تسجيل الدخول


زيد الحب بن حارثة بن شراحيل بن عبد العزى بن امرئ القيس بن عامر بن...

1 من 1
روى اللّيث بن سعد قال:‏ بلغني أن زيْدَ بن حارثة اكْتَرَى من رجلٍ بَغْلًا من الطّائف اشترط عليه الكري أن يُنْزِله حيث شاء، قال:‏ فمال به إلى خربة، فقال له: انزل؛ فنزل، فإذا في الخربة قَتْلَى كثيرة، فلما أراد أن يقتُله قال له:‏ دَعْني أصلّي ركعتين، قال:‏ صلّ‏‏؛ فقد صلَّى قبلك هؤلاء فلم تنفعهم صلاتُهم شيئًا،‏ قال:‏ فلما صلّيتُ أَتاني؛ ليقتلَني‏، قال‏:‏ فقلت: يا أَرحمَ الرّاحمين، قال:‏ فسمع صوتًا: لا تقتُله‏، قال:‏ فهاب ذلك، فخرج يطلب فلم يرَ شيئًا، فرجع إليّ، فناديت‏: يا أَرحمَ الرّاحمين، ففعل ذلك ثلاثًا، فإِذا أنا بفارسٍ على فرسٍ في يده حَرْبةُ حديد، في رأسها شُعْلة من نار، فطعنه‏ بها، فأنفذه من ظهره، فوقع ميتًا، ثم قال لي: لما دعَوْتَ المرّةَ الأولى: "يا أرحم الراحمين" كنتُ في السّماء السّابعة؛ فلما دعوْت في المرة الثّانية: "يا أَرحم الراحمين" كنتُ في السّماء الدّنيا، فلما دعوْت في المرة الثالثة: "يا أَرحم الراحمين" أَتيتُك‏.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال