تسجيل الدخول


سلمى بنت عميس الخثعمية

1 من 1
سلمى بنت عُميس الخثعمية، أخت أسماء.

تقدم نسبها في ترجمة أختها [[أسماء بنت عُميس بن مَعْد، بوزن سعد، أوله ميم. قيده ابن حبيب، ووقع في الاستيعاب مَعد بفتح العين، وتعقّب ـــ ابن الحارث بن تيم بن كعب بن مالك بن قحافة بن عامر بن ربيعة بن غانم بن معاوية بن زيد الخَثعمية، وقيل عميس هو ابن النعمان بن كعب، والباقي سواء.]] <<من ترجمة أسماء بنت عُميس "الإصابة في تمييز الصحابة".>>، وهي إحدى الأخوات اللاتي قال فيهن النبي صَلَّى الله عليه وسلم: "الأخوات مؤمنات"؛(*) قاله ابن عبد البر. وقال: كانت تحت حمزة، فولدت له أمة الله بنت حمزة، ثم خلف عليها بعد قتل حمزة شداد بن الهاد الليثي فولدت له عبد الله وعبد الرحمن؛ قال: وقد قيل إن التي كانت تحت حمزة أسماء بنت عُميس، فخلف عليها شداد. والأصح الأول.

قلت: وأخرج ابْنُ مَنْدَه، من طريق عبد الله بن المبارك، عن جرير بن حازم، عن محمد بن عبد الله بن أبي يعقوب وأبي فزارة جميعًا، عن عبد الله بن شداد؛ قال: كانت بنت حمزة أختي من أمي، وكانت أمنا سلمى بنت عُميس.

وفي الصَّحِيَحيْنِ من حديث البراء في قصة بنت حمزة: لما اختصم فيها عليّ وجعفر وزَيد بن حارثة، فقال جعفر: أنا أحقُّ بها وخالتها تحتي.

وقال ابْنُ سَعْدٍ: زوجها حمزة، وكانت أسلمت قديمًا مع أختها أسماء، فولدت لحمزة ابنته عمارة، وهي التي اختصم فيها عليّ وجعفر وزيد بن حارثة، ثم بانت سلمى من حمزة، فتزوجها شداد، فولدت له عبد الله، فقضى بها النبي صَلَّى الله عليه وسلم لجعفر، وقال: "الْخَالةُ بِمَنْزِلَةِ الأمِّ"(*) أخرجه البخاري في صحيحه 3/ 242، 5/ 180، أبو داود في السنن 1/ 694 حديث رقم 2280، الترمذي في السنن 4/ 277 كتاب البر باب 6 حديث رقم 1904 والطبراني في الكبير 17/ 243، والهيثمي في الزوائد 4/ 326 وأبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 4/ 140. . وكانت أسماء تحت جعفر؛ فتعيَّن أن أمها سلمى، وقد بالغ ابن الأثير في الرد على من زعم أن أسماء كانت تحت حمزة.
(< جـ8/ص 184>)
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال