تسجيل الدخول


خولة بنت صامت بن قيس بن أصرم بن فهر بن ثعلبة

1 من 1
روى خليد بن دعلج، عن قتادة، قال:‏ خرج عمر من المسجد ومعه الجارود العبديّ، فإذا بامرأةٍ برزَتْ على ظهْر الطَّريق، فسلّم عليها عمر، فردّت عليه السَّلام، وقالت: هيهات يا عمر، عهدتك وأنت تسمى: عميرًا في سوق عكاظ تَرْعَى الضّأنَ بعصاك، فلم تذهب الأيامُ حتى سُمِّيت: عمر، ثم لم تذهب الأيام حتى سُمِّيت: أمير المؤمنين، فاتَّقِ الله في الرّعية، واعلم أنه مَنْ خاف الوعيد قرب عليه البعيد،‏ ومن خاف الموت خشي عليه الفوت. فقال الجارود‏:‏ قد أكْثَرْتِ أيتها المرأة على أمير المؤمنين‏. فقال عمر:‏ ‏دَعْها، أما تعرِفها! فهذه خولة بنت حكيم امرأة عبادة بن الصّامت التي سمع الله قَولَها من فوق سبع سماواتٍ، فعمَرُ والله أحقُّ أن يسمع لها. هكذا في هذا الخبر خولة بنت حكيم امرأة عبادة بن الصّامت؛ وهو وَهْمٌ، وخليد ضعيف سيئ الحفظ، وإنما هي امرأة أوس بن الصّامت على الاختلاف في اسم أبيها.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال