تسجيل الدخول


مثعب السلمي

حمزة بن عمر الأسلميّ، وقيل: حَمْزَة بن عَمْرو، وهو ابن عويمر، وقيل: مِثعب: غير منسوب، وقال أَبُو عُمَرَ: "مثعب السلمي، ويقال المحاربي"، وقد قال أبو حاتم الرازي: إن حمزة بن عمرو الأسلمي كان يلقَّب مِثْعَبًا وكان اسمه مثعبا فسمَّاه النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم مثعبًا، قال ابن حجر العسقلاني: يحتمل أن يكون هو، ويكون قولُ أبي عمر: إنه سلمي تحريفًا من الأسلمي.
يُكْنَى أبا صالح، وقيل: كان يكني أبا محمد.
قال محمد بن عمر: قال حمزة بن عمرو: لما كنّا بتَبُوك وأَنـْفَرَ المنافقون بناقة رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، في العقبة حتى سقط بعض متاع رحله قال حمزة: فنُوّر لي في أصابعي الخمس فأضئَ حتى جعلتُ ألـْقِطُ ما شذّ من المتاع السوطَ والحَبْلَ وأشباه ذلك.
يُعَدُّ في أهل الحجاز، ويقال: هو الذي بشّر كعب بن مالك بتوبته وما نزل فيه من القرآن فنزع كعب ثوبين كانا عليه فكساهما إيـّاه. قال كعب: والله ما كان لي غيرهما، قال فاستعرتُ ثوبين من أبي قَتادة.
روى عن أبي بكر وعمر، ورَوى عنه أهلُ المدينة، وروى هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة رضي الله عنها: أن حمزة بن عمرو الأسلمي سأل رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم عن الصوم في السفر، وكان يسرد الصوم، فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "إِنْ شِئْتَ فَصُمْ، وَإِنْ شِئْتَ فَافْطِرْ".(*).
مات سنة إحدى وستين، وهو ابن إحدى وسبعين سنةً. ويقال: ابن ثمانين سنة.
الاسم :
البريد الالكتروني :  
عنوان الرسالة :  
نص الرسالة :  
ارسال