تسجيل الدخول


أهبان بن عياض الأزدي

أُهبان، وقيل: أهْوَد، ابنُ عِيَاض الأزْدِيّ.
ذكر وَثِيمة في "الردة" عن ابن إسحاق؛ قال: بينما حِمْير مجتمعة إلى مقاوِلها؛ إذ أقبل راكب من الأزْد يقال له أهود بن عياض، فقال: يا معشر حِمْير؛ أنعي إليكم النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم، فقال له ابن ذِي أصبح، جدَّعك الله وافِدَ قوم، كذبت؛ ما مات، قال: بلى، والذي بعثه بالحق، فما جَزَعُكم؟ فوالله لأنا أجزع منكم، ولو وجدت أرقَّ منكم أفئدة، وأغْزَر عيونًا لنعيتُه إليهم؛ فأخرَجُوه من بينهم، وكان عابدًا؛ فقال: اللهم إني إنما نعيتُ إليهم رسولك لئلا يفتتنوا بعده، وليواسوني في جزَعي عليه. فلما تواترت الركبان بموته آووه بعد ذلك؛ وفي ذلك يقول ابنُ ذي أصبح:
جَزَعَ القَلْبَ أهْوَدُ
إذْ نَعَى لِي مُحَمَّدَا
لَيْتَنِي لَمْ أكُنْ رَأيــ
ـتُ أخَا الأزْدِ أهْودَا
في أبيات ذكرها((*)).
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال