقيل إن أبا لبابة إنما ربط نفسه بسبب بني قريظة، وروى جابر، قال: كان ممن تخلَّف عن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم في تَبُوك ستة: أبو لبابة؛ وأوس بن خدام، وثعلبة بن وَدِيعة، وكعب بن مالك، ومرارة بن الربيع، وهلال بن أميّة، فجاء أبو لُبَابة، وأوس، وثعلبة فربطوا أنفسهم بالسَّوَاري، وجاؤوا بأموالهم، فقالوا: يا رسول الله، خُذها، هذا الذي حبسنا عنك. فقال: "لا أحِلُّهُمْ حَتَّى يَكُونَ قِتَالٌ"(*) أورده السيوطي في الدر المنثور 3 /273. قال: فنزل القرآن: {وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ...} [التوبة:102] الآية. قال ابن حجر: إسناده قوي، وأخرجها ابْنُ مَنْدَه من هذا الوجه، وقد تقدم في ترجمة أوس بن ثعلبة أنهم سبعة، والله أعلم.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال