تسجيل الدخول


الحارث بن زياد الأنصاري الساعدي

الحارِثُ بنُ زِيَاد الأنْصَارِي السَاعِدِي:
أخرجه ابن عبد البر، وابن منده، وأبو نعيم؛ إلا أن ابن مَنْدَه قال: السعدي، والصواب الساعدي. قال ابن حجر العسقلاني: "زعم ابْنُ قَانِعٍ أنه خال البَرَاء بن عازِب، فوهم؛ وإنما ذاك الحارث بن عَمْرو". والحارث بدري، يعد في أهل المدينة، شَهِدَ بَدْرًا مع النبي صَلَّى الله عليه وسلم، وكان شاعرًا، نزل الكوفة وابتنى بها دارًا في الأنصار.
رَوَى حمزة بن أبي أسيد، وكان أبوه بدريًا، عن الحارث بن زياد الساعدي الأنصاري أنه أتى النبي صَلَّى الله عليه وسلم يوم الخندق، وهو يبايع الناس على الهجرة، فقال: يا رسول الله، بايع هذا، قال: "وَمَنْ هَذَا"؟ قال: ابن عمي حَوْط بن يزيد، أو يزيد بن حَوْط، قال: فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "لَا أُبَايِعُكَ؛ إِنَّ النَّاسَ يُهَاجِرُونَ إِلَيْكُمْ، وَلَا تُهَاجِرُونَ إِلَيْهِمْ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا يُحِبُّ رَجَلٌ الأَنْصَارَ حَتَّى يَلْقَى الله، إِلَّا لَقِيَ الله وَهُوَ يُحِبُّهُ، وَلَا يُبْغِضُ رَجُلٌ الأَنْصَارَ حَتَّى يَلْقَى الله؛ إِلَّا لَقِيَ الله وَهُوَ يُبْغِضُهُ"(*)أخرجه أحمد في المسند 3 / 429، والطبراني في الكبير 3 / 299، 4 / 54، وذكره الهيثمي في الزوائد 10 / 41، والهندي في الكنز ح 37934.. وقال أبو أحمد العسكري: إنه نزل الكوفة. روى ابن أبي شيبة والطبرانيّ بإسنادهما عن الحارث بن زياد، وكان من أصحاب بدر. وروى أحْمَدُ وأبُو دَاوُدَ في فَضَائِلِ الأنْصَارِ وابْنُ أبِي خَيْثَمَة، والبُخَاريُّ في "التاريخ". والبَغَوِيُّ وغيرهم هذا الحديث بمعناه.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال