تسجيل الدخول


خولة بنت صامت بن قيس بن أصرم بن فهر بن ثعلبة

1 من 1
روى يوسف بن عبد الله بن سلام، عن خولة، وقيل: خويلة امرأة أوس بن الصامت، أخي عبادة؛ قالت: فيّ والله وفي أوس بن الصامت أنزل الله صَدْرَ سورة المجادلة؛ قالت: كنتُ عنده، وكان شيخًا كبيرًا قد ساء خلقه وضجر؛ قالت: فدخل عليّ يومًا فراجعته بشيء فغضب وقال: أنت عليّ كظَهْر أمي، ثم خرج فجلس في نادي قومه ساعةً ثم دخل عليّ فإذا هو يريدني قالت: فقلت: كلا والذي نفسي بيده لا تخلص إليّ، وقد قلْتَ ما قلت حتى يحكم اللهُ ورسوله فينا، قالت: فواثبني فامتنعت منه فغلبته بما تغلب به المرأةُ الشيخ الضعيف فألقيته عني، ثم خرجت حتى جئت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم؛ فجلست بين يديه، فذكرت له ما لقيت منه، فجعلت أشكوا إليه ما ألقى من سوء خلقه؛ قالت: فجعل رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يقول: "يَا خُوَيْلَةُ؛ ابْنُ عَمِّكَ شَيْخٌ كَبْيرٌ فَاتَّقِي اللهَ فِيهِ"، قالت: فوالله ما برحت حتى نزل فيّ القرآن، فتغشّى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم ما كان يتغشاه ثم سُرّي عنه، فقال: "يَا خُوَيْلة، قَدْ أَنْزَلَ اللهُ فِيكِ وفِي صَاحِبِكِ"، ثم قرأ عليّ: {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ...} إلى قوله: {وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُهِينٌ} [المجادلة: 1 ــ 4] قالت: فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "مُرِيه فَلْيَعْتِقْ رَقَبَةً"، قالت: فقلت: والله يا رسول الله، ما عنده ما يعتق، قال: "فَلْيَصُمْ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ"، قالت: فقلت: والله إنَّه لشيخ كبير ما به من طاقة، قال: "فَلْيُطْعِمْ سِتِّينَ مِسْكِينًا وَسْقًا مِنْ تَمْرٍ"، قالت: فقلت: يا رسول الله، ما ذاك عنده، قالت: فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "فَإِنَّا سَنُعِينُكِ بِعذْقٍ مِنْ تَمْرٍ"، قالت: فقلت: يا رسول الله، وأنا سأُعينه بعذق آخر، فقال: "قَدْ أَصَبْتِ وَأَحْسَنْتِ، فَاذْهَبِي فَتَصَدَّقِي بِهِ عَنْهُ، ثُمَّ اسْتَوْصِي بِابْنِ عَمِّكِ خَيْرًا"، قالت: ففعلت(*).
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال