تسجيل الدخول


آبي اللحم الغفاري

آبي اللحم الغفاري، واسمه: عبد الله بن عبد ملك، قيل: خَلَفُ بن مالك بن عبد الله، وقيل: خلف بن عبد الملك، وقيل: الحويرث بن عبد الله بن خلف، وقيل: عبد الله بن عبد الله بن مالك، وقيل: عَبْدُ اللّهِ بنُ عَبْدِ المَلِك، وقيل: عبد اللّه بن عبد اللّه بن مالك، وقيل: عبد اللّه بن عبد بن مالك، وقيل: الحُوَيْرِث بن عبد الله بن خَلَف، وقيل: خلف بن عبد الملك.
أخرجه أبو عمر، وأبو موسى. وآبي اللحم جَدّهُ خلف بن مالك، ومن ولد آبي اللحم الحويرث بن عبد الله بن آبي اللحم، وآبي اللحم ليست بكنية له، ولكنها صارت له كالكنية، وقيل: إنما قيل له ذلك؛ لأنه كان لا يأكل ما ذبح علي النُّصُبِ، وكان لا يأكل اللحم، وكان شريفًا شاعرًا أدرك الجاهلية، شهد مع رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم خيبر، وحُنينًا، ومعه مولاه عُمير، وروى حديثه الترمذي، والنسائي، والحاكم؛ وروى بسنده عن أبي عبيدة، وآبي اللحم من قدماء الصّحابة وكبارهم، وكان ينزل الصّفراء على ثلاثة أميال من المدينة.
وروى عمير مولى آبي اللحم، عن آبي اللحم أنه رأى النبي صَلَّى الله عليه وسلم عند أحجار الزيت يستسقي، وهو مُقْنِعٌ يديه يدعو(*). ورَوى مسلم في صحيحه حديثَ عُمير مولى آبِي اللحم، قال: أمرني مولاي أن أقدّد لحمًا، فجاءني مسكين فأطعمته... الحديث. وفيه: قلْتُ: يا رسول الله ــ أتصدقُ من مال سيِّدي بشيء؟ قال: "نَعَمْ، وَالأجْرُ بَيْنكُمَا".(*)أخرجه ملسم في الصحيح كتاب الزكاة 12 باب 26 حديث رقم 83/ 1025 والبيهقي في السنن الكبرى 4/ 194، والتبريزي في مشكاة المصابيح حديث رقم 1953 وقال ابن عبد البر: لا خلاف أنه شهد حُنينًا وقتل بها.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال